هل سيستعيد جوني ديب مكانته في هوليوود بعد المحاكمة؟

مع اقتراب محاكمة القرن من نهايتها، وبينما هناك عشرات الملايين من الدولارات على المحك، فإن الحكم في محكمة الرأي العام قد يكون مساويًا للحكم في قاعة المحكمة.

بعد المرافعات الختامية يوم الجمعة، سيكون الأمر متروكًا لهيئة المحلفين لتقرير ما إذا كانت آمبر هيرد قد شوهت سمعة زوجها السابق جوني ديب، عندما كتبت مقال رأي في واشنطن بوست عام 2018 حول كونها ناجية من العنف المنزلي، في حين أنها لم تذكر اسم ديب في المقال، إلا أن محاميه يؤكدون أن الإشارات إليه واضحة.

في حين أن المحلفين ملزمون بالتعريفات القانونية للتشهير في التوصل إلى قرارهم، ولكنهم أحرار في الوصول إلى استنتاجاتهم الخاصة، مع ملايين المشاهدين حول العالم يتابعون المحاكمة التي يتم بثها مباشرة من مقاطعة فيرفاكس بولاية فيرجينيا.

كشخصيات عامة، وتحديداً كفنانين، فإن شعبية ديب وهيرد وقابليتهما للتسويق أمران حاسمان لنجاح حياتهما المهنية، هذا هو أساس دعوى ديب والدعوى المضادة التي رفعتها هيرد بقيمة 100 مليون دولار، حيث يتهم كل منهما الآخر بإفساد سمعته، مما يكلفهما الملايين من الأرباح المحتملة.

إذن، كيف كان أداء ديب وهيرد في محكمة الرأي العام، وماذا سيكسبان أو يخسران من هذا كله؟

أجرى موقع EW مقابلات منفصلة مع اثنين من خبراء العلاقات العامة لديهما سنوات من الخبرة في هوليوود للمساعدة في معرفة الإجابة، حيث تحدث كلاهما بشرط عدم الكشف عن هويتهما حتى يتمكّنوا من التحدث بحرية.

ما سبب اهتمام الجمهور بقضية جوني ديب وآمبر هيرد؟

قبل توجيه الاتهامات وبدء المحاكمة، بدت مهنة ديب في دوامة الإحتضار، جنبًا إلى جنب مع عادات الإنفاق السيئة التي يتسم بها جوني ديب والتي كانت تهدد بافلاسه، كما كانت هيرد غير معروفة نسبيًا قبل علاقتها الرومانسية مع ديب أثناء تصوير فيلم The Rum Diary.

فلماذا يبدو الناس أكثر اهتمامًا بالثنائي في البث المباشر لقاعة المحكمة أكثر من اهتمامهم بهم بالشاشة الكبيرة؟

يقول خبير العلاقات العامة: “نرى جميعًا شيئًا لا نستطيع الوصول اليه كل يوم والأن أصبح لدينا فجأة نظرة ثاقبة فيه، إنه مثل القيل والقال الذي يحدث في الشارع، وهو شيء لا تراه كل يوم، علاوة على ذلك، إنه مثير للاهتمام وبالأخص عندما يتعلق بالمشاهير، لذلك يهتم الجميع بما يحدث وقد صرح الجانبان وتقاذفا الإتهامات وصرحا عن الكثير، مما سيؤدي إلى إلحاق الضرر لكليهما بغض النظر عما سيحدث لاحقًا “.

لماذا حصل جوني ديب على الكثير من دعم الرأي العام؟

على الرغم من الاتهامات الشنيعة الموجهة إليه، والتي وجدت محكمة بريطانية العديد منها ذات مصداقية سابقًا، فمن المحتمل أن تشير نظرة سريعة على منصة التواصل الاجتماعي إلى أن ديب هو الفائز في معركة الحصول على دعم الرأي العام.

فلقد تجاوز الهاشتاغ #JusticeforJohnnyDepp وحده 10 مليارات مشاهدة على تيك توك، وفقًا لمجلة وايرد، إذن لماذا بدا أن الجمهور يحتشد خلف ديب ويهاجم هيرد؟

يقول المصدر الاول: “إحضار أشخاص مثل كيت موس، الذي ترددت شائعات أنه قد هاجمها، جعل النساء يدافعن عنه، هو أحد الأسباب التي جعلته يحصد دعم الرأي العام، لأن لديه الكثير من الأشخاص المستعدين للدفاع عنه، وسواء كان ذلك بسبب ديناميكية القوة التي يمتلكها أم لا، هذه هي هوليوود “.

أضاف المصدر الثاني: “إنه يثبت حقًا أنه لا يهم ما يحدث في المحكمة، فهذا ما يعتقده الجمهور، ديب الآن أعاد إثبات شعبيته، لقد أصبح جوني ديب ظاهرة، أنه الرجل اللطيف الوسيم المحبوب، وفي المقابل لا تملك هيرد الكثير من الدعم الذي تحتاجه”.

