هل تشارليز ثيرون في علاقة، ومن هو حبيبها السابق؟

تشارليز ثيرون هي ممثلة ومنتجة من جنوب إفريقيا، صنعت اسمًا لها في هوليوود من خلال تمثيلها في أفلام مثل The Devil’s Advocate و The Cider House Rules و Monster، وفي الوقت الحالي هي تتألق بسلسلة نتفليكس الناجحة الحراس الخالدون.

دخلت ثيرون التاريخ عندما أصبحت أول ممثلة من جنوب أفريقيا تفوز بجائزة الأوسكار عن دورها في فيلم Monster لعام 2003.

واصلت ثيرون الظهور في أفلام مثل Snow White و The Huntsman، وتم ترشيحها لما يقرب من 100 جائزة خلال حياتها المهنية التي استمرت 25 عامًا، وفازت بـ 39 منها.

تشارليز نجمة ضخمة، وإنجازاتها المهنية معروفة على نطاق واسع، سيلقي هذا المقال نظرة على حياة تشارليز بعيدًا عن مهنتها، وسيركز على حياتها العاطفية، ونضالات حياتها المبكرة في جنوب إفريقيا، أحلامها، وعائلتها.

تشارليز ثيرون وعلاقتها طويلة الأمد بـ ستيوارت تاونسند

التقت تشارليز ثيرون وستيوارت تاونسند أثناء تصوير فيلم Trapped في عام 1999، وبدأا علاقة فورًا، كانت العلاقة بينهما جادة للغاية، وفي عام 2007، كشف ستيوارت أنهما كانا يشيران إلى بعضهما البعض بالزوج والزوجة.

لم تتزوج ثيرون ستيوارت، لكنها كانت ترتدي خاتم لإظهار مدى التزامها بالعلاقة، بدت الأمور جيدة بينهما حتى ظهرت أخبار الانفصال في يناير 2010، وبحسب ما ورد أنهت تشارليز العلاقة بعد أن قام الحبيبان برحلة إلى المكسيك لقضاء عطلة عيد الميلاد، صرح صديق تشارليز لصحيفة دايلي ميل في حينها:

“ستيوارت محطم لكن تشارليز قالت إنها أدركت خلال العطلة المكسيكية أن العلاقة قد انتهت بينهما، لقد أصبحا أشبه بأخ وأخت أكثر من كونهما عشاق، وكانت هي من أنهت العلاقة “.

فسخ خطوبة تشارليز ثيرون وشون بين في عام 2015

بدأت ثيرون وشون بن علاقتهما في ديسمبر 2013، كان بين وثيرون صديقين لفترة طويلة قبل أن يبدآ علاقتهما الرومانسية، فلقد كان بين متزوجًا من مادونا وروبن رايت، ورأى بن أن علاقته مع ثيرون فرصة لتصحيح أخطاء زيجاته السابقة الفاشلة، قال لـ يو اس ويكلي:

“53 عامًا لقد بدأت أخيرًا في معرفة سبب عدم سعادتي سابقًا في أي علاقة، قد يبدو بعد فوات الأوان، لكن أن تصادف شخصًا تهتم لأمره هو شعور يمنحك سعادة غامرة ورومانسية لا مثيل لها، وتشعر بالرضى من أنك في أعماقك انسان جيد “.

كانت ثيرون سعيدة بنفس القدر بعلاقتها مع بن، وقد ذكرت في مقابلة مع مجلة اسكوير أنها كانت محظوظة جدًا لوجود بن كشريك، وبحسب ما ورد أعلن الإثنان خطبتهما في ديسمبر 2014 خلال رحلة إلى باريس، ولم يكن هناك خاتم، لكن الشريكين أعربا عن التزامهما تجاه بعضهما البعض.

في منتصف عام 2015، أُفيد أن العلاقة قد انتهت، وقد أنهت ثيرون الخطوبة بعد أن حضر الشريكان مهرجان كان السينمائي في فرنسا.

