Oppenheimer: كل ما نعرفه عن فيلم كريستوفر نولان القادم

في خبر سعيد لمحبيه، سيعود المخرج البريطاني كريستوفر نولان الى السينما بعمل جديد العام القادم 2023، وهو فيلم “أوبنهايمر” الذي يستند في أحداثه الى حياة العالم روبرت أوبنهايمر، الملقب بوالد القنبلة النووية.

نظرًا لأن نولان لم يقم من قبل بإخراج فيلم سيرة ذاتية يتحدث عن حياة شخصية تاريخية بعينها، فمن الآمن أن نقول ان الفيلم سيسلك طريق أعمال نولان الأخرى ولن يكون مقولبًا بالمعنى الحرفي لتصنيف أفلام السيرة الذاتية.

ورد إن ميزانيته بلغت 100 مليون دولار، وهي النصف بالمقارنة مع فيلمه السابق “Tenet” البالغة 200 مليون دولار، لذا سنرى في هذا المقال ما هي المعطيات والأدوات التي إختارها نولان لنجاح عمله القادم.

موعد الإصدار وقنبلة هيروشيما النووية

تم تحديد موعد إصدار فيلم “أوبنهايمر” بدور السينما حول العالم الى يوم 21 يوليو 2023، وهذه سمة غالبة على جميع أفلام نولان أن تصدر بهكذا تاريخ، حيث تم إصدار أفلام “فارس الظلام”، “الاستهلال”، “قيام فارس الظلام”، و”دنكيرك” جميعها في عطلة نهاية الأسبوع من شهر يوليو المكتظة بالمشاهدين عكس الأوقات الاخرى مثل فيلم “انترسيتلر” الذي تم إصداره بدايات شهر نوفمبر ولم يحقق الربح المأمول منه على الرغم من الإشادة الفنية الكبيرة التي حصل عليها، حيث حصد ما يقارب الـ 188 مليون دولار من تذاكر السينما، وهو ليس بالرقم القليل، لكن بالمقارنة مع فيلم “دنكيرك” مثلًا الذي حصل على 526 مليون دولار عند إصداره في يوليو من عام 2017، يمكننا إعتباره رقمًا يخالف التوقعات.

بوسترات فيلم أوبنهايمر

اما اخر أفلام نولان “Tenet” فقد كان من المقرر عرضه في شهر يوليو ايضًا من عام 2020، لكن تم تأجيله الى شهر سبتمبر بسبب أزمة الوباء العالمية، والجدير بالذكر إن موعد إصدار فيلم “أوبنهايمر” يسبق ذكرى قنبلة هيروشيما بحوالي الأسبوعين.

موعد بدأ التصوير ومكانه إضافة للمعدات المستخدمة

كاميرا إيماكس

ذكرت مجلة هوليوود ريبورتر بأن موقع تصوير الفيلم سيكون في ولاية نيو ميكسيكو الأمريكية، وقد بدأ العمل بمنتصف شهر فبراير الماضي في مكان تم بناءه من الصفر.

وسيتم ايضًا التصوير بإستخدام كاميرات إيماكس 65 مليمتر للحصول على أعلى جودة ممكنة للصورة، وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها نولان هذه الكاميرات، فهو قد إستخدمها سابقًا في العديد من أعماله.

ميزانية العمل

نشر أكثر من مصدر واحد إن ميزانية فيلم “أوبنهايمر” ستكون في حدود الـ 100 مليون دولار، وهي ميزانية مشابهة لميزانية فيلم “دنكيرك” عكس أعماله الاخرى التي إرتفعت ميزانياتها بشكل كبير مثل فيلم “Tenet” الذي بلغت أموال إعداده 225 مليون دولار، وهي أعلى المبالغ التي تعامل معها نولان خلال مسيرته.

اما فيلم “قيام فارس الظلام” فقد بلغت ميزانيته 200 مليون دولار وأفلامه الاخرى مثل “أنترستيلر”، “الاستهلال”، و”فارس الظلام” فقد تراوحت مصاريف إنتاجها بين 150 و180 مليون دولار، وقد تكون الرغبة التمويلية الحالية من قبل إستديوهات يونيفيرسال تجاه فيلم “أوبنهايمر” هي في عدم المخاطرة بمبالغ اكبر نظرًا لسوق السينما الذي لم يتعاف تمامًا الى الان من العقبات التي واجهته بعد الجائحة الوبائية.

