هل ستنتهي سلسلة هاري بوتر بعد الوحوش المذهلة 3؟

ربما ينبغي الإشارة إلى أن سلسلة هاري بوتر سوف تصبح السلسلة التي عاشت لفترة طويلة رغم كل الصعاب، ففي كل مرة يبدو أن هاري بوتر وعالمه على وشك أن يصبح شيئًا من الماضي، فإنهم ينتجون شيء جديد يجعل المعجبين في حالة من الجنون مرة أخرى.

ومن المنطقي – مع هذا العالم السحري الواسع هناك الكثير من القصص التي يمكن للمرء أن يسردها إذا أراد أن يروي قصة في عالم السحرة.

ايدي ريدماين

إحدى هذه القصص هي سلسلة الوحوش المذهلة، التي تحتوي على فيلمين تم إصدارهما بالفعل وثلاثة أفلام أخرى في الطريق كما يُشاع.

ولكن على الرغم من حقيقة أن الجزء الثاني، جرائم غريندلوالد، لاقى ترحيبًا عالميًا سيئًا تقريبًا، قررت شركة وارنر بروس الاستمرار في إنتاج أفلام الوحوش المذهلة، ومع أن العنوان يبدو أكثر من تسمية خاطئة مع كل فيلم حيث تبتعد الحبكة أكثر عن المخلوقات السحرية.

كولن فاريل

مع إصدار المقطع الدعائي الجديد للفيلم الثالث، أسرار دمبلدور، يبدو أن هناك محاولة لإيقاظ الأمور المرتبطة بهاري بوتر، وهذا يحدث جنبًا إلى جنب مع لم الشمل الخاص بالذكرى السنوية العشرين لهاري بوتر على HBO Max، ومع ذلك، فإن الحنين شيء، ومحاولات إعادة خلق سحر القصة الأصلية شيء آخر تمامًا.

إذن هل حان الوقت أخيرًا لوضع نهاية لسلسلة هاري بوتر بعد إصدار أسرار دمبلدور ، أم أنهم سيستمرون في التغلب على التقييمات السيئة؟

تستمر معظم السلاسل لسنوات ما بعد بدايتها الأصلية، لكن كان معجبو هاري بوتر مختلفين بشكل خاص، قلة من السلاسل الأخرى كانت واسعة النطاق في شعبيتها وجذبت الكثير من الأجيال المتعددة كما حصل مع هاري بوتر.

يمتد عالم المعجبين بهاري بوتر من الكتب إلى الأفلام والمسرحيات وألعاب الفيديو إلى المنتزهات الترفيهية وكل مجتمع عبر الإنترنت بينهما، حتى مع عدم وجود محتوى جديد تقريبًا يمكن الحديث عنه لفترة من الوقت، فإن القاعدة الجماهيرية لم تتلاشى ابدًا، بل أنها تكبر، وكانت دائمًا جاهزة وتنتظر إصدار قصة جديدة، مثل ما حصل بعدها مع فيلم الوحوش المذهلة.

جود لو

على الرغم، تسببت أحداث السنوات القليلة الماضية أيضًا في إبتعاد الكثير من المعجبين المتعصبين عن السلسلة، هذا بالطبع يرجع في الغالب إلى جي كي رولينغ وتغريداتها المثيرة للجدل.

واجهت رولينغ الكثير من ردود الأفعال العنيفة بسبب آرائها المختلفة عن الجو العام السائد والتي فُسرت أنها معادية للمتحولين، وقد أدى ذلك إلى قيام الكثير من محبي هاري بوتر السابقين بإعادة فحص أعمال رولينغ وبدأ التأويلات والتفسيرات التي لا منطق لها.

جي كي رولينغ

مع كل هذا، يبدو أن الحماس العام لهاري بوتر الذي كان حاضرًا حقًا في السنوات الأخيرة بدأ يتلاشى، وقد يكون الوقت قد حان لاستقالة السلسلة، فإذا استمروا في إصار أفلام لا يريدها أحد حقًا، فسيؤدي ذلك إلى زيادة تدهور صورة عالم السحرة في أذهان الكثير من الناس.

بعد فشل الجزء الثاني جرائم غريندلوالد، يبدو أنها خطوة غريبة من وارنر بروس لمواصلة نشر هذه القصة التي لا يبدو أن غالبية المعجبين متحمسون لها بشكل خاص، في الواقع، نسي الكثير من الناس أن هذه السلسلة كان من المفترض أن تصدر المزيد من الأفلام، ولم يتم تذكيرهم بهذه الحقيقة إلا بعد صدور المقطع الدعائي لفيلم أسرار دمبلدور.

كان الفيلم الأول من الوحوش المذهلة رائعًا، لقد كان التعرّف على المخلوقات السحرية الجديدة أمرًا ممتعًا، كما أن القصة التي تدور أحداثها في زمان ومكان مختلفين عن سلسلة هاري بوتر جعلتنا نشعر بأنها مميزة وفريدة من نوعها.

ثم صدر الفيلم الثاني جرائم غريندلوالد وأخذت القصة منعطفًا شديدًا بعيدًا عن كونها تدور حول نيوت سكاماندر وبدأت في التركيز على العلاقة والتنافس بين دمبلدور وغرينديلوالد، فضلاً عن السياسة السحرية في ذلك الوقت.

على الرغم من أن هذا قد يكون موضوعًا مثيرًا للإهتمام لمناقشته في سلسلة مختلفة، إلا أنه لم يكن ما ينتظره الجمهور من فيلم الوحوش المذهلة، فلم تم الإحتفاظ بالعنوان إذا كانت الوحوش ليس لها علاقة بالقصة؟

يبدو أن شركة وارنر بروس قد أساءوا فهم القصص التي أراد الجمهور رؤيتها، وإذا استمروا في إصدار أجزاء أخرى غير مرغوب فيها للوحوش المذهلة والإستمرار في تجاهل قصة الجزء الأول من الفيلم التي كانت جيدة وناجحة، فربما سوف يفقدوا في النهاية الكثير من المعجبين.

شاركنا رأيك