The Bling Ring: الفيلم الذي أُقتبس من قصة عصابة تسرق المشاهير

قبل 12 عام قامت مجموعة من المراهقات بالتخطيط والتنفيذ لجرائم سطو على المشاهير الأغنياء، في رغبة منهن للظهور بملابس فاخرة ومظهر عصري مثل باريس هيلتون على سبيل المثال.

 في أكتوبر 2008، انطلقت راشيل لي ونيكولاس بروغو إلى منزل هيلتون الذي تبلغ قيمته 5.9 مليون دولار في حي مغلق ومسيج في بيفرلي هيلز، كاليفورنيا، بعد العثور على عنوانها عبر الإنترنت، ولكن لم يكن لديهم أي شيء مقنع لإخبار حارس الأمن لادخالهم، لذا فقد توجهوا من الخلف عن طريق التلال للوصول إلى الحي.

Youtube

 قرعوا جرس باب باريس هيلتون للتأكد ما إذا كانت في المنزل، وعندما لم يجدوا إجابة، بحثوا تحت السجادة ولحسن حظهم وجدوا مفتاحًا احتياطيًا للباب الأمامي.

دخلوا وبدات رايتشل لي بتجربة الملابس الفاخرة من خزانة هيلتون، سرقت هي ونيكولاس حوالي 1800 دولار نقدًا وجدوه في محفظة هيلتون، وشربوا زجاجة من الفودكا Gray Goose أثناء خروجهم.

Youtube

“لن نكون ملثمين، لن نرتدي القفازات، سنكون بمظهر طبيعي، لذا إذا حدث أي شيء، فستكون ردة فعلنا ماذا؟ نحن مراهقون عاديون ولسنا مجرمين”، أخبر نيكولاس بروغو لاحقًا نانسي جو سيلز، مؤلفة The Bling Ring، والتي ألهمت بدورها صوفيا كوبولا لعمل فيلم عام 2013 والذي يحمل نفس الاسم من بطولة إيما واتسون.

Youtube

ومع ذلك، كانوا بالطبع مجرمين، تسبب مزيجهم الطموح من الجرأة والجشع والمكر والغباء في نهاية المطاف في إثارة ضجة كبيرة، بما يكفي لدرجة أنهم انتهى بهم الأمر بشهرة أكبر بكثير مما تستحقه أفعالهم، ولكن إذا كان تحقيق الشهرة هو أحد أهدافهم، فإنهم قد وصلوا إلى غايتهم باختيار المشاهير الحقيقيين كضحايا لهم.

وأخبر بروغو نانسي سيلز أن رايتشل كانت أكثر رغبة مما كان هو عليه فيما يتعلق بسرقة الأشياء، وأنه كان يحاول بشكل أساسي إبقائها سعيدة لأنه كان يحبها، لكن يبدو أنه لم يشعر بتأنيب الضمير.

 Wikimedia Commons

خلال الأشهر العشرة التالية، اقتحم بروغو ولي وأحيانًا عدد قليل من زملائهم منازل تابعة لهيلتون، ليندسي لوهان، راشيل بيلسون، أورلاندو بلوم، براين أوستن غرين، و أودرينا باتريدج، وسرقوا أكثر من 3 ملايين دولار نقدًا وملابس، مجوهرات، واشياء شخصية اخرى، بما في ذلك المسدس الذي يخص براين غرين.

ان المضحك في الامر أنهم فعلوا كل ذلك لكي يبدو بكامل الاناقة والموضة، ولكي يظهروا مثل المشاهير.

اقرأ ايضاً: نيكولاس كيج في وثائقي جديد عن تاريخ الشتائم

Youtube

باريس هيلتون لم تنجوا منهم بتاتاً، فلقد عادوا إليها وسرقوها أربع مرات متتالية، بما في ذلك في احدى المرات، كما يقول بروغو، عندما تعاطى الكوكايين الذي وجده هناك، كانت زيارتهم الأخيرة في 19 ديسمبر 2008، حيث يبدو أن هيلتون لم تلاحظ أبدًا أن أي شيء كان مفقودًا في الأوقات السابقة، ولكن في تلك الزيارة الأخيرة، سرق روي لوبيز جونيور _ وهو صديق لفتاة أخرى بدأت في القدوم معهم للمشاركة بالسرقات هي وفتاة اخرى تدعى كورتني أميس مجوهرات بقيمة مليوني دولار، حيث وضعها في حقيبة لويس فويتون، (سمحت هيلتون لاحقًا لكوبولا بالتصوير داخل منزلها).

تعرض منزل أودرينا باتريدج للسطو في 22 فبراير 2009، وقُدرت لاحقًا قيمة المسروقات بــ 43 الف دولار، بما في ذلك المجوهرات التي كانت تخص جدتها، أخبرت فانيتي فير قائلة: “كانت رايتشل لي من أشد المعجبين بي”، قائلة إنها سمعت ذلك من الشرطة، “لقد كنت هدفها إنها فتاة مهووسة، وستنال ما تستحقه”، نشرت باتريدج في موقعها على الإنترنت  فيديو من كاميرا المراقبة الذي صورهم، على أمل أن يتمكن أحدهم من المساعدة في تحديد الجناة.

أضاف: لهذا تعرض منزل رايتشل بيلسون للسطو ست مرات بين أبريل ومايو 2009، حيث سُرق ما قيمته 130 ألف دولار من الممتلكات، وفقًا للشرطة.

Glenn Francis

قام كل من لي، بروغو، و تمايو بالسطو على منزل لوهان في 23 أغسطس 2009، وبعد ثلاثة أيام شاركت الشرطة فيديو المراقبة للاقتحام مع TMZ، والتي عند دمجها مع فيديو أودرينا باتريدج ساعد في الاستنتاج بأنهم نفس الأشخاص، نظرًا لأن لي و بروغو لم يلتزما الصمت طويلا لذا سرعان ما استدرجتهم الشرطة للوصول للجميع.

Youtube

هؤلاء المراهقين لم يخترعوا الجريمة، لم يكونوا حتى جيدين بفعلها، ولم يكونوا لصوص محترفين، حيث سرعان ما اكتُشفت طرقهم في السرقة، لكنهم على ما يبدو أعادوا إحياء الفكرة الازلية بأن ارتكاب جرائم ضد المشاهير، والسرقة من الأثرياء ومنحها لأنفسهم، قد يكون طريقة جيدة لتجربة بعض الإثارة، والحصول على القليل من المال السريع وربما الحصول على معطف فخم أو بعض الماس.

Youtube

يبدو أنهم نالوا ما أرادوا وهي الشهرة، فلقد تصدروا عناوين الصحف وحصلوا على فيلم أنيق ورائع عنهم لجهودهم، على الرغم من أنه بحلول الوقت الذي ظهر فيه الفيلم، كان كل منهم يحاول إبعاد نفسه عن الاضواء، ليعتبروا ماحصل لهم تجربة وتعلموا منها، بعد قضاء فترة في السجن.

فيديو دعائي للفيلم:

شاركنا رأيك