ما هي قصة مسلسل هيل باوند، وهل هناك موسم ثانٍ؟

ربما يمكننا تسمية مسلسل هيل باوند – إلى الهلاك، لعبة الحبار الجديدة، فكلاهما دراما كورية جنوبية، وكلاهما يحوي مشاهد من الموت العنيف وكلاهما يحققان نجاحًا ساحقًا على نتفليكس.

المسلسل الذي اخرجه يون سانغ هو، مخرج الفيلم الناجح Train to Busan، دعا المشاهدين إلى عالم هائل من الشياطين، التجمعات الدينية، والدراما البوليسية.

الإحصائيات تشير أن Hellbound قد تصدر في 80 دولة مختلفة في غضون 24 ساعة من أول طرح له في الشبكة، وتجاوز لعبة الحبار باعتباره العرض الأكثر مشاهدة على شبكة البث.

بالطبع المقارنات صحيحة، كان لعبة الحبار مسلسل مميز – ليس فقط في طرح دراما كورية بقوة في الاتجاه السائد، ولكن الشعبية التي نالها وهو مسلسل ليس باللغة الإنجليزية – لدرجة أن أي عمل ناجح كوري سيقال عنه لعبة الحبار الجديد، وجميعنا نتذكر كيف سُميت كل كوميديا ​​ذات طابع نسائي سوداوي بـ “Fleabag الجديدة” لسنوات بعد ظهور مسلسل Fleabag الناجح لأول مرة، هذا شيء مشابه تمامًا لما يحدث الأن مع لعبة الحبار.

ومع ذلك، ربما سيتمكن هيل باوند من التخلص من مثل هذه المقارنات السهلة، إنه يستحق أن يصنف كعمل ناجح بحد ذاته، وربما سينافس لعبة الحبار ويكتسب معجبين أكثر، إذا لم تكن قد شاهدت هيل باوند بعد، وتستهويك مسلسللات الرعب من نفس نمط لعبة الحبار ننصحك بمشاهدته.

اقرأ ايضًا: لعبة الحبار 2: الكاتب يعلن رسميًا عن موسم ثاني

ما هي قصة مسلسل هيل باوند؟

قصته تدور حول زيارة مفأجاة يتلقاها الناس من وجه غريب يتجسد أمامهم، ويخبرهم بوقت وتاريخ وفاتهم الوشيكة، وبعد ذلك، تمامًا مثل ما قال التوقيت، يخرج ثلاثة وحوش من بُعد آخر ويسحقوا ذلك الشخص في ضربة تؤدي إلى حرق جسده بالكامل.

إن المعرفة المسبقة بأن بعض القوة الخفية تختار عمدًا أشخاصًا معينين ليتم قتلهم على يد كائنات خارقة للطبيعة تعيد تشكيل المجتمع بأسره كما نعرفه.

من جهة اخرى الأفراد الذين يدّعون أن لديهم نظرة ثاقبة على السبب يرتقون إلى مرتبة عليا، بينما تبدأ نظريات المؤامرة بالإنتشار، يجد سكان العالم أنفسهم محاصرين في مستنقع من الخوف والمجهول.

إلى أي مدى يشبه مسلسل لعبة الحبار؟

إن مسلسل هيل باوند له الكثير من القواسم المشتركة مع مسلسل The Leftovers و The Returned، فهو يسلط الضوء على هشاشة التجربة الإنسانية، حيث لا يتطلب الأمر الكثير حتى ينهار كل شيء تمامًا في عالمنا.

بالرغم من التشابه بينه وبين لعبة الحبار الا إن مسلسل Hellbound أكثر قتامة وأكثر تعقيدًا من لعبة الحبار ، والشخصيات هنا ليست مجرد أرقام مجهولة الهوية في ملابس رياضية، بل إعطاء خلفية للشخصيات تجعلك تشعر بالتفاعل الكامل لكل عاقبة، إنه أقل متعة من لعبة الحبار، وهو أصعب بكثير على الفهم.

هل هناك موسم ثانٍ من مسلسل هيل باوند؟

مثل إلى حد كبير لعبة الحبار المذكورة أعلاه، تسابق المسلسل للوصول إلى المركز الأول على نتفليكس، مما يدعو إلى إمكانية استمراره.

بينما هناك بالتأكيد طلب على الموسم الثاني، لم تعلن نتفليكس عن موسم ثان بعد، ومع ذلك، تُركت نهاية الموسم الأول الباب مفتوحًا، مما أثار رعبًا أكبر وتوقعات لموسم قادم.

نظرًا لأن نتفليكس لم تعلن عن تجدد العرض بعد، فمن الصعب تخمين ما يمكن أن تكون قصة الموسم الثاني، ومع ذلك، هناك أدلة كافية في الموسم الأول تجعلنا نخمن.

تحديث 18/12/2021: مصادر مقربة من نتفليكس صرحت رسميًا أنهم بصدد عمل موسم ثاني، ولم يصرحوا عن تفاصيل أخرى بعد.

ما هي القصة المتوقعة للموسم الثاني من مسلسل هيل باوند؟

في Hellbound، تتم دعوة المشاهدين إلى عالم تظهر فيه الشياطين في جميع أنحاء العالم، وعند ظهورهم يقتلون شخصًا معينًا قبل أن يعودوا إلى أعماق الهاوية من جديد.

رداً على هذه الأحداث، أو التي يحتمل أن تكون مرتبطة بها، ظهرت طائفة جديدة تُعرف باسم الحقيقة الجديدة.

يعتقد أتباع العبادة الدينية المتعصبة أن الشياطين تظهر كجزء من بعض العدالة الإلهية الملتوية.

انتهى الموسم الأول على أمل عودة أولئك الذين قُتلوا على يد الشياطين.

هذا هو الحافز اللازم لإنهاء الكابوس مرة واحدة وإلى الأبد، مما يعني أن الموسم الثاني يمكن أن يسلط الضوء على البشرية وهي تقاوم العالم السفلي نفسه.

كشف رئيسي آخر هو أن الشياطين لم تكن تلاحق الخطاة فقط، وهو أمر بشرت به “الحقيقة الجديدة” لأتباعها، كما أنه يزيد التساؤلات حول ماهية الوحوش في الواقع ومن أين أتوا.

شاركنا رأيك