ما سبب إنفصال مايكل جاكسون عن ليزا ماري بريسلي؟

فيلم إلفيس من بطولة الممثل الصاعد أوستن بتلر في دور إلفيس بريسلي الذي تم عرضه لأول مرة هذا العام، اجمع النقاد على نجاحه على الرغم من الشكوك الأولية حول الممثل الشاب، وافقت عائلة بريسلي أيضًا على أحداث الفيلم، حتى أن ليزا ماري، ابنة بريسلي، قالت إن بتلر يستحق جائزة الأوسكار عن لعب دور والدها ببراعة.

الآن بعد أن عادت ليزا ماري إلى دائرة الضوء للترويج للفيلم، لا يسع من المعجبين إلا إعادة النظر في حياتها المثيرة للجدل في التسعينيات، في ذلك الوقت، اشتهرت بأنها متزوجة من مايكل جاكسون، وفي مرحلة ما، قارنت علاقتها بزوجها بعلاقتها مع والدها الأسطوري، اليكم ما حدث بالفعل بينها وبين ملك البوب.

كيف التقى مايكل جاكسون مع ليزا ماري بريسلي؟

بدأ الاثنان المواعدة عندما كانت ليزا ماري في الخامسة والعشرين من عمرها، لكن جاكسون كشف لاحقًا أنه التقى بها في الكواليس لأول مرة في أحد عروضه عندما كانت طفلة، قال في مقابلة عام 1995 مع زوجته آنذاك: “حسنًا عندما التقينا للمرة الأولى كانت تبلغ من العمر سبع سنوات وكان عمري 17 عامًا، كان ذلك في لاس فيغاس، اعتادت القدوم لمشاهدة عروضي طوال الوقت، كانت تأتي هذه الفتاة الصغيرة وتجلس في المقدمة مباشرة، وكان لديها الكثير من الحراس الشخصيين، ثم تختفي “.

ومع ذلك، قالت ليزا ماري إنهما لم يبقيا على اتصال بعد ذلك، وبعد فترة، طور جاكسون اهتمامًا خاصًا بليزا ماري بريسلي يتذكر المغني قائلًا: “في البداية، عندما كانت في الثامنة عشرة من عمرها، كنت أقول للمحامي: هل تعرف ليزا ماري بريسلي؟” فقال: أنا أمثل والدتها، فقلت له اني أعتقد أنها جميلة جدًا!، لكن في ذلك الوقت، كانت ليزا ماري لا تزال متزوجة من داني كيو “.

قال جاكسون عن الزواج: “الشيء التالي الذي لاحظته هو وجود صورة على غلاف إحدى المجلات حيث تزوجت ليزا ماري، الأمر الذي مزقني إربًا، شعرت أنه من المفترض أن أكون أنا زوجها”، من المؤكد أنه بدأ في ملاحقتها بعد انفصالها عن كيو، وعندما سُئل جاكسون كيف تزوجا، قال إنه طلب ليزا ماري للزواج عبر الهاتف: “ماذا ستفعلين إذا طلبت منك الزواج؟” ابتسم عندما شارك المغني القصة خلال المقابلة، وأضاف: “وقالت نعم!”، ليتزوج بعدها الإثنان في عام 1994.

لماذا انفصل جاكسون عن ليزا ماري بريسلي؟

في ديسمبر 1995، أعلن الزوجان أنهما انفصلا، ليتم الإنتهاء من الطلاق في أغسطس 1996، وقالت مسوؤلة الدعاية للمغني:” ليزا وجاكسون اتفقا بشكل متبادل على الإنفصال لكنهما قررا البقاء صديقين حميمين”.

بعد سنوات، وفي مقابلة مع أوبرا وينفري، تحدثت ليزا ماري حول السبب الحقيقي لتقديمها طلب الطلاق، قالت: ” شعرت بقليل من الضغط لإنجاب أطفال مع نجم البوب، كنت أتطلع إلى المستقبل وكنت أفكر أني لا أريد أبدًا الدخول في معركة حضانة معه، لا أريد أن أفعل ذلك، لا أريد أن أواجهه وجهاً لوجه “.

وتابعت: “كنت بحاجة للتأكد من أن كل شيء جيد بيننا، كان لدي أطفال وكنت أعرف أن عليك التأكد من أن كل شيء آمن ومضمون، أردت التأكد من أنه وأنا متحدان حقًا لأننا سنواجه الكثير “.

في وقت لاحق، كشفت أيضًا أن جاكسون أعطاها إنذارًا نهائيًا – إذا لم يكن لديها أطفال معه، فإن صديقته الجديدة آنذاك ديبي رو ستفعل ذلك، كان يقول لي:” إذا لم تفعلي ذلك، فإن ديبي ستفعل ذلك، لم أحبذ طريقته في التعامل “.

تزوجت رو لاحقًا من جاكسون في عام 1996، ثم أنجبت برنس جاكسون في عام 1997 وباريس جاكسون في عام 1998، قالت: “مايكل كان مطلقًا وحيدًا ويريد أطفالًا، كنت أنا من قلت له سألد أطفالك، لقد كانت هدية، لقد فعلت ذلك لإبقائه سعيدًا”.

ومع ذلك، قالت إنها حملت من خلال التلقيح الصناعي.

المصدر: اوبرا وينفري شو، مجلة فاريتي

شاركنا رأيك