16 حقيقة عن “طوكيو” أورسولا كوربيرو نجمة لا كاسا دي بابيل

أورسولا كوربيرو طوكيو حقائق ومعلومات عنها

نجحت الممثلة الأسبانية أورسولا كوربيرو في الجمع بين الجمال والموهبة عالية المستوى لخلق مسيرة وضعتها في مصاف أشهر نجمات جيلها بمجال السينما والتلفزيون.

أشتهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عامًا في دورها بشخصية “طوكيو” ومسلسل “بيت من الورق – لا كاسا دي بابيل” منذ موسمه الأول الذي حقق شهرة عالمية واسعة وكسر بعض الأرقام القياسية السابقة في تصنيف مسلسلات الجريمة.

رغم أن خبر وفاة شخصيتها “طوكيو” في الموسم الخامس من المسلسل قد احزن معجبيها، إلا إن دورها ذاك كان مجرد البداية لدخولها الى هوليوود والذي بدأته بدور البارونة في فيلم “Snake Eyes” الصادر عام 2021.

يبدو إن حياة أورسولا كوربيرو مثيرة للاهتمام تمامًا مثل الشخصيات التي تقوم بها على الشاشة، وإليك بعض التفاصيل، الحقائق، والمعلومات عن حياة الممثلة الأسبانية وعلاقاتها إضافة الى مسيرتها المهنية.

دخلت المجال الفني منذ طفولتها

دخلت أورسولا كوربيرو مجال التمثيل ودراسته منذ كانت تبلغ من العمر 6 أعوام فقط، لذلك هذه الشهرة العالمية التي رافقتها مؤخرًا لم تكن تحمل الكثير من الغرابة بالنسبة لها، كما إنها حصدت أرباحًا لا بأس بها وجمهورًا منذ ظهورها بشخصية روث غوميز في المسلسل الكوميدي “Fisica o Quimica” عام 2008 والذي إمتد الى سبعة مواسم متتالية.

أورسولا في مسلسل Fisica o Quimica

كانت حينها بعمر السابعة عشر ولم تعي أهمية المال، لذا قامت بتبذير الكثير من أرباحها على الأزياء والحفلات الباهظة، قبل أن تنضج أكثر مع أعمالها التالية وتكون اكثر حرصًا على ثروتها.

عائلتها لا تمتهن الفن

أسمها الكامل هو أورسولا كوربيرو ديلغادو، من مواليد برج الأسد في مقاطعة القديس بيليه فيلماخور من إقليم كتالونيا، والدها بيدرو كوربيرو يمتهن النجارة ووالدتها عشتار ديلغادو تعمل في وظائف متنوعة.

رغم إنها لم تنشأ في عائلة تتخذ من التمثيل والفن مهنة، إلا إن هذا لم يحد من حبها لهذا العمل، وبطبيعة الحال، بالنسبة لوضعها المادي، لم تكن الأمور سهلة أو سلسة في طريق تحقيق حلمها.

أورسولا كوربيرو مع والدتها

كانت والدتها تصطحبها في رحلة تمتد لأكثر من 60 كيلو متر الى مركز المدينة كي تحضر دروس التمثيل خاصتها، وكانت الدتها تطلب من مديرها في العمل أن يستقطع أجرها ذلك اليوم كي تقوم بتلك الرحلة بدلًا من أن يطردها نهائيًا.

بكل تأكيد أن والدة أورسولا الحقيقية وعائلتها كان لهم الفضل الكبير فيما وصلت النجمة إليه اليوم، على العكس من والدة شخصيتها طوكيو في مسلسل لا كاسا دي بابيل التي أبلغت الشرطة عن مكان إبنتها، فإن أورسولا قريبة جدًا من والدتها وعلاقتهما ممتازة.

أدوارها الأولى

الممثلة الموهوبة لم تختف من على شاشات السينما والتلفزيون منذ ظهورها لأول مرة على التلفزيون الكتلوني في الإعلانات التجارية من ثم تلاها دور ماريا في مسلسل “ميرال ترينكات” عام 2002 حينما كانت تبلغ من العمر 13 عامًا، وهو دورها الرسمي الأول في عمل فني.

