وصاية بريتني سبيرز تنتهي رسميًا دون الحاجة لفحص طبي

بريتني سبيرز حرة، لن تكون المغنية بعد الآن تحت الوصاية التي تحكمت في حياتها على مدى السنوات الـ 13 الماضية.

يوم الجمعة، وافقت قاضية مقاطعة لوس أنجلوس، بريندا بيني على التماس جيمي سبيرز لإنهاء وصاية ابنته بريتني، بعد أن أوضحت المغنية خلال الصيف أنها تريد إنهاء هذا الوضع القانوني الذي تحكم في حياتها لأكثر من عقد من الزمان. .

وقالت القاضية بيني في المحكمة بعد ظهر يوم الجمعة: “قررت المحكمة أن الوصاية الشخصية وعلى الممتلكات لم تعد مطلوبة، وبالتالي فإن وصاية بريتني سبيرز تنتهي بموجب هذا”.

جيمي سبيرز ولين سبيرز

انتهت الوصاية دون خضوغ بريتني لتقييم نفسي وهي خطوة تُتخذ عادةً لمن هم تحت الوصاية للتأكد من سلامة صحتهم النفسية والعقلية وأنهم قادرين على إدارة حياتهم.

في بداية جلسة الاستماع، قال محامي بريتني، ماثيو روزينغارت: “نعتقد أن الوصاية كمسألة عملية يجب أن تنتهي اليوم”، وقال أليكس إم وينجارتن محامي جيمي للمحكمة إنه ليس لديهما ما يضيفانه.

تمت إقالة جيمي سبيرز من منصبه كوصي على بريتني في 29 سبتمبر، بعد أسبوع واحد من مطالبة محامي نجمة البوب ​​ماثيو روزينغارت المحكمة بتعليق عمله، ليتم تعيين جون زابيل كوصي مؤقت.

في ذلك الوقت، ضغطت محامية جيمي من أجل الإنهاء الفوري للوصاية بدلاً من تعليق عمله مؤقتًا.

خلال جلسة المحكمة التي تم فيها إيقاف وصاية جيمي، اتهم روزنغارت جيمي بأنه “قاسٍ” و “مسيء” تجاه ابنته، على الرغم من أن بيانًا من محامية جيمي قال إنه كان يتجاهل ولا يرد على كل الإتهامات الكاذبة، والهجمات التي لا أساس لها من قبل أفراد معينين من الجمهور أو وسائل الإعلام أو مؤخرًا محامي بريتني نفسه.

وأضافت محامية جيمي حينها قائلة: “هذه الحقائق تجعل نتيجة جلسة أمس مخيبة للآمال، وبصراحة، خسارة لبريتني ايضًا، لقد أخطأت المحكمة في تعليق عمل السيد سبيرز ، ووضع شخص غريب مكانه لإدارة ملكية بريتني، وتمديد فترة الوصاية ذاتها، بعد أن التمسنا إلى المحكمة لإنهاء الوصاية في وقت سابق هذا الصيف “، مشيرة إلى أن جيمي هو من بادر بتقديم التماس لإنهاء الوصاية في المقام الأول، وطلب إنهاءها مرة أخرى في وقت آخر خلال جلسة استماع حديثة.

جيمي سبيرز

في أوائل سبتمبر، قال والد بريتني في دعوى قضائية إن سبيرز “يحق لها الآن أن تنظر في أمر الوصاية وتقدم للمحكمة بجدية فيما إذا كانت لم تعد مطلوبة”، وهو ما وصفه فريق بريتني بأنه “انتصار قانوني هائل”.

وجاء في ملف جيمي أن: “الأحداث الأخيرة المتعلقة بهذه الوصاية تثير التساؤلات حول ما إذا كانت الظروف قد تغيرت إلى درجة أن أسباب وجود الوصاية من الأساس ربما لم تعد موجودة”.

وأكمل البيان: “كما قال السيد سبيرز مرارًا وتكرارًا، كل ما يريده هو الأفضل لإبنته، إذا أرادت السيدة سبيرز إنهاء الوصاية وتعتقد أنها تستطيع التصرف بحياتها الخاصة، فإن السيد سبيرز يعتقد أنها يجب أن تحصل على هذه الفرصة”.

حركة حرروا بريتني

وقال محامي بريتني، روزنغارت – الذي عينته سبيرز بعد أن سمحت لها المحكمة بتوكيل محام في أغسطس في وقت سابق من هذا الشهر في بيان لمجلة بيبول: “بعد أن كشف سوء سلوكه وخطته غير اللائقة لإحتجاز ابنته رهينة ومحاولة الحصول على تسوية بملايين الدولارات، استسلم السيد سبيرز الآن فعليًا، ويعلم أنه لا توجد تسوية”.

أكمل: “بينما يعتقد السيد سبيرز أنه يستطيع تجنب المساءلة والعدالة، سيستمر تحقيقنا في سوء الإدارة المالية وغيرها من القضايا”.

تأتي موافقة القاضي بعد سنوات من الخلاف وصيف محموم عن قضية الوصاية، حيث تحدثت بريتني مباشرة في المحكمة واتهمت والدها بإساءة معاملتها.

في أغسطس، انتقد جيمي الهجمات التي واجهها، مضيفًا أنه: “لا توجد أسباب فعلية لتعليق دوره كوصي”.

وجاء في الدعوى في ذلك الوقت: “لقد ساعد جيمي بريتني عندما كانت في أزمة، وبحاجة ماسة إلى الدعم، بعد أن كانت تعاني نفسيا وعاطفيا، و تتلاعب بها الظروف والأشخاص قبل 13 عاما حيث تم وضع سبيرز تحت الوصاية بعد أزمة الصحة العقلية في عام 2008 التي كانت تعاني منها”.

ومع ذلك، فإن الوثائق القانونية التي قدمها روزنغارت في سبتمبر أظهرت جيمي بشكل مختلف، وجادل بأن الحياة في ظل وصايته كانت كابوسًا لبريتني.

تحدثت بريتني علانية خلال عدة جلسات استماع في المحكمة خلال الصيف، ووصفت وصايتها بأنها مسيئة لها.

قالت للمحكمة في يونيو الماضي: “أبي وأي شخص مشارك في هذه الوصاية والذين لعبوا دورًا كبيرًا في التحكم بحياتي، يجب أن يكونوا في السجن، أريد تغييرات في المستقبل، أنا أستحق التغييرات، قيل لي إنه يجب أن يتم تقييمي مرة أخرى، إذا كنت أرغب في إنهاء الوصاية، وأنا لم أكن أعرف أنني أستطيع تقديم طلب مباشر لإنهاء الوصاية، أنا آسفة على جهلي، لكنني بصراحة لم أكن أعرف ذلك “.

تأتي نهاية الوصاية في لحظة تحول محورية في حياة بريتني، في منتصف سبتمبر ، حيث أعلنت أن حبيبها سام أصغري قد تقدم لها.

شاركنا رأيك