هل الجزء الثاني من فيلم تايتنك مرتبط بالأول؟

فيلم تايتنك للمخرج جيمس كاميرون هي قصة قائمة بذاتها ومع ذلك، هناك فيلم بعنوان تايتنك 2، ولكن هل هو مرتبط بفيلم كاميرون الكلاسيكي الآن؟

أصبح اسم جيمس كاميرون مرادفًا للإنتاجات ذات الميزانية الكبيرة، ومعظمها من أفلام الخيال العلمي، ويعتبر تايتانك أحد أكبر مشاريعه وأكثرها تميزًا.

تايتنك هو فيلم درامي مقتبس من كارثة حقيقية صدر عام 1997، وكان انتاجه الأغلى ثمناً على الإطلاق في ذلك الوقت واستمر في أن يصبح الفيلم الأكثر ربحًا، واحتفظ بهذا اللقب لسنوات عديدة، ولا يزال أحد أكثر أعمال كاميرون المميزة.

استنادًا إلى مأساة حقيقية لسفينة RMS Titanic في عام 1912، يروي كاميرون قصة خيالية، يلتقي من خلالها الجمهور بالعديد من الأشخاص الآخرين استنادًا إلى ركاب السفينة الحقيقين، مثل مولي براون (كاثي بيتس) وج. بروس إسماي (جوناثان هايد).

يحكي تايتنك قصة روز ديويت بوكاتير (كيت وينسلت)، وهي شابة من الدرجة الأولى، وجاك داوسون (ليوناردو دي كابريو)، راكب من الدرجة الثالثة، يلتقيان على مدار أربعة أيام، ويقعان في الحب، ولكن تُرفض علاقتهما من قبل أفراد الدرجة الأولى من السفينة، وللأسف تنتهي قصة روز وجاك بمأساة، حيث أصبح جاك واحدًا من العديد من ضحايا غرق التايتانيك، بينما يتم إنقاذ روز في النهاية.

تايتنك يحكي قصة كاملة وتُعطى شخصياتها الرئيسية نهاية مناسبة، حتى أنها تظهر للجمهور لم شملهم في “الحياة الآخرة” مع بقية الركاب الذين لقوا حتفهم عندما غرقت السفينة، لذلك لم يكن هناك أي نهايات مفتوحة، يمكن أن تفسح المجال لتتمة – ومع ذلك، يوجد فيلم بعنوان Titanic II، ولكن على الرغم مما يوحي به العنوان، فهو غير مرتبط بفيلم كاميرون.

ما هي قصة فيلم تايتنك2 ؟

تايتنك 2 هو أيضًا فيلم درامي يحكي قصة كارثة، صدر عام 2010 وأخرجه شين فان دايك، تدور أحداثه في أبريل 2012، أي بعد 100 عام من مأساة تايتنك، حيث يتم تجهيز سفينة سياحية فاخرة مماثلة، تحمل اسم RMS Titanic II، وتشرع في رحلتها الأولى باستخدام نفس مسار تيتانيك ولكن في الاتجاه المعاكس – من مدينة نيويورك إلى ساوثهامبتون.

الشخصيات الرئيسية في الفيلم، هي مصمم السفينة هايدن، والممرضة ايمي، والسبب في غرق السفينة هو الاحتباس الحراري، حيث اندفعت كتلة جليدية على السفينة نتيجة حدوث تسونامي، وفي النهاية، ضحى هايدن بنفسه لإنقاذ إيمي، التي يتم إنقاذها لاحقًا بواسطة والدها، الكابتن بخفر السواحل الأمريكي جيمس مين (بروس دافيسون)، مع ركاب مصابين آخرين.

مما لا يثير الدهشة، تم إصدار Titanic II مباشرة إلى التلفزيون في أستراليا، وعُرض لأول مرة على Syfy في المملكة المتحدة وأيرلندا، وتم إصداره في السينمات في الولايات المتحدة، لكنه تلقى مراجعات سلبية (على الرغم من أن أداء الممثلين الرئيسيين تلقى الثناء).

ومع ذلك، حصل فيلم Titanic II على تكملة في عام 2022، والتي سارت في مسار مختلف تمامًا لأنها قصة رعب خارقة للطبيعة، تدور أحداثها في سفينة تايتنك، والفيلم بعنوان Titanic 666، من إخراج نيك ليون، ويحكي قصة مجموعة من المؤثرين على وسائل التواصل الإجتماعي الذين بعد الشروع في الرحلة الأولى لـ Titanic 3، وجدوا أنفسهم متورطين في أحداث مروعة.

تم إصدار Titanic 666 على Tubi في أبريل 2022، وكما هو متوقع، حصل على مراجعات سلبية، ما يبدو أن هذه الأفلام تجهله أو لم تفهمه هو أن فيلم تايتنك لجيمس كاميرون كان في الغالب رواية لمأساة تايتنك الواقعية، في حين اتخذت أفلام مثل تايتنك الثانية وتايتانيك 666 غرق السفينة كأساس لطرح قصص غير منطقية التي أشعرت المشاهد وكأن الأمر سخيف ومزحة.

المصدر: بلاست

شاركنا رأيك