موعد إصدار فيلم Blonde من بطولة آنا دي أرماس وأول فيديو دعائي

بعد إنتظار طويل، صدرت الصور والمقاطع الأولى للممثلة آنا دي ارماس بدورها المنتظر الذي تجسد فيه شخصية مارلين مونرو بفيلم Blonde من إنتاج شبكة نتفليكس.

الفيلم المستوحى من رواية جويس كارول أوتس، والتي تحمل الأسم ذاته، يحكي القصة الخيالية لنورما جين بيكر التي تتحول فيما بعد إلى واحدة من أشهر نجمات العالم خلال منتصف القرن الماضي.

وتم التأكيد في وقت سابق من هذا العام إن تصنيف الفيلم سيكون للبالغين فقط، لإحتواءه على مشاهد غير مناسبة للجمهور الأصغر سنًا، وعلق المخرج أندرو دومينيك إن هذا التصنيف كان ضروريًا.

وأضاف قائلًا لموقع “نتفليكس كيو”: “لقد صنعنا الفيلم بنوايا حسنة وصادقة، لكنه لا يخلو من السخط والغضب، إذ يبدو إنني اضع نفسي في بعض المواقف التي يعدها الناس إستفزازية، لكن هذا ليس هدفي، فأنا أحاول أن اكون واضحًا وصريحًا قدر الإمكان، وطموحي هو أن اجعلك تقع في حب مارلين”.

فيما قالت البطلة دي أرماس إن المخرج أراد أن يظهر للعالم الجانب الاخر من مارلين مونرو، وهو شخصيتها الحقيقية بأسم نورما جين، وإنها وجدت ذلك التوجه جريئًا وداعمًا للمرأة اكثر من أي عمل مشابه.

وتابعت: “لقد عملنا على هذا الفيلم لساعات عديدة كل يوم ولمدة عام تقريبًا، وقد قرأت رواية جويس جيدًا، ودرست مئات الصور ومقاطع الفيديو والتسجيلات الصوتية والأفلام، فكل مشهد مستوحى من إحدى صورها، وكنا نتفحص كل التفاصيل في الصورة وناقشنا مفصلًا ما كان يحدث فيها، وكنا ايضًا نطرح هذا السؤال دائمًا، ما هو شعور نورما جين حينها في هذه اللقطة؟ إذ أردنا أن نبلور الجانب الإنساني من قصتها، والشهرة التي ضغطت على حالتها النفسية وجعلتها في عزلة شديدة، والعمل الذي قمنا به من المفترض أن يكون تجربة حسية وعاطفية، فهو يتماشى مع مشاعرها وتجاربها، وهناك لحظات ندخل فيها إلى داخل عقلها وإحاسيسها، وهذا سيمنح الجمهور فرصة لتجربة شعور أن تكون نورما ومارلين في نفس الوقت”.

علق المخرج دومينيك على جهد دي أرماس بقوله: “كانت آنا تمضي ما بين الساعتين والثلاث ساعات في كل يوم تصوير تستعد من خلالها بوضع المكياج وتصفيف الشعر، وقد كنت محظوظًا بوجودها معنا، فقد كانت تفعل كل ما يُطلب منها، وهي ممتازة حقًا في تجسيد المشاعر والعواطف المؤلمة، وقد بثت الحياة في جميع المشاهد التي ظهرت فيها”.

اقرأ ايضًا: فيلم Blonde: مشاهد مريعة ولا أوسكار للبطلة آنا دي أرماس

نرى في المقطع الدعائي القصير الذي نشرته نتفليكس مارلين من خلف الكواليس وهي في حالة إنهيار، ومن ثم نرى بعض اللقطات من ذكرياتها قبل عرض مظهرها الكلاسيكي.

أوضح دومينيك إن الفيلم لن يكون مبهجًا بشكل كامل، لكنه محاولة لسرد قصة حياة الممثلة من جميع جوانبها، وإنه يحتوي على مشاهد وحوارات لن تعجب الجميع.

أكدت نتفليكس إن الموعد الرسمي لإصدار الفيلم هو 23 سبتمبر من العام الجاري.

المصدر: نتفليكس كيو

شاركنا رأيك