هل فيلم الخالدون أصبح من أسوء أفلام عالم مارفل؟

إن فيلم الخالدون او الأبديون من إخراج كلوي تشاو هو قصة أبطال جميلة وغنية بالشخصيات، ولكن للأسف، إن لم يكن أسوأ فيلم لمارفل حتى الآن، فهو بالتأكيد دون المستوى.

كانت سينما مارفل واحدة من أعظم قصص النجاح في هوليوود، وحتى عام 2021 كانت تتمتع بسجل نقدي مشرق على موقع الطماطم الفاسدة لمراجعات الأفلام.

كل ذلك تغير مع فيلم الخالدين، الذي حصل على أقل التقييمات من النقاد حتى الآن، هناك شعور بأن مثل تلك النتيجة كانت حتمية عاجلاً أم آجلاً، كانت مارفل ستنتج شيئًا لن ينجح تمامًا أو على الأقل يحصل على تقييمات قليلة.

كان الفيلم مثيرًا للانقسام، كما هو الحال غالبًا، تختلف درجة إعجاب الجمهور بالنسبة إلى الإجماع النقدي.

كل هذا يعني أن المناقشة حول الفيلم في عطلة نهاية الأسبوع الإفتتاحية مختلفة تمامًا عن نوع التقييم الذي اعتادت عليه مارفل، فالنقاد وعناصر من قاعدة المعجبين في موقف دفاعي ولم يتفقوا، على الرغم من كل هذا، لا يبدو أن التعليقات السيئة والضجة حول الفيلم قد منعت مارفل من مواصلة قصة النجاح المؤقتة على ما يبدو في شباك التذاكر ، حيث كان أداء الفيلم جيدًا خلال عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية.

ولكنه عانى من انخفاض حاد أكثر من المعتاد في عطلة نهاية الأسبوع الثانية، يخشى محللو شباك التذاكر من أن الأمر قد ينحدر من هنا، لأن عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية للفيلم تعتمد على الحجز المسبق من قبل المعجبين المتفانين، ومن المرجح أن يكون للكلمات الشفهية تأثير أكبر على هجر الفيلم.

اقرأ ايضًا: من هو الشرير في فيلم الخالدين لمارفل؟

ولكن هل هذا عادل للفيلم، وهل فعلًا هو سيىء؟ للأسف، يشير العديد من النقاد إلى نقاط عادلة – تلك التي تشير إلى عيوب في المفهوم الأساسي نفسه، جنبًا إلى جنب مع الإنتاج المتسرع بشكل غير عادي والذي يعني أن العديد من هذه القضايا لم يتم ترتيبها بشكل جيد، قد لا يكون أسوأ فيلم لمارفل حتى الآن، لكن يمكن القول إنه مخيب للأمال من عدة نواحٍ.

مشاكل في شخصيات الفيلم

أن جودة الأداء وإمكانيات فريق العمل أصبحت مشكلة بالنسبة إلى فيلم Eternals لمجرد وجود عدد كبير جدًا من الممثلين الأبطال المشاركين في الفيلم.

أبطال الخالدون الرئيسيون هم جيما تشان في دور سيرسي وريتشارد مادن في دور إيكاريس، لكن علاقتهما الحميمة على الشاشة كانت أمر من غير اللائق عرضه على الأقل لأن فئة أفلام مارفل هي موجهة للمراهقين والشباب ولأنها أفلام أبطال خارقين، إن التركيز على الحميمية يشتت انتباه المشاهد، لابأس من عرض قصص حب لكن الحميمية غير مناسبة لنمط أفلام مارفل.

اقرأ ايضًا: واندا فيجن: أول عمل لمارفل يترشح لجائزة إيمي

كما أن شخصية كينجو الذي يخوض المعركة النهائية لأسباب فلسفية، فكيف من السهل على المشاهدين أن يتجاهلوا عدم وجوده وغيابه إلى جانب بقية أفراد عائلته، ليصبح امرًا غير مهم، على الرغم من كونه واحدًا من أبرز الشخصيات في الفيلم.