هل تشارليز ثيرون في علاقة حاليًا، وهل لديها أطفال؟

تشارليز ثيرون ليست في علاقة حاليًا، ولم تورد أي انباء عن مواعدتها لأي احد بعد إنفصالهما عن شون بين في عام 2015.

تبنت ثيرون طفلها الأول، جاكسون، في مارس 2012، وطفلها الثاني، اوغست، في يوليو 2015، وكشفت تشارليز في عام 2019 أن جاكسون متحول ويعتبر نفسه فتاة.

وقالت: “وظيفتي كوالد هي دعمهم وغمرهم بالحب والتأكد من أن لديهم كل ما يحتاجون إليه ليكونوا كما يريدون، وسأفعل كل ما في وسعي لأطفالي، كما تعلمون، لقد نشأت في جنوب إفريقيا حيث عاش الناس مع أنصاف الحقائق والأكاذيب ولم يقل أحد أي شيء بشكل صريح، وقد عاهدت نفسي الا أكون هكذا”.

وفاة والد تشارليز ثيرون في حادث مأساوي عندما كانت صغيرة

ولدت تشارليز في 7 أغسطس 1975 في جنوب إفريقيا، وترعرعت في منزل مع أب مدمن على الكحول، كان والد ثيرون سريع الغضب، وكان مسيئًا جدًا، وهو لم يتعرض لـ ثيرون جسديًا أبدًا، لكنه كان يلقي الإهانات اللفظية عليها.

اتخذت الأحداث منعطفا لأسوأ ليلة، عندما هدد والد تشارليز المخمور بقتل ثيرون وأمها، قام بقرع باب غرفة ثيرون المغلق، وبعد أن رفضت الفتح، أطلق رصاصة داخل غرفة ثيرون، ودفاعًا عن النفس، التقطت والدة ثيرون مسدسًا وأطلقت النار على زوجها فقتلته، لكن والدتها لم تدخل السجن لأن أفعالها صُنفت على أنها دفاع عن النفس.

تشعر ثيرون أن تصرفات والدتها كانت مبررة، قالت لشبكة ABC أخبار:

“أعرف ما حدث، وأنا أعلم أنه إذا كانت ابنتي في نفس الموقف، فسأفعل نفس الشيء … كان ذلك عملًا شجاعًا للغاية، هذه هي التضحيات التي تقدمها لأطفالك، وقد فعلت ذلك دائمًا، كانت دائما تضعني أولا “.

انتقال تشارليز ثيرون من جنوب أفريقيا إلى أوروبا بعد حصولها على مهنة في الأزياء

انتقلت ثيرون بعيدًا عن جنوب إفريقيا بعد فوزها في مسابقة عرض الأزياء، حيث انتقلت إلى ميلانو لمتابعة مهنة في الأزياء وأمضت عامًا في عرض الأزياء في جميع أنحاء أوروبا.

ومع ذلك، أرادت ثيرون أن تكون راقصة، قالت لصحيفة نيويورك تايمز:

“على الرغم من أنني كنت أعمل كعارضة أزياء، كنت أفكر دائمًا في نفسي كراقصة، فلقد رأيت عرض الأزياء مثل العمل كنادلة، ليس سوى وسيلة دفع مقابل الصعود لمهنة أخرى، وكانت تلك المهنة هي الرقص “.

انتقلت تشارليز إلى الولايات المتحدة للعمل كعارضة أزياء وممارسة الباليه، ولكنها كانت بائسة للغاية حتى ذكّرتها والدتها بحبها للمسرح.، تقول:

“ذكرتني أنني أحب الأفلام، واشترت لي تذكرة طائرة باتجاه واحد، وعندما وصلت إلى كاليفورنيا، ركبت سيارة الأجرة وقلت خذني إلى هوليوود”.

المصدر: يو اس ويكلي، إسكوير

شاركنا رأيك