أورسولا كوربيرو عام 2002 بطفولتها في مسلسل ميرال ترينكات

رغم إن ظهورها القصير كان لثلاث حلقات فقط، إلا إنه كان كافيًا لصناع مسلسل”فينتي ديبلا” كي يمنحوها دورًا أمتد لسبعة حلقات عام 2006، من ثم إنتقلت الى العاصمة الإسبانية مدريد عام 2008 بعد تعاقد شبكة “أنتينا” معها ومنحها دور روث غوميز في مسلسل “Fisica o Quimica” وهو الدور الذي سلط الأضواء عليها في خريطة عالم الترفيه الأسباني.

دفاعها عن موطنها وإلتزامها الحياد

بالطبع، فإن موضوع إستقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا هو موضوع يحمل معه عدة أوجه وتوجسات من قبل أي مواطن في الإقليم.

بالنسبة لأورسولا ولكونها واحدة من أشهر نجوم السينما الحاليين الذين يعود أصلهم الى إقليم كاتالونيا، فعلى حد قولها إنها لم تتأثر من الصراع الدائر هناك، الممثلة التي تتحدث اللغة الكاتالونية، الأسبانية والأنكليزية، أوضحت إن صعودها سلالم الشهرة عبر بوابة العاصمة مدريد جعل لديها أصدقاء من الطرفين، وهي لا تنحاز إلى إحدهما.

لكنها لم تخف إستيائها من تعامل الشرطة القاسي مع المتظاهرين بشأن الإستقلال عام 2017 في كاتالونيا وعبرت عنه مستنكرة على حسابها في تويتر.

اقرأ ايضًا: لا كاسا دي بابيل 5: الموسم الأخير من مسلسل الجريمة الدرامي

إلتزامها بنظام رياضي صارم

أحد أكثر الأمور الجذابة في أورسولا هو جسمها الرياضي الممشوق على الدوام والذي يبرز جمالها الطبيعي في كل الأدوار التي تقوم بها، خصوصًا تلك التي تتطلب لياقة بدنية واضحة مثل دور طوكيو في مسلسل لا كاسا دي بابيل، حيث كان يطلب منها القيام بحركات إجهادية معينة.

أورسولا كانت مثار إعجاب بين محبيها لكونها ايضًا قد حافظت على وزنها البالغ 54 كيلو غرامًا طوال سنوات عرض المسلسل وما بعده، وهذا يشير الى إنضباطها فيما يتعلق بروتين ممارسة الرياضة خاصتها والنظام الغذائي المعد بدقة من قبل مدربها الشخصي.

أسوء مشاهد مسلسل لا كاسا دي بابيل حسب رأيها

في إحدى حلقات الموسم الثالث، يظهر الطاقم إنهم قد عبروا الى المياه الدولية في وسط المحيط، يقومون بعدها بالإحتفال لذلك الإنجاز، لكنهم في الحقيقة كانوا يتقيأون من شدة الإعياء الذي أصابهم خلال التصوير على إحدى سواحل تايلاند.

حيث إضطروا لإرتداء الملابس الشتوية الثقيلة تحت أشعة الشمس القوية، مما تسبب للممثل ميغيل هيران الذي يقوم بدور ريو إصابته بضربة حر متوسطة الدرجة.

قالت أورسولا إنه بحلول الوقت الذي وصلت فيه الى اليابسة، فقد تغلب عليها الإرهاق والتعب الشديدين.

علاقتها مع ميغيل هيران، ريو، على الشاشة وخلفها

تظهر شخصية طوكيو في المسلسل على علاقة مع شخصية ريو، وهي علاقة تتميز بالكثير من المطبات والتجاذبات إضافة الى تهديدها خطة البروفيسور المحكمة في كثير من الأحيان.

أحب المعجبون هذه العلاقة التي تتسم بالمغامرة والإثارة بين الأثنين، لكن أورسولا أعترفت إنها كانت مترددة حول تلك العلاقة بين الشخصيتين.

علاقتها مع ميغيل هيران، ريو دي جانيرو، على الشاشة وخلفها

إذ صرحت بإنها تحب شخصية طوكيو لقوتها وشجاعتها، لكنها تعتقد إنها تحتاج الى التقليل من إندفاعها المتهور تجاه الأمور وفتح مساحة لنفسها كي تعبر عما بداخلها.

