لماذا أثار فيلم آنا دي أرماس ضجة كبيرة قبل إصداره؟

حتى قبل إصداره، تم بالفعل اعتبار الفيلم الكبير التالي لـ آنا دي أرماس Blonde على أنه مثير للجدل، والذي سيركز على حياة ايقونة السينما مارلين مونرو، بعد رد الفعل الإيجابي بشكل عام على دورها في فيلم No Time to Die، وهو آخر مسيرة لجيمس بوند مع الممثل دانيال كريغ.

تكتسب مسيرة آنا دي أرماس زخمًا ملحوظًا هذا العام وحده، حيث سوف يتم إصدار ثلاثة أفلام للممثلة المرشحة لجائزة غولدن غلوب، وعلى الرغم من عدم وجود مواعيد ثابتة للعرض الأول لأي منها حتى الآن، إلا أن أحدها قد حصل بالفعل على بعض الردود الفعل المتباينة بسبب موضوعه الحساس وتنفيذ الحبكة.

آنا دي أرماس

على الرغم من أن دي أرماس لم تحصل إلا مؤخرًا على شهرة دولية، إلا أنها تعمل منذ سنوات مراهقتها في كوبا في عالم الترفيه، وبعد انتقالها إلى لوس أنجلوس في عام 2014، قررت دراسة اللغة الإنجليزية، مما أتاح لها المزيد من الفرص وتجنب تصنيفها كممثلة لاتينية.

تضمنت أدوار دي أرماس الأولى في أفلام كيانو ريفز، نوك، نوك، وفيلم إكسبوزد، وجاءت انطلاقتها مع دورها كجوي في فيلم الخيال العلمي لعام 2017 Blade Runner 2049، ومارتا كابريرا في فيلم الغموض لعام 2019 Knives Out، منذ ذلك الحين، عرضت دي أرماس تمثيلها الجذاب للجمهور، حتى حصلت في النهاية على المزيد من الأدوار القيادية في الإنتاجات الأكبر.

ما هي أفلام آنا دي أرماس القادمة؟

يمثل عام 2022 عامًا رائعًا لـ أرماس، حيث سيكون لديها ثلاثة أفلام، الأول على القائمة هو فيلم Deep Water، من إخراج ادريان لين تلعب فيه دي أرماس دور البطولة إلى جانب بن أفليك كزوجين يعانيان من زواج معقد ومتهالك.

بعد تأجيل تاريخ العرض الأول للفيلم مرتين، فلقد كان من المفترض أن يتم عرض الفيلم في دور السينما في يناير 2022، ومع ذلك، أعلنت ديدلاين بأن Deep Water سوف يُعرض على شبكة بث Hulu في الولايات المتحدة و امازون برايم دوليًا.

فيلم آخر من دي أرماس في عام 2022 هو فيلم The Gray Man من انتاج نتفليكس الذي أخرجه روسو براذرز، يقوم ببطولته أيضًا رايان جوسلينج وكريس إيفانز ، ويستند فيلم الإثارة هذا إلى رواية مارك جريني لعام 2009 التي تحمل الاسم نفسه، وهو فيلم ضخم ذو ميزانية عالية.

اقرأ ايضًا: فيلم Blonde: مشاهد مريعة ولا أوسكار للبطلة آنا دي أرماس

بالإضافة إلى ذلك، ستظهر آنا دي أرماس في فيلم عن حياة أيقونة السينما مارلين مونرو وهو فيلم آخر قادم على نتفليكس والذي سيكون تحت عنوان Blonde، حتى قبل أن يحصل الفيلم على تاريخ إصدار محدد ولا فيديو دعائي، فقد اشتهر بالفعل، واثار ضجة.

لماذا أثار فيلم مارلين مونرو من بطولة آنا دي أرماس ضجة كبيرة؟

من تأليف وإخراج أندرو دومينيك، فيلم بلوند هو اقتباس لرواية جويس كارول أوتس لعام 2000 التي تحمل الاسم نفسه، بينما تأخر الفيلم عدة مرات حتى قبل الوباء، ورد أن نتفليكس نقلت تاريخ إصداره بسبب محتواه الحميمي المفرط، نظرًا لأن مادة مصدر الفيلم هي سرد ​​خيالي لحياة مارلين مونرو، فهي ليست سيرة ذاتية بالكامل، وقد تم إجراء بعض التعديلات والإضافات.

مارلين مونرو

في الواقع، أحد المشاهد البارزة في الفيلم القادم هو أول تجربة أداء فيلم لها، على الرغم من أنه أدى إلى إطلاق مسيرتها المهنية في هوليوود، إلا أن هذا الاختبار ، للأسف، تضمن التحرش والعنف الجنسي، والذي سيتم التركيز عليه وإظهاره في الفيلم، لذا نظرًا لأنه يحتوي على مشاهد تصور هذه الموضوعات الحساسة، فقد منحت نتفليكس فيلم بلوند تصنيف NC-17، وهو يعني مناسب لمن هم فوق الثامنة عشر.

المصدر: نتفليكس، ديدلاين، فاريتي

شاركنا رأيك