هل قامت آمبر هيرد بعمل حملة تبرع لجمع المال؟

بعد انتهاء المحاكمة، يقضي جوني ديب وقته بالغناء وعزف موسيقى الروك، بينما آمبر هيرد التي تم تقليص مشاهدها في فيلم آكوامان، تقضي بعض الوقت بعيدًا عن الأضواء في منزلها المنعزل الواقع في الصحراء.

سيتعين على هيرد دفع الكثير من الملايين إذا ما تم إنفاذ الحكم، فقد كانت هناك محاولات لجمع الأموال عبر الإنترنت، سنلقي نظرة على ما حدث وما إذا كان لدى هيرد أو أي شخص في فريقها علاقة بالحملة.

تم تخفيض المبلغ الذي تدين به هيرد لجوني ديب ليصبح 10.35 مليون دولار، والتي لا تزال تمثل مبلغًا كبيرًا لـ آمبر هيرد في الوقت الحالي، يعد دفع هذه الرسوم أمرًا مستحيلًا بالنسبة للممثلة، ومع ذلك، لا يتعين عليها دفعها مقدمًا، وفي الواقع، يمكن إجراء الصفقات عندما يتعلق الأمر بخطط الدفع.

تزعم المصادر أن معركة المحكمة لم تكن أبدًا حول الأموال، لذلك لا نتوقع طلبات صارمة أو مفاوضات من جانبهم لن تتناسب مع معتقدات جوني، ولن تبدو مقبولة من وجهة نظر الرآي العام، وفقًا لمجلة بيبول.

قال محامي ديب في الخطاب الختامي: ” أن جوني ديب لم يكن يسعى إلى معاقبة آمبر هيرد بالمال، لم تكن القضية تتعلق أبدًا بالمال أو معاقبة هيرد “، لذا من المتوقع أنهم سيحاولون تسوية الأمر وسنشهد بيان صحفي بأنهم لا يسعون إلى إنفاذ الحكم.

تقول بيكر الخبيرة القانونية: “من ناحية سمعته في الصحافة، لن يكون من المثالي رؤية جوني ديب يحاول فرض هذا الحكم بقوة، سنرى ما سيفعلونه لا أعتقد أننا سنراهم يتابعون هذا الحكم على الفور، ولا أعتقد أنه ينبغي عليهم بالضرورة في هذه المرحلة”.

سيكون من المثير للإهتمام أن نرى كيف ستتعامل هيرد مع الموضوع، ومع ذلك، في الوقت الحالي، يبدو أن هيرد تحصل على القليل من الدعم من المعجبين …

وفقًا لـ TMZ، كانت امرأة تدعى كيمبرلي مور سريعة في بدء صفحة GoFundMe بعد الحكم، كان هدفها هو الوصول إلى مليون دولار، وفي بيانها، كشفت أنها على اتصال بفريق هيرد وأن الممثلة ستجمع الأموال.

صرح الموقع: “بعد فترة وجيزة من صدور الحكم، تم إنشاء حملة لجمع التبرعات، أنشأها شخص يدعى كيمبرلي مور، لمساعدة هيرد، وادّعت مور أنها على تواصل مع فريق هيرد القانوني وتعهدت بأن هيرد سيكون لديها تحكم مباشر في أي أموال يتم جمعها”.

وذكرت المرأة في حملة تبرعها: “أعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي تحمي المعتدي، الحكم يفوق صافي ثروتها، إنه لأمر محزن أنه تمكن من الإفلات من الإساءة، الحكم يعزز تلك الإساءة، إذا كان بإمكانك من فضلك ساعدها”.

تم في النهاية وضع علامة على الصفحة وإغلاقها بواسطةموقع GoFundMe، وبقي المعجبون يتساءلون عما إذا كان لـ هيرد أي علاقة بالصفحة.

تؤكد TMZ في الواقع أن الصفحة لا علاقة لها بـ آمبر هيرد أو أي شخص من فريقها.

وجاء بيان الموقع: “تم تحديد أنه لم تقم هيرد ولا أي شخص في فريقها بإنشاء الصفحة … وتم إغلاقها، ستستمر المنصة في البحث عن الصفحات المزيفة وتتصرف وفقًا لذلك”.

لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئًا بعد صدور الحكم، فقد لجأت هيرد إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن خيبة أملها.

قالت هيرد بعد صدور الحكم: “خيبة الأمل التي أشعر بها اليوم تتجاوز الكلمات، أشعر بالحزن لأن الكثير من الأدلة لا يزال غير كافٍ للوقوف في وجه القوة والتأثير والسيطرة التي يمتلكها زوجي السابق”.

المصدر: موقع تيمز، مجلة بيبول

شاركنا رأيك