اما عن علاقتها مع الممثل ميغيل هيران الذي يقوم بدور ريو في المسلسل، فتجمع بينهما صداقة جيدة على حد قولها رغم نشرهما صورًا رومانسية يقبلان فيها بعضهما تدل على وجود نوع من العلاقة الغرامية بينهما على حسابات التواصل الإجتماعي، لكن تبين فيما بعد إنها حملة تسويقية من طرف نيتفلكس الشركة المنتجة للمسلسل كي يتم تشويق المشاهدين للموسم التالي.

حياتها العاطفية

أولى علاقات أورسولا كوربيرو التي إلتقطتها عدسات المصورين كانت مع زميلها في المسلسل الأسباني الكوميدي “Fisica o Quimica”، الممثل إسرائيل رودريغز، إمتدت تلك العلاقة طوال عامي 2008 الى 2010.

أورسولا وتشينو

واعدت بعدها لاعب التنس الأسباني فليسيانو لوبيز في عام 2011 ولعدة أشهر فقط قبل إنفصالهما ودخولها في علاقة اخرى قصيرة الأمد مع الممثل أندريس فيلينسكو وأستمرت من 2013 الى 2016.

اما علاقتها الاخيرة والتي ما زالت تحافظ عليها الى الان هي مع الممثل الأرجنتيني تشينو دارين، نجل الممثل المعروف ريكاردو دارين، حيث وثق الأثنان الكثير من حياتهما على حساباتهما في مواقع التواصل الإجتماعي، وإلتقى الأثنان لأول مرة نهايات عام 2016 أثناء تصوير مسلسل الدراما السياسية “La embajada”.

أورسولا كوربيرو وتشينو دارين

ظهرت بعض الإشاعات عنهما وإحتمالية وجود إنفصال بينهما يلوح في الأفق كون الأثنان يعيشان في بلدين مختلفين، لكن أوروسلا ردت على الأقاويل عام 2017 بقولها إنهما سعيدان جدًا مع بعضهما البعض، وأكثر سعادة من بعض الأزواج والشركاء الذين يعيشون معًا تحت سقف واحد.

اقرأ ايضًا: من هي بلانكا كليمنتي، زوجة “البروفسور” ألفارو مورتي؟

نشاطاتها الإجتماعية والبيئية

أورسولا مثل شخصيتها المشهورة “طوكيو” تكافح من أجل تحقيق ما تريده، فهي ناشطة نسوية وبيئية تشارك في حملات التوعية ضد سرطان الثدي والتغير المناخي، كما إنها احدى المشاركين في تأسيس منظمة Ymas التي تعنى بدعم الفنانيين الهواة وإشراكهم في الأعمال والمهرجانات الكبرى.

تستخدم أورسولا وسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق سعيها في دعم حقوق المرأة، إذ إنها تعترف إن النسويات يجب أن يكن متطرفات احيانًا إذا ما أردن عكس القرون السابقة التي واجهت فيها المرأة الإضطهاد والظلم الذي ما زال مستمرًا الى يومنا هذا.

ما ألهمها لذلك الشغف هو والدتها وشقيقتها الكبرى اللائي كن ضحايا للتحيز ضد النساء، حيث أضطرت والدتها لترك الدراسة خلال الحمل بشقيقتها الكبرى مونيكا حينما كانت تبلغ من العمر 17 عامًا فقط، وواجهت الضغط من قبل سكان الحي والمدرسة لإعتبارهم إياها مثالًا سيئًا لباقي الفتيات، أما شقيقتها الكبرى مونيكا فقد عانت في سبيل رعاية إينتها رغم تخرجها من الجامعة بدرجات جيدة.

طوكيو أورسولا كوربيرو

شخصيتها في مسلسل لا كاسا دي بابيل مستوحاة من فيلم مشهور

تم إستلهام جزء من شخصية طوكيو في مسلسل لا كاسا دي بابيل من شخصية الممثلة الأمريكية ناتالي بورتمان في فيلم Leon: The Professional عام 1994.

حيث ظهرت بورتمان بدور الفتاة ماتيلدا البالغة من العمر 12 عامًا وبتسريحة شعر قصيرة وعقد حول الرقبة في مغامراتها مع أحد المطلوبين للعدالة، ليون، الذي يقوم بدوره الممثل الفرنسي المعروف جان رينو.

دورها في مسلسل Snatch

ظهرت أورسولا كوربيرو في بطولة مسلسل Snatch عام 2017 مع كل من نجم سلسلة هاري بوتر الممثل روبرت غرينت ونجمة مسلسل بريدجرتون فيبي دينفور.

