هل نهاية العالم كما في فيلم Don’t Look Up ممكنة؟

وضح أحد علماء الفلك في مقابلة جديدة ما إذا كان سيناريو دمار الأرض كما هو موضح في فيلم ” Don’t Look Up ” ممكنًا بالفعل في الحياة الواقعية.

ضم الفيلم مجموعة كبيرة من الممثلين الحائزين على جائزة الأوسكار ، بما في ذلك ليوناردو دي كابريو، جينيفر لورنس وميريل ستريب، الفيلم من إخراج آدم مكاي الذي صدر في نتفليكس عشية عيد الميلاد.

ميريل ستريب في فيلم Don’t Look Up

حصل الفيلم على آراء متباينة من الجماهير والنقاد، لكنه سيطر على قائمة أفضل عشرة أفلام على نتفليكس منذ صدوره.

يحكي الفيلم قصة عالمين فلك وهما يتجولان في المشهد السياسي والإعلامي المشحون في أمريكا في محاولة لزيادة الوعي بمذنب يتجه مباشرة إلى الأرض لتدميرها.

كما توقع الجمهور والنقاد (ومنذ ذلك الحين أكده مكاي)، الفيلم عبارة عن قصة رمزية مبطنة بشكل خفيف عن تغير المناخ والعواقب المدمرة التي سيحدثها إذا لم يتصرف قادة العالم بسرعة وحسم.

فيلم Don’t Look Up

ولتعزيز الرسالة، أنهى مكاي الفيلم بفشل جهود البشرية لإيقاف المذنب، وتم القضاء على البشرية جمعاء (باستثناء شخصية جوناه هيل على ما يبدو).

في مقابلة جديدة مع ياهو، تحدثت عالمة الفلك الدكتورة آمي ماينزر ، التي عملت أيضًا كمستشارة في الفيلم، عن احتمالية سقوط مذنب على الأرض والقضاء على البشرية، لحسن الحظ، يبدو أنه في حين أن حدثًا قد يسبب الإنقراض للبشرية كما هو موضح في الفيلم ممكن نظريًا، فمن غير المحتمل أن يحدث في أي وقت قريب لنا، وقالت عن الأمر:

فيلم Don’t Look Up

“إن حدث كبير حقًا مثل ما تم تصويره في الفيلم، لا يمكن أن يحدث بشكل منتظم جدًا … لأننا لا زلنا هنا على قيد الحياة، إذا حدث هذا النوع من الأشياء بشكل منتظم في فترة زمنية متكررة، ومقارنة بالفترة التي قضاها البشر على هذا الكوكب، لن نكون هنا بالأساس، كان آخر حدث كبير من هذا القبيل هو الذي قضى على الديناصورات قبل 65 مليون سنة، لذلك نحن نعلم أن هذا نادر جدًا الحدوث، ومع ذلك، يمكن أن تكون هناك حوادث صغيرة متكررة، ولهذا السبب نحن نبحث المذنبات لنحاول معرفة مكانها قبل وصولها الينا “.

على الرغم من أن التاريخ أثبت أن الأحداث على مستوى الانقراض نادرة الحدوث بشكل لا يصدق، إلا أن ماينزر تشير إلى أن تأثير المذنبات الأصغر على الأرض يكون أكثر احتمالًا.

جينيفر لورنس في فيلم Don’t Look Up

في حين أن هذه المذنبات قد لا تمحو البشرية كما حدث في الفيلم، إلا أنها لا تزال مدعاة للقلق، ولهذا السبب تقوم ماينزر وعلماء الفلك الآخرون بمسح المجرة للعثور عليها ودراستها، بينما تعتقد ماينزر أن البشرية ربما لن ترى مذنبًا على مستوى الانقراض في أي وقت قريب، فإنها أيضًا لا تستبعده تمامًا.

إذا واجهت البشرية يومًا ما مذنب على مستوى الإنقراض، نأمل ألا تفشل الجهود المبذولة لإيقافه بشكل كارثي كما هو الحال في الفيلم.

ليوناردو ديكابريو في فيلم Don’t Look Up

يعرض الفيلم ملياردرًا، لعبه مارك ريلانس بأداء رائع، وله تأثير على الرئيس الأمريكي من أجل وقف جهود تدمير المذنب لمحاولة التنقيب عنه للحصول على موارد ثمينة أولاً، لسوء حظ الجميع، فشلت تلك الجهود وتحدث النهاية الحرفية للعالم.

تؤكد تعليقات ماينزر على أنه من غير المرجح أن يؤثر المذنب في إنقراض الأرض على الأقل لبضعة ملايين من السنين، ولكن بالنسبة للمخرج آدم مكاي، فإن التهديد الحقيقي يتمثل بوضوح في ممارسات الشركات الجشعة وقيادات العالم غير الفعالة التي تسمح بإستمرار في تغير المناخ دون رادع.

شاركنا رأيك