مصادر قصة الفيلم

ستستند قصة فيلم “أوبنهايمر” القادم على كتاب “برومثيوس الأمريكي: حياة ومأسات روبرت أوبنهايمر” الذي فاز بجائزتي بولتيزر وداف كوبر عامي 2006 و2008 ومن تأليف مارتن شيرون وكاي بيرد اللذان قضيا أكثر من عقدين من العمل المتواصل للبحث في حياة أوبنهايمر.

في وصف الكتاب جاء التالي: “جي روبرت أوبنهايمر هو أحد الشخصيات البارزة للقرن العشرين، فهو فيزيائي فذ قاد فريقًا من العلماء لصنع القنبلة الذرية من أجل فائدة بلاده خلال زمن الحرب، لكنه عايش فيما بعد العواقب الاخلاقية لما قاموا بإنجازه وما أضحى عليه التقدم العلمي الذي وصلوا له، في كتاب السيرة الذاتية هذا الذي بٌذل عليه اكثر من خمسة وعشرون عامًا من البحث المتواصل، نجد إن كاي بيرد ومارتن شيرون يجمعان العديد من المشاهد واللقطات من حياة أوبنهايمر منذ بداياته الى دوره المهم خلال الحرب الباردة، مما يجعل هذا الكتاب مميزًا وغنيًا بالمعلومات”.

لودفيغ غورانسون هو من سيقوم بتلحين “أوبنهايمر”

من المعروف ما هو تاريخ نولان فيما يخص الموسيقى التصويرية المستخدمة في أفلامه، فهو والملحن هانز زيمر قد صنعا فريقًا ناجحًا ذاع صيته بين أوساط المجال الفني، وحصد لزيمر ثلاثة ترشيحات أوسكار عن فئة أفضل موسيقى تصويرية.

لكن إنشغال زيمر عن نولان في فيلمه الأخير “Tenet” وإتجاهه لتلحين فيلم “Dune” أفسح لمجال لمجيء غورانسون في ذلك الفيلم والإشادة بموسيقاه التصويرية، والان سيعود التعاون بينهما من جديد في فيلم “أوبنهايمر”.

يٌذكر إن لودفيغ غورانسون، الملحن سويدي الأصل قد حصل على جائزة الأوسكار والغرامي عن فيلم “بلاك بانثر” وتكرر حصوله على الغرامي من خلال أغنية “This Is America”، كما إن لديه العديد من الأفلام المعروفة التي قام بتلحينها مثل فيلم “Greed” و”Venom” ومسلسل “Star Wars”.

جينيفر ليم هي محررة فيلم كريستوفر نولان للمرة الثانية

كان الفيلم الأخير لنولان هو الوحيد الذي لم يتم تحريره من قبل لي سميث، الفائز بالأوسكار عن فيلم “دنكيرك” فقد كان شريكًا لنولان طوال عقدين من الزمن، لكن بدلًا من ذلك تولت المهمة جينيفر ليم، التي عُرفت بأعمال مثل فيلمي “Hereditary” و”Midsommar”.

وفي أوبنهايمر، عادت ليم من جديد لتقوم بهذه المهمة، وقد تحدث نولان عنها في مقابلة مع مجلة “إي سي جي” قائلًا: “حينما أقوم بإختيار شخص ليكون من ضمن طاقمي، فأنا أنظر الى إنجازاته السابقة، لكنها لا تكون بالضرورة مرتبطة بما نحاول القيام به سوية، فأنا ابحث عن الفرادة والإتقان، وعند إجتماعنا وجهًا لوجه، كنا على نفس الصفحة”.

تابع نولان قوله: “العمل مع جينيفر ليم لأول مرة كان تجربة ممتعة، وقد مازحتها إن فيلم “Tenet” قد يكون واحدًا من أصعب الأفلام التي تواجه محرري الأفلام، خصوصًا إن أحداث الفيلم تتبدل بأزمانها بين الماضي والحاضر والمستقبل، ويتطلب إخراجه بأفضل صورة جمع تلك الأجزاء وبلورتها كمنتج نهائي سلس”.

