هل سيكون هناك موسم سابع من بيكي بلايندرز؟

تعد منصة نتفليكس أساس نجاح الكثير من الأعمال الفنية، سواء الأفلام والمسلسلات أو الوثائقيات، ومن ضمن هذه الأعمال هو المسلسل البريطاني “بيكي بلايندرز” الذي حقق نجاحًا عالميًا بعد بثه على نتفليكس.

تزايدت شعبية المسلسل على مر السنوات، وإستعد المعجبون لموسمه السادس والأخير الذي أعجب العديد من الشرائح لكنه في نفس الوقت لم يصل الى سقف توقعات شرائح اخرى ولم تعجبهم نهاية المسلسل.

سنعرف في هذا المقال اذا ما كانت نهاية الموسم الأخير من بيكي بلايندرز مخيبة للآمال، وإذا ما كان هناك موسم سابع؟

ما الذي حدث في نهاية الموسم السادس من بيكي بلايندرز؟

أصبح مسلسل بيكي بلايندرز أحد اشهر المسلسلات وأكثرها متابعة في السنوات الأخيرة، فبينما شدت قصته المعجبين، إلا إن الاداء الرائع من قبل طاقم الممثلين كان له التأثير الكبير بهذه الشهرة، وهم تجسيد لما يكن إن يحققه التجانس والتعاون المميز بين الممثلين من نتائج مبهرة.

في المواسم الخمسة الأولى، كان العمل على المسلسل يسير بوتيرة بطيئة، وكانت فترات الإعداد للحلقات وتصويرها تتم بأوقات متباعدة.

تحدث الممثل كيليان مورفي عن هذا الأمر قائلًا: “كان هناك الكثير من الأوقات التي نتوقف فيها عن العمل، إذ كان لدينا إلتزامات اخرى ولم نكن ننهي العمل على المسلسل بدفعة واحدة، لذا هذه الفجوات الطويلة بين كل حلقة واخرى جعلت من عملية الإعداد امرًا مرهقًا منذ البداية، فنحن قد بدأنا العمل على المسلسل عام 2012 واليوم نحن عام 2022، وهذه ستة مواسم في عشر سنوات، لقد مر وقت طويل!”.

اقرأ ايضًا: كم تقاضى كيليان مورفي مقابل دوره بشخصية توماس شيلبي؟

مع ذلك، فلم يؤثر الأمر على القاعدة الجماهيرية للمسلسل وتعلق الناس به، والذي إستمر بالتزايد يومًا بعد يوم.

تكهنات كثيرة حول الموسم الأخير

كان المعجبون على ترقب شديد بخصوص نهاية المسلسل، الذي وعد منتجوه إنها ستكون نهاية تليق بالعمل، مع عدة تأجيلات تخللت التصوير بعد جائحة الوباء العالمية.

تحدث كيليان مورفي لمجلة فاريتي عما يمكن توقعه من الموسم الأخير قائلًا: “نأمل أن يكون تتويجًا لما قدمناه سابقًا، ويقدم جانب أعمق من القصة على قدر المستطاع، رغم الذي واجهناه من الأزمة الوبائية، والرحيل المحزن للنجمة هيلين ماكروري، أخال إننا مصممون على جعل هذا الموسم مميزًا فقد بذلنا فيه جهدًا كبيرًا لينال على إستحسان المعجبين”.

الصعوبة في المواسم الأخيرة تتمثل بإنها قد تغير نظرة المتابعين الى المسلسل برمته من البداية، سلبًا أو إيجابًا، كما حدث مع مسلسلات دكستر أو لعبة العروش، حيث أصبحت الحلقات الأخيرة منهما هي كل ما يتذكرهما الجمهور عنهما.

وبيكي بلايندرز واجه هذه المشكلة ايضًا، حيث إن هناك تعبيرات متزايدة عن خيبة الأمل من بعض الجماهير.

