وكيل أعمالهما رتب لقاءًا سريًا بين آمبر هيرد وجوني ديب

تم سؤال الشاهد كريستيان كارينو عن تنظيم إجتماع سري بين هيرد وديب بعد طلاقهما وتقديمها أمر تقييدي ضده للشرطة، كما تحدث عن إنها كانت “تملأ الفراغ” وتقضي وقتًا مع إيلون ماسك.

في اليوم العاشر من محاكمة التشهير في ولاية فيرجينيا الأمريكية، عُرضت شهادة كريستيان كارينو، وكيل أعمال كلا النجمين، أمام المحكمة وهيئة المحلفين.

في حديثه مع محامي هيرد في إفادة مسجلة شهر يناير العام الماضي، قال كارينو إن مسألة المحاكمات العلنية تضر بصورة حياة الممثلين المهنية ايًا كانوا.

كريستيان كارينو

وذلك التصريح هو محور هذه المحاكمة، حيث يسعى ديب للحصول على تعويضات بقيمة 50 مليون دولار من هيرد بعد أن زعمت إنها ناجية من العنف المنزلي في مقالة نشرتها عام 2018 بصحيفة واشنطن بوست، وبينما إنها لم تذكر إسم زوجها السابق في المقال، إلا أن محاموه أكدوا بتعرض موكلهم للضرر في حياته الشخصية والمهنية بسبب إشارات ضمنية في كلماتها، وردت هيرد تلك الدعوى بآخرى مضادة تطالب ديب فيها بـ 100 مليون دولار.

أوضح كارينو: “لا يود الناس أن يسمعوا بأن الأشخاص الذين يتابعونهم دائمًا متورطين في دعاوى قضائية، وكلما زادت التغطية الإعلامية لهكذا مواضيع، كلما قلت شهرة الشخص وسمعته الجيدة، وبالتالي تقلل الإستديوهات والعلامات التجارية تعاملها معه”.

أكمل قوله إن ديب لا يزال أحد أفضل الممثلين من جيله عندما يقاس الأمر حسب القدرات الفنية، لكن من الناحية الشخصية فالغموض الذي كان يلفه قبل 2016 قد إنكشف بسبب الدعاية والنهم الإعلامي لأخباره، وذلك كان له التأثير الأكبر على سمعته خارج الشاشة.

وبينما قال كارينو إن دعوى الطلاق لم يكن لها تأثير على صورته ومهنته، لكن الأمر التقييدي الذي قدمته هيرد إلى الشرطة بناءًا على إتهاماتها له بسوء المعاملة هو ما أثر سلبًا على سمعته.

أكد كارينو إنه لا توجد طريقة واضحة نحدد من خلالها مدى تأثر سمعة جوني من مقالة هيرد، لكنه يعتقد أن فقدانه لدور الكابتن جاك سبارو في الجزء السادس من قراصنة الكاريبي كان سببه إتهامات هيرد تجاهه التي تتعلق بالعنف المنزلي، وإن هذا الإعتقاد دار في ذهنه بعد حديثه مع المتنفذين ومدراء الإستديوهات بخصوص الأمر.

وتم سؤاله ايضًا عن المشاكل التي تعرض لها ديب أثناء تصويره فيلم قراصنة الكاريبي بجزئه الخامس، بما في ذلك تعاطيه الكحول والمخدرات أو التأخر، قال كريستيان إن جميع من في هوليوود من منتجين يعلمون بمشكلة جوني ديب وتأخره على مواعيد العمل، لكنهم إعتادوا التعامل مع هذه المسألة.

وأضاف إنه لم يرد إن عبر احدهم عن غضبه من سلوكيات ديب تلك، لكنهم كانوا يختلفون معه إختلافات فنية تتعلق بطريقة تصوير الفيلم وتحريره.