المسلسل المقتبس من الفيلم الذي يحمل نفس الأسم وصدر عام 2000 من بطولة براد بيت وجيسون ستاثام يتحدث عن مجموعة من المحتالين قليلي المهارة والحظ الذين يجدون شاحنة من الذهب المسروق وهذا يدفعهم للدخول في أعماق عالم الجريمة وهي مستويات لم يتوقعوا إنهم قد يصلوا إليها يومًا ما.

مشاركتها في فيديو أغنية دوا ليبا

باللغتين الإنجليزية والإسبانية، تعاونت المغنية البريطانية دوا ليبا والمغني الأسباني بيلفا في أغنية “One Day” التي تحكي قصة مناجاة بين حبيبين فرقتهما الأحداث، وظهرت الممثلة الأسبانية أورسولا كوربيرو كالشخصية الأساسية في الفيديو الغنائي الذي اخرجته المخرجة الكولومبية كلوي ديلغادو وأنتجته شركة “نيون16”.

الوجه الأعلاني لعلامة بولغاري وشغفها بالمجوهرات

أورسولا كوربيرو لديها حب شديد للمجوهرات، وهذا شيء ورثته عن جدتها كما أخبرت موقع “بورو247” ذات مرة: “عندما كنت أذهب إلى منزل جدتي، كان هناك صندوق صغير يدفعني الفضول الدائم لمعرفة ما بداخله، وأول ما كنت أسأله لجدتي حينما أصل لمنزلهم: “جدتي، هل تسمحين لي برؤية المجوهرات؟” كان شغفي هو الأحجار، المجوهرات ولمعانها الآخاذ”.

في عام 2018 ، أصبحت أورسولا سفيرة لعلامة المجوهرات الإيطالية بولغاري، وكانت الوجه الإعلاني لمجموعة “فايروفر” خاصتهم، وقامت ايضًا بتمثيل علامات تجارية اخرى مثل ميبيلين وستارفيدوس.

تغير شكلها استنادًا الى حالتها النفسية

أسلوب أورسولا في أختيار أزيائها وأكسسواراتها كان محط الإعجاب والإشادة في عديد من المناسبات، لكنها إعترفت إنها لا تلتزم بأسلوب واحد او طريقة ما معينة، لكنها تفضل ارتداء الملابس تبعًا لما تشعر به في ذلك اليوم، وتحب ايضًا ارتداء الثياب المريحة مع الدمج بين القطع الرسمية والغير رسمية في تكوين شكلها النهائي.

ممثلتها المفضلة جوليان مور ومغنيتها المفضلة بيونسيه

كل ممثل ناجح يقوم بوضع ممثل أقدم منه نصب عينيه لمحاكاة تقنياته وبالنسبة إلى أورسولا كوربيرو، فإن ممثلتها المفضلة هي جوليان مور ويصادف أن الأثنتان قد تعاونتا في احدى المراحل مع علامة بولغاري التجارية للمجوهرات.

أما عن مغنيتها المفضلة، فتصرح أورسولا بإنها معجبة مهووسة بالمغنية الأمريكية بيونسيه، وتعدها “آلهة” في المجال الغنائي إضافة الى حضورها حفلتها الغنائية في برشلونة، إسبانيا عام 2016.

أورسولا كوربيرو في صغرها

بدأت بالبكاء عند سماعها خبر تجديد مسلسل لا كاسا دي بابيل

بغض النظر عن مدى نجاح المسلسل أو البرنامج، فليس هناك ضمانات للممثلين بأن العمل سيتم تجديده الى مواسم إضافية، فحين إنتهى العمل على الموسم الثاني من المسلسل الأسباني “لا كاسا دي بابيل” والذي أنتجته شبكة “أنتينا 3” الأسبانية، ظن طاقم العمل ومن ضمنهم أورسولا إنه لن يكون هناك من مواسم إضافية، فأصابهم الحزن والإحباط لتعلقهم العاطفي بتلك الشخصيات، لكن عندما أشترت منصة نتفليكس حقوق المسلسل من الشبكة الأم وأعلنت إنها ستنتج موسمًا ثالثًا، مثل ذلك صدمة للممثلة بطبيعة الحال، وأخبرت الصحافة فيما بعد بإنه فور تلقيها مكالمة تخبرها بتجديد المسلسل، إنهمرت دموعها وبدأت بالبكاء تلقائيًا.

شاركنا رأيك