نهاية العالم وحدود أفلام مارفل

لكن المشكلة الأكبر هي أن تركيز شخصيات الفيلم يتعارض مع رهاناتها الكونية، في الوقت الحالي، أصبح شيئًا من الكليشيهات أن أفلام مارفل ستنتهي مع مواجهة البطل أو (الأبطال) سيناريو محتمل لنهاية العالم.

في حالة فيلم الخالدين، من السهل أن نفهم لماذا يجب أن يكون هذا هو الحال، حيث يجب أن يكون هناك تهديد كبير بما يكفي لإعادة الخالدين معًا مرة أخرى إلى كوكب الأرض.

لكن في هذا الفيلم الأمر مختلف، حيث تتميز أفضل لحظات الفيلم في التواصل، وهي لحظات من التفاعل مع البشر التي تشير إلى قصص أعمق لم يتم إخبارها بعد.

يتعارض هذا بالطبع مع المشهد التقليدي لمعركة الخالدين، حيث يخرج Tiamut السماوي من قلب الأرض، يمكن القول إن نمط مارفل منعت المخرجة من التركيز على مستوى أعلى ومختلف من الأحداث.

تخمينات عالية للفيلم وإصدار أقل من التوقعات

العيوب في فيلم Eternals محبطة للغاية، أوضحت المخرجة تشاو في مقابلة: ” أدركنا أن هذا الفيلم يجب أن يكون مفصلا، وأنه يجب أن يكون هناك مستوى من الواقعية في كل شيء، لذلك علينا أن نجعل المشاهد يشعر حقًا أن هؤلاء الفضائيين الخالدين قد ساروا على الكوكب لعدة آلاف من السنين، أريد أن يكتشف الجمهور هذه الشخصيات وعلاقتها بهذا الكوكب”، كانت هناك قصة عميقة تلوح في الأفق مختلفة عن كل ما قدمه عالم مارفل من قبل، ولكن..

لسوء الحظ، في حين أن مخططات تشاو كانت صحيحة فهي تمكنت بالفعل من جعلنا نشعر كما لو أن الخالدين لهم علاقة عميقة بتاريخ الإنسان والأرض، ولكن كأنها قدمت شيء على النصف، فالفكرة لن تصبح رائعة اذا لم تكتمل من جميع الزوايا، وأصبح الأمر على العكس من ذلك ايضًا عندما سُلط الضوء على المشاكل المتعلقة بالمخاطر الكونية، يبدو مزيج التصوير السينمائي والكائنات السماوية رمزًا غريبًا، ويجعل الفكرة الأصلية مشتتة وضائعة غير مكتملة.

اقرأ ايضًا: أول فيلم لمارفل كان كارثيًا بمعنى الكلمة!

فيلم الخالدون- الأبديون فشل في محدوديته وعدم إكتمال القصة

في نهاية المطاف، فإن الفيلم مخيب للآمال من حيث أنه أقل مما قُدر للفكرة أن تُطرح، هناك جوانب من الفيلم جيدة مثل التصوير السينمائي الجميل، والتمثيل.

لكن سيناريو نهاية العالم، ووجود المؤثرات بشكل أساسي، تبين أن الفيلم يعاني شيئًا من أزمة في اندماج كل شيء، مما يعني أنه فيلم غير منتهي بشكل غريب، كما لو أن الصراع الذي يكمن في قلبه لم يتم حله أبدًا، من المحتمل أن يفسر هذا الاستجابة النقدية الضعيفة للفيلم.

من المحتمل أنه كان من الممكن التعامل مع بعض هذه المشكلات لو لم تتسرع مارفل في الإنتاج، تم المضي قدمًا في التصوير، مع جدول إنتاج متسارع تم تأجيله عدة مرات، مع العلم أن جائحة كورونا أدت إلى تأجيل الفيلم لمدة عام، لذلك ربما لم يكن الإنتاج السريع ضروريًا كما بدا في ذلك الوقت.

بشكل عام، فشل الفيلم في الوفاء بوعده، إنه يعرض أفضل ما في أسلوب المخرجة، مع التصوير السينمائي الرائع، لكن الحبكة ناقصة غير مكتملة.

شاركنا رأيك