هل كانت نهاية بيكي بلايندرز مخيبة للآمال؟

التقييمات التي حصل عليها المسلسل بموسمه الأخير كانت جيدة جدًا، لكن ظهرت بعض الأصوات التي عبرت عن إنزعاجها من سير الأحداث.

كتب أحدهم: “نحن لا نشكوا من قلة الأحداث في الموسم، لكن الحبكة كانت سيئة”.

فيما قال اخر: “شعرت وكأن هذا الموسم هو فرصة أضاعها القائمون على العمل لتقديم شيء أفضل”.

يبدو إن التطورات الأخيرة في المسلسل كانت هي التي أثارت هذه الآراء السلبية، وعلق المخرج أنتوني بيرن عن ذلك قائلًا:

“الموسم السادس كان هو القطعة الأخيرة للغز شخصية توماس شيلبي والجانب المظلم منه، رأينا المدى الذي سيضطر إلى متابعته كي يخرج من المأزق، ورأينا ايضًا تحولاته النفسية، وهذا ما يتمحور حوله الموسم السادس حسب نظرتي، بعض الجماهير سيعجبون بمجرى القصة كونهم يضعون أنفسهم كمرافقين لتوماس شيلبي في رحلته، والبعض الأخر سيكونون معارضين للأحداث لرغبتهم بإعادة نفس العناصر والقصة التي ظهرت بالمواسم السابقة، لكننا إخترنا الخيار الأول، فيجب أن تتطور وتتبدل الشخصية لتتحدى توقعات الجمهور ويأخذهم في تجربة أعمق”.

فكما نرى، الموسم الأخير لم يكن مخيبًا للآمال بمعنى الكلمة، لكنه إصطدم ببعض الآراء السلبية تجاهه من شرائح معينة من الجمهور.

هل هناك موسم سابع من بيكي بلايندرز؟

كلا، ليس هناك موسم سابع من بيكي بلايندرز، وتوجد عدة أسباب أدت الى ذلك، أبرزها تأثير جائحة كوفيد 19 العالمية.

تحدث المؤلف ستيفن نايت على قناة بي بي سي أوائل عام 2021 قائلًا: “كنا ننوي إعداد سبعة مواسم من المسلسل، لكن كوفيد أخذ منا عامًا كاملًا، وشعرنا إنه من الأفضل أن نتجه الى صناعة فيلم سينمائي بدلًا من ذلك”.

وكشف نايت ايضًا عن إن وفاة الممثلة هيلين ماكروري التي أدت دور بولي غراي كان له الأثر الكبير في تبدل الخطط الإنتاجية للمسلسل والإتجاه الى فكرة الفيلم.

قال: “شعرنا إن خسارة هيلين وضعتنا في موقف صعب، لذلك إتجهنا الى صناعة الفيلم ومن ثم التفكير في مسلسل جديد مقتبس من القصة الأصلية”.

هذه ليست النهاية لعصابة بيكي بلايندرز

في حين إنه لن يوجد موسم سابع من مسلسل بيكي بلايندرز، لكن سيحظى محبي العصابة البريطانية بفيلم سينمائي قادم مع إحتمالية وجود مسلسل جديد مقتبس من المسلسل والقصة الأصلية.

من المقرر أن يبدأ الإعداد للفيلم في الأشهر القليلة المقبلة، مع إمكانية كبيرة لوجود الممثلان كيليان مورفي وبول أندرسون، بدوريهما توم وأرثر شيلبي، إضافة الى الممثل ستيفن غراهام الذي يؤدي شخصية هايدن ستاغ، حيث علق مؤلف السلسلة قائلًا: “غراهام قام بأداء رائع، وأود إبقائه كجزء من العمل في المستقبل”.

أضاف نايت: “ستدور المرحلة القادمة في أثناء وأعقاب الحرب العالمية الثانية، والتي تشارك فيها عصابة بيكي بلايندرز”.

المصدر: بي بي سي، راديو اونلاين

شاركنا رأيك