اقرأ ايضًا: كريستوفر نولان: جميع أفلامي مستوحاة من جيمس بوند!

هويت فان هويتما هو مدير التصوير

سينضم المصور السينمائي السويدي هويت فان هويتما الى طاقم عمل فيلم “أوبنهايمر” وبذلك يكون هذا هو عمله الرابع مع المخرج كريستوفر نولان، حيث إنهما تعاونا سابقًا في أفلام “انترستيلر”، “تينيت”، “دنكيرك”، والأخير هو الذي منحه ترشيحًا للأوسكار عن فئة أفضل تصوير سينمائي.

تحدث هويتما لموقع ديدلاين واصفًا العمل مع نولان: “العمل معه تجربة فريدة من نوعها بالنسبة لي، إنه يجبر عقلك على التفكير بزوايا مميزة تتعلق بطريقة عمل الفيلم، لا أحد غيره يقوم بذلك، أعتقد إنه من المفيد لي كمصور أن اكون بهكذا ظروف تمنحني الفرصة لإستكشاف ما لم أتعرف عليه فيما مضى، الصداقة المهنية التي تجمعنا إستثنائية”.

البطولة الأولى للممثل كيليان مورفي مع نولان

يعد كيليان مورفي أحد الأكثر الممثلين ظهورًا مع نولان، لكن هذه هي المرة الأولى التي سيقدم له نولان فيها دور البطولة عبر فيلم “أوبنهايمر”، إذ سبق وتعاونا في ستة أعمال.

صرح مورفي لصحيفة الإندبندنت: “كل مخرج مختلف عن الاخر، لكن كان من دواعي سروري أن اعمل مع كريس عدة مرات، حيث تمكنت من فهم طريقة عمله، فهو صارم للغاية مع نفسه ومع الذين يعملون من حوله، إنه شديد التركيز على تحقيق رؤيته وتحويلها الى واقع، لذلك هذا الأمر يمنحنا ثقة في جودة العمل الذي يقوم بإخراجه”.

اقرأ ايضًا: كم تقاضى كيليان مورفي مقابل دوره بشخصية توماس شيلبي؟

إستديو إنتاج مختلف لأول مرة

وارنر براذرز – يونيفيرسال

من الأمور التي جرى الكثير من النقاش حولها هو ترك نولان لشركة وارنر براذرز الذي بدأ بالتعامل معهم منذ عام 2002 وإتجاهه الى شركة يونيفيرسال بعد توتر العلاقة بينه وبين وارنر براذرز خلال فترة الوباء وإتجاه الشركة لإسلوب الإصدار الهجين للأفلام، عبر بثه ذات الوقت تزامنيًا أو تفصل بينهما فترة قليلة في دور السينما ومنصة “أتش بي أو ماكس” الألكترونية.

تحدث نولان عن الموضوع قائلًا: “هنالك الكثير من الجدل حول الأمر، إن لديهم بعض من أفضل مخرجي ونجوم العالم يعملون معهم، والكثير منهم كانوا يعملون على مشاريعهم لسنوات طويلة، وينتظرون إن يتم بثها وتجريبها على شاشة السينما ولأكبر عدد من الجمهور، والان نرى إنه يتم إستغلالهم من اجل تعويض الخسائر، وبدون أي إنذار مسبق!”.

كريستوفر نولان

من جهتها وعدت شركة يونيفيرسال نولان وزوجته إنهم سوف يمنحون فيلم “أوبنهايمر” الفترة السينمائية التي يستحقها معروضًا في صالات السينما، وجاء ذلك على لسان المديرة التنفيذية للشركة دونا لانغلي: “لقد حطمت أفلام كريستوفر نولان وإيما توماس حدود ما يمكن إنتظاره من رواية سينمائية، ويسعدنا التعاون معهم في هذا المشروع الضخم إضافة الى شعورنا بالإمتنان لبذلهم كل تلك الجهود لإخراج العمل بأفضل ما يمكن”.

فكرة فيلم السيرة الذاتية ليست بالجديدة

سيكون فيلم “أوبنهايمر” هو الفيلم الثاني عشر لنولان الذي لم يخرج فيلم سيرة ذاتية من قبل.

في إحدى المرات أخبر نولان صحيفة “دايلي بيست” إنه كتب سيناريو عن الملياردير هوارد هيوز، وكشف إنه افضل سيناريو قام بكتابته على الإطلاق.

