سيلينا غوميز تنال أول ترشيح لها في جوائز الغرامي!

تحتفل سيلينا غوميز ومعجبيها بإنجاز مهني غير مسبوق.

أعلنت أكاديمية التسجيل يوم الثلاثاء أن ألبوم غوميز “Revelación”، وهو أول البوم لها يتضمن موسيقى تُغنى باللغة الإسبانية، تم ترشيحه لأفضل ألبوم بوب لاتيني في حفل توزيع جوائز غرامي 64.

يمثل هذا أول ترشيح للنجمة من قبل أكاديمية التسجيل.

سيلينا غوميز

حيث ستواجه زملائها المرشحين الموسيقيين بابلو ألبوران، باولا أريناس، ريكاردو أرجونا، كاميلو، وأليكس كوبا.

أصدرت غوميز ألبوم “Revelación”، وهو البوم EP – والذي يعني أنه أقصر من الألبومات الفردية المعتادة – في مارس بعد إصدار أغنيتها الرئيسية “De Una Vez”.

مؤخرًا جعل الألبوم نجمة البوب تنال ​​ترشيحها الأول في حفل توزيع جوائز غرامي اللاتينية الثاني والعشرين، وتم ترشيح أغنية “De Una Vez” لأفضل فئة فيديو موسيقي قصير، ولكن في النهاية، فاز مارك أنتوني مع الجراموفون الذهبي عن أغنيته “Un Amor Eterno”.

كتبت غوميز على انستغرام: ” هل هذه حقيقة!؟ تم ترشيح Revelación لجائزة غرامي! هذا الألبوم خاص جدًا بالنسبة لي لأسباب عديدة ولم يكن بإمكاني تحقيقه بدون هذا الفريق الرائع من الأشخاص بجانبي، أنا ممتنة لكل واحد منكم، وبالطبع للمعجبين ايضًا “.

كما انتقل محبي النجمة إلى تويتر لتهنئة المغنية على الإنجاز الكبير، كتب أحد المعجبين: “سيلينا هي الآن مرشحة غرامي رسميًا، نحن سعداء للغاية وفخورون بك”.

وأشار آخر إلى تغريدة عام 2011 حيث تحدثت غوميز عن فكرة البوم باللغة الإسبانية لأول مرة: ” إذن من الذي سيخبر سيلينا غوميز عندما كانت تبلغ من العمر 19 عامًا أن هذا الألبوم الإسباني سيتم ترشيحه لجائزة غرامي؟” كتب معجب.

سارع العديد من المعجبين إلى الإشارة إلى مدى صعوبة الإستمرار في إنتاج الموسيقي لسنوات لتحقيق هذا الهدف، أصدرت غوميز أربعة ألبومات EP وثلاثة ألبومات استوديو فردية، كان آخرها “Rare” عام 2020.

غرد أحد المعجبين: “لقد أثبتت سيلينا غوميز خطأ الكثير من الناس في البوم revelación، وقد حصلت على إشادة من النقاد وترشيحها لجائزة الغرامي الذي طال انتظاره، لقد كانت تصنع موسيقى عالية الجودة لفترة طويلة وهي تستحق حقًا هذا الترشيح”.

قبل إصدار “Revelación”، تحدثت غوميز إلى مجلة فوغ واعترفت بأنها غير متأكدة مما إذا كانت تريد الاستمرار في إنتاج الموسيقى.

قالت في ذلك الوقت: “من الصعب الاستمرار في عالم الموسيقى عندما لا يأخذك الناس على محمل الجد، لقد مررت بلحظات قلت فيها ما الهدف من هذا؟ لماذا أستمر في فعل هذا؟ “.

وأضافت: “أعتقد أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يستمعون لموسيقاي، ولهذا أنا ممتنة جدًا، وأستمر في العمل، ولكن أعتقد أنه في المرة القادمة التي أقوم فيها بعمل ألبوم، سيكون الأمر مختلفًا، أريد تجربته أخيرًا قبل أن أتقاعد من الموسيقى “.

نأمل أن هذا الإنجاز يجعلها تغير رأيها.

سيتعين على غوميز والمعجبين الانتظار حتى 31 يناير 2022 لمعرفة ما إذا كانت ستفوز بالجائزة المرموقة.

سيتم بث الحفل المباشر على شبكة سي بي إس وسيكون متاحًا أيضًا للبث على باراماونت +.

شاركنا رأيك