اقرأ ايضًا: آمبر هيرد طالبت بأموال وأملاك جوني ديب مقابل السكوت

وبعد الإستراحة التي أخذتها المحكمة، تم عرض إفادة كارينو المسجلة في مارس من العام الجاري، حيث أوضح وكيل الأعمال وراعي المواهب إنه إلتقى بهيرد أول مرة قبل لقائه بجوني، وإنه عدها كصديقة، إضافة الى التعرف على ديب فيما بعد والعمل معهما وتمثيلهما كوكيل أعمال، لكن تلك العلاقة مع ديب إنتهت بخروجه من وكالة الفنانيين وهيرد إنتهت الصداقة معها حينما طفت مشاكلها القانونية إلى السطح، وإنه لم يكن على خلاف مع أي من الطرفين.

تحدث كذلك عن تقديمه هيرد وديب لمستشارة العلاقات، الطبيبة لورين اندرسون، التي شهدت في بدايات جلسات المحاكمة الجارية حاليًا، وقال ايضًا إن الإثنين يحتاجان الى المساعدة في حل التوترات والمشاكل التي كانت تأزم علاقتهما، وأضاف إنه لم يشهد ابدًا اي نوع من إساءة المعاملة والعنف بين ديب أو هيرد وكذلك لم يلحظ أي كدمات على هيرد خلال فترة عمله معهما.

وتم سؤاله ايضًا عن الإجتماع الذي قام بترتيبه بين هيرد وديب في مدينة سان فرانسيسكو بشهر أغسطس من عام 2016، أي بعد شهرين من تقديم هيرد لطلب الطلاق ورفعها أمرًا تقييديًا ضده، قال إنه كان مترددًا في البداية ومن ثم وافق فيما بعد، وكان ديب قلقًا بشأن الأمر التقييدي أو مخالفته، كونه يجب أن يظل بعيدًا عن هيرد خلال فترة سريان الأمر، لكن هيرد طمأنته بأنها لن تبلغ عنه لأي احد,

ذكر إن الإجتماع إستمر لعدة ساعات، اولًا في منزل احد اصدقائه حيث كانا جالسين بجانب بعضهما البعض، ومن ثم توجها الى احدى غرف الفنادق القريبة حيث بدأ الإثنان بالجدال والشجار، لكن كارينو لم يذكر تفاصيل ذلك الشجار.

عرج محامي ديب إلى الرسائل المتبادلة بينه وبين هيرد في عام 2017، وعن علاقة هيرد بإيلون ماسك، إذ كتبت هيرد لكارينو في إحدى الرسائل: “التعامل مع موضوع الإنفصال يزعجني ويسبب لي الحزن، وكذلك أكره عندما تُنشر تلك الامور امام العامة” فيما رد كريستيان عليها قائلًا: “أخبرتني ألف مرة إنك كنتِ تملئين الفراغ بعلاقتك معه، لكن يمكنك تجنب هذا الإزعاج إذا ما توقفتِ عن مواعدة الأشخاص المشاهير جدًا، والتوجه بدلًا من ذلك إلى الأغنياء غير المشاهير”.

وعندما سُئل عما إذا كانت هيرد على علاقة بماسك حينما إجتمعت بديب في ذلك الإجتماع السري عام 2016، قال كارينو إنه لم يكن متأكدًا تمامًا لكنهما قضيا بعض الوقت معًا خلال تلك الفترة، وشهد ايضًا إنه يعتقد بأن هيرد كانت تحاول مصالحة أو العودة إلى ديب بعد إنفصالها عن ماسك، حيث أرسلت له رسالة في يونيو عام 2018 تعبر فيها عن إشتياقها لديب.

يُذكر إن الممثل قد خسر دعوى قضائية رفعها في بريطانيا ضد صحيفة “ذا صن” إتهموه فيها بتعنيف زوجته السابقة، ومن المتوقع أن تستمر المحاكمة الحالية بمجملها إلى فترة ستة أسابيع.

شاركنا رأيك