ويضيف المصدر الأول: “أعتقد حقًا أن فريقها ظنوا أن لديهم الكثير من الضربات القاضية لتوجيهها إلى ديب، ولكن كل شيء تغير عندما بدأت المحاكمة، لست متأكدًا مما سيحدث، لكنه بالتأكيد فاز بمحكمة الرأي العام “.

هل استحقت المحاكمة جهد وأموال ديب فيما إذا خسر القضية؟

أخبر ديب المحكمة أنه بغض النظر عن الحكم، فهو ممتن لإتاحة الفرصة له لقول الحقيقة، ولكن هل هناك فوائد تعود عليه في نشر روايته للعامة إلى جانب تفانيه في قول الحقيقة؟

يقول المصدر الأول: “أعتقد أن هذا قد منحه على الأقل مساحة لرفض مزاعم هيرد على أنها مشكوك فيها، لا أعتقد أنه كان لديه أي شيء ليخسره في تلك المرحلة، والناس يعرفونه بالفعل على أنه متهور، لذا فإن أي شيء يفعله ليس شيئًا جديدًا تمامًا”.

يقول المصدر الثاني عن التكهن بدوافع ديب: “إنك تحاول أن تنسب تفكيرًا عقلانيًا إلى شخص من الواضح أنه ليس عقلانيًا، هذا قرار شخصي اتخذه ويجب أن يتخذه، لذلك من الصعب الإجابة على ذلك لأن هذا أمر يدور في ذهنه”.

هل هناك أمل لعودتهما إلى هوليوود؟

كانت مهنة ديب في مأزق قبل أن تنشر هيرد مزاعمها، لكن هوليوود تحب قصص العودة، يقول المصدر الثاني: “سيجد شخص ما طريقة للعمل معه، ربما خارج أمريكا، هناك الكثير من الدعم والحب له، انظر إلى تلك الاحتجاجات، إنها أشياء عفوية تحدث خارج قاعة المحكمة”.

بالنسبة للعديد من المشاهدين، كما يقول المصدر الثاني، فإن أداء ديب المذهل والرائع في المحكمة قد ذكّر الناس في الواقع سبب إعجابهم به.

ومع ذلك، في حين أن ديب قد يجد عملاً في مكان ما، يتفق كلا الخبيرين على أن لديه طريقًا طويلاً للعودة إلى النجومية في هوليوود. يقول المصدر الأول: “أعتقد أنه بالنسبة للاستوديوهات الكبيرة، لا يزال التعامل معه صعبًا، ولكن أعتقد أنه لا يزال هناك مكان له في هوليوود، ويمكنه العمل ببطء للعودة “.

يضيف المصدر الثاني: “قبل عشرين عامًا، كان الأمر مختلفًا، في الوقت الحالي، لا أحد يريد العمل مع أي منهما، صدقني، لا أحد من الشركات الكبرى في أمريكا يريد العمل مع أي منهما، ولكن هذا لا يعني أن لا أحد يريد أن يتعامل معهما بتاتًا، هناك شركات أخرى صغيرة ستفعل ذلك بالتأكيد “.

كيف كان أداء كل منهما على المنصة؟

بين مزح ديب وشهادة هيرد العاطفية والنارية أحيانًا، يقول المصدر الأول: “أعتقد أن أدائها كان أقل تصديقًا، والآن تظهر تصدعات ذلك، وبالنسبة له، مرة أخرى استفاد من الحشد، إنه لا يزال نجمًا سينمائيًا، لكن بصراحة، لا أعتقد أن أيًا منهما قام بعمل رائع”.

يتفق كلا المصدرين على أن هيرد عانت أكثر من غيرها فيما يتعلق بصورتها أمام الرأي العام، كما يتضح من قرارها بتغيير مدير العلاقات العامة في منتصف المحاكمة.

يكمل: “يمكنك أن ترى بوضوح ما يقوم به المسؤولين عن صورتهم الإعلامية لمواجهة بعضهما البعض، لكن يبدو أن هناك جانبًا منظمًا وخبيرًا أكثر مما هو موجود بجانبها “.

يضيف المصدر الأول: “يمكنك أن تقول إن لديها أشخاصًا أقل خبرة ينصحونها بشأن صورتها، لقد ارادوا صنع سمعة إعلامية جديدة بالكامل لها، وهي بالأساس لا تمتلك قاعدة جماهيرية، وعندما تواجه نجمًا سينمائيًا كبيرًا على أي حال، فإن الأمر يصبح صعبًا بشكل مضاعف “.

المصدر: موقع EW

شاركنا رأيك