لكنه لم ير النور بسبب فيلم “The Aviator” الذي حمل نفس القصة ومن إخراج مارتن سكورسيزي وبطولة ليوناردو دي كابريو الذي صدر عام 2004 وحقق نجاحًا لا بأس فيه.

إنتهى الأمر بنولان إخراج فيلم “بدايات باتمان” بدلًا من مشروعه الأصلي، لذا يمكننا إعتبار فيلم “أوبنهايمر” هو العمل المنتظر طويلًا بالنسبة لمخرج البريطاني.

النظرة الأولى على فيلم أوبنهايمر

نشر صناع الفيلم الصور الأولى التي أوضحت لنا تحول الممثل كيليان مورفي بطل مسلسل “بيكي بلايندرز” الى مظهر العالم الأميريكي جي روبرت أوبنهايمر في الفيلم الذي سيتم عرضه بدور السينما يوم 21 يوليو عام 2023.

إيميلي بلنت تشارك مورفي البطولة

قالت المصادر إن الممثلة إيميلي بلنت ستشارك في فيلم “أوبنهايمر” بدور بطولي هو زوجة العالم روبرت أوبنهايمر، الذي كان مديرًا لمشروع مانهاتن وإختراع القنبلة الذرية.

رغم إن هذا هو الفيلم الأول لبلنت مع نولان إلا إنها ليست غريبة على إستديوهات يونيفيرسال، حيث تعاونت معهم في العديد من الأعمال الناجحة مثل أفلام “Mary Poppins Returns” و”Jungle Cruise” و”A Quiet Place”.

فيلم مدجج بالنجوم من جميع المستويات

أعلن موقع ديدلاين في وقت سابق إن الممثلان روبرت داوني جونيور ومات ديمون قد إنضما الى فيلم “أوبنهايمر” بأدوار لم يتم الإفصاح عنها بعد، سيمثل هذا العمل التعاون الأول بين جونيور ونولان، بينما هو التعاون الثاني بينه وبين مات ديمون، الذي ظهر سابقًا في دور ثانوي بفيلم “انترستيلر” الصادر عام 2014، وقد صرح ديمون في إحدى المقابلات بإنه لن يتردد ابدًا في العمل على أي فيلم يقوم بإخراجه المخرج كريستوفر نولان.

إنضم الممثل البريطاني كينيث براناه ايضًا الى فريق التمثيل بعد التوقيع معه بداية الشهر الماضي، وهذه ليست المرة الأولى التي يعمل فيها كينيث مع المخرج كريستوفر نولان، حيث إنه ظهر سابقًا في فيلم “Tenet”.

اما داستمالشيان، فمن المعروف إن نولان يقوم بالتعاون مع الممثلين في أكثر من عمل واحد، وفي حالة ديفيد داستمالشيان، فسيكون هذا هو التعامل الثاني بينهما بعد أن أشركه نولان في فيلم “The Dark Knight” عام 2008، والذي كان أول عمل ضخم لداستمالشيان وشارك بعد ذلك في العديد من المسلسلات والأفلام الناجحة جماهيريًا.

جوش هارتنيت

عبر ديفيد عن إمتنانه لنولان على ذلك الدور في أكثر من مناسبة، إحداها في عام 2018 حيث قال لمجلة هوليوود ريبورتر: “بدأت حياتي المهنية كممثل حينما إختارني نولان لأكون جزءًا من فيلمه، لا يمكنني التعبير عن مدى شكري له، فقد غير حياتي تمامًا”.

إضافة الى هؤلاء فقد إنضم ايضًا الممثل جيسون كلارك، جاك كويد، والممثلة فلورنس بوغ، دان ديهان، جوش هارتنيت، بيني سافيدي، ورامي مالك الى طاقم التمثيل المعلن حاليًا.

سنقوم بتحديث هذه المقالة عند وجود أي تفاصيل وأخبار جديدة عن فيلم “أوبنهايمر” من إخراج كريستوفر نولان والذي سيصدر عام 2023.

تحديث 23/7/2022: تم نشر الملصق الدعائي، البوستر، الرسمي لفيلم أوبنهايمر:

المصدر: ديدلاين، إندبندنت

شاركنا رأيك