هل خضعت سيلينا غوميز لعملية تجميل في آخر إطلالة لها؟

سيلينا غوميز

نادرًا ما يكون هناك شهر لا تتصدر فيه سيلينا غوميز عناوين الأخبار، على الرغم من أنها قد لا تحظى بشعبية كما كانت من قبل لعلاقتها مع جاستن بيبر، إلا أن سيلينا ظلت امرأة مشهورة للغاية وبارزة يريد الناس التحدث عنها. 

على سبيل المثال، هناك بعض الضجة التي تحيط بمسلسلها الجديد مع النجمان ستيف مارتن ومارتن شورت، بالإضافة إلى ذلك فإن سيلينا مشغولة جدًا بالتسويق لعلامتها التجارية الخاصة بالتجميل، ولكن مع هذا المستوى من الاهتمام يكون هناك المزيد من التمحيص.

هذا هو بالضبط ما تواجهه سيلينا حاليًا بعدما نُشرت صور لها آثر إطلاقها لعلامة ملابس السباحة La’Mariette، التي جعلت المعجبون يتساءلون في تويتر ما إذا كانت سيلينا قد خضعت لعملية تجميل أم لا؟ 

سيلينا غوميز في اخر اطلالاتها

صور سيلينا الجديدة المدهشة تثير تكهنات المعجبين

صور سيلينا غوميز الجديدة في ملابس السباحة مع مجموعة لا ماريتي ليست أقل من الجنون، إذ يتفق المعجبون على تويتر تمامًا على أن سيلينا تبدو رائعة جدًا!

سيلينا غوميز بملابس السباحة

وبينما نحن على وشك الدخول في موضوع ما إذا كانت سيلينا قد خضعت لجراحة تجميلية أم لا، يجب الإشارة إلى أنه لا يوجد عيب في ذلك، إذا كان هذا يجعلها أكثر سعادة، فمن نحن لنزعم أنها لا يجب أن تفعل ذلك أو تفعله؟

اقرأ ايضًا: غوينيث بالترو: لا عار في عمليات وحُقن التجميل!

وفقًا لموقع Page six، تعاونت سيلينا مع صديقتها تيريزا مينجوس، بالإضافة إلى مورغان بروتوكاو لإنشاء خط ملابس السباحة هذا، إذ كان لدى سيلينا يد في ابتكار مظهر وأسلوب ملابس السباحة، والتي بيعت على الفور تقريبًا بعد أن نشرت الصور المثيرة لها وهي ترتديها.

سيلينا غوميز

أوضحت سيلينا عن إطلاق ماركة ملابس السباحة قائلة: “بعد الاطلاع على عينات الألوان، كان اللون المفضل لدي هو اللون الأرجواني، أردت الابتعاد عن الألوان التي اعتدت أن أحبها مثل الأحمر والأبيض، وأضفت اللون الأخضر والنيون هنا وهناك، ستناسبك كيفما ترتديها”.

بينما كان العديد من معجبيها يتساءلون لماذا تبدو أثدائها متضخمة للغاية، بقي معظمهم مندهش من مظهرها الرائع. 

اقرأ ايضًا: سيلينا غوميز تتحدث عن معاناتها النفسية

تعرضت سيلينا لإشاعات عن خضوعها لعملية تجميل من قبل

ليست هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها سيلينا غوميز لشائعات تتعلق بخضوعها لعمليات تجميل، ففي عام 2014، ذكرت مجلة E أن المعجبين كانوا يتكهنون بأن النجمة البالغة من العمر 22 عامًا انذاك قد أجريت عملية تكبير لثدييها. 

كان هذا بعد أن نُشرت صور لها وهي ترتدي قميصًا قصيرًا، لكن مصادر داخلية قالت للصحيفة إن هذه ليست سوى إشاعات ولا صحة لها.

الصورة التي أزالتها سيلينا غوميز عام 2018

وفي عام 2018، عادت إشاعات عن قيام سيلينا بعملية تجميل إلى الظهور بعد أن أزالت صورتها من انستغرام، وقد أظهرت الصورة سيلينا في فستان بدون كتف مع مشروب في يدها، ركزت التعليقات على المنشور، وكذلك على تويتر بعد ذلك، بشكل شبه كامل على حقيقة أن أثداء سيلينا بدت أكبر بكثير مما كانت عليه.

في العام التالي، تحدث اثنان من خبراء الجراحة التجميلية إلى مجلة لايف أند ستايل حول إحتمالية خضوع سيلينا لجراحة تجميلية، زعم كل من الدكتور مانيش شاه، جراح تجميل معتمد من مجلس دنفر، ونورمان إم رو، جراح تجميل معتمد آخر عن أن هناك احتمالًا قويًا جدًا بأنها خضعت لعملية تكبير صدر، على الرغم من عدم تعامل أي منهما مع سيلينا في الماضي، بدا أنهما يعتقدان أنه كان من شبه المؤكد أنها قامت ببعض الجراحة.

سيلينا غوميز

ومع ذلك، لم يعتقدوا أنها أجريت الكثير من العمليات الجراحية على وجهها، والذي كان أيضًا مصدرًا رئيسيًا للنقاش بين معجبيها، وهذا يتعارض بشكل مباشر مع غالبية المعجبين الذين يعتقدون أن سيلينا قد استخدمت بعض الفيلر على وجهها.

ويمكن أيضًا أن تُعزى التغييرات في مظهر سيلينا إلى حقيقة أنها مرت بمجموعة متنوعة من التحولات الجسدية على مر السنين وكذلك التقدم في السن.

بغض النظر عما إذا كانت سيلينا قد خضعت لبعض التجميل هنا وهناك، فلا أحد ينكر أنها تبدو جميلة، ليست هناك حاجة لإحراج شخص ما بسبب إجراء بعض التحسينات الطفيفة على جسده إذا كان هذا هو ما يجعله يشعر بمزيد من الراحة.

المصدر: انستغرام، مجلة لايف اند ستايل

شاركنا رأيك