هل إنفصال إيما روبرتس عن غاريت هيدلوند كان متوقعًا؟

إنفصل شريكان مشهوران آخران! اندلعت الأخبار يوم الجمعة 21 يناير عن انفصال إيما روبرتس وغاريت هيدلوند، بعد أن بدأ الإثنان بالمواعدة في مارس 2019 ورحبا بمولودهما الأول، رودس، في ديسمبر 2020.

كانت روبرتس مخطوبة سابقًا لإيفان بيترز ، الذي كانت تواعده من 2012 إلى 2019، قبل الدخول في علاقة مع هيدلوند، كما كان هيدلوند يواعد الممثلة كريستين دانست سابقًا، من عام 2012 إلى عام 2016.

احتفل الشريكان للتو بعيد ميلاد ابنهما الأول معًا، ولكن وفقًا لـ مصدر مجلة بيبول، كانت علاقتهما متوترة لعدة أشهر.

قال أحد المطلعين من الداخل: “إنه لأمر محزن، وهما يبذلان قصارى جهدهم لتربية ابنهما، لقد كان الأمر صعبًا”، إذن، ماذا حدث بينهما؟ إليكم ما نعرفه..

بداية علاقتهما وتطورها بسرعة

نشرت مجلة يو اس ويكلي الاخبار، في مارس 2019، أن الحبيبين قد بدأا المواعدة، بعد فترة وجيزة من انفصال إيما روبرتس عن إيفان بيترز.

يبدو أن إيما وغاريت كانا صديقين أولاً قبل متابعة أي نوع من العلاقات الرومانسية، قال مصدر لصحيفة يو اس ويكلي: “كان غاريت وإيما صديقين، لكن علاقتهما هذه جديدة وغير رسمية وعمرها أسبوعين فقط”، وقد ظهرت تكهنات بشأن علاقتهما عندما شوهدا في نزهة معًا في لوس أنجلوس، حيث كانا يمسكان بأيديهما.

في يناير 2020، كانت إيما روبرتس وغاريت هيدلوند يحافظان على علاقتهما في محاولة إبعادها عن دائرة الضوء قدر الإمكان، وفقًا لـ يو اس ويكلي، فإنهما يقضيان وقتًا لطيفًا، دون التفكير بشأن خطوتهما التالية:” إنهما لا يتحدثان عن خطوبة أو زواج في الوقت الحالي، ويركزان على تكوين علاقة مريحة لهما “، هذا هو السبب في أن المعجبين صُدموا عندما سمعوا بعد بضعة أشهر فقط أن إيما روبرتس حامل.

في نوفمبر 2020، صرح أحد المصادر لمجلة يو اس ويكلي: “إيما وغاريت متحمسان أكثر فأكثر، وهو أمر سعيد للغاية بالنسبة لهما، يتطلّع غاريت حقًا إلى أن يصبح أبًا ويشعر وكأن هذا شيء يحتاجه، إنه مستعد لتولي جميع واجبات الأب، وقد أجبره حمل إيما على أن يصبح أكثر مسؤولية، وهو يعتقد أن هذه نعمة”.

بداية انفصال تلوح بالأفق

بعد حوالي عام من المواعدة، رحبت إيما روبرتس وغاريت هيدلوند بطفلهما الأول معًا، وهو صبي يُدعى رودس روبرت هيدلوند، قال أحد المطلعين لموقع بيبول إن إنجاب طفل أثناء الوباء كان صعبًا للغاية بالنسبة لهما، لكنهما جعلاه ينجح، قال المصدر: “لقد كان وجود مولود جديد في هذا الوباء أصعب بكثير مما توقعه أي منهما، لكنهما في الحقيقة، يبذلان قصارى جهدهما لمعرفة كيف ستوؤل اليه الأمور”.

وفقًا لمصادر مع بيبول، انفصل الإثنان قبل أسابيع قليلة من حدوث الإنفصال الرسمي بينهما، على ما يبدو، كانا يمران ببضعة أشهر سيئة في علاقتهما قبل أن يقررا الإنفصال، قال أحد المطلعين: “لقد كان الأمر صعبًا”، ولم يعلق أي منهما مباشرة عن الإنفصال ولم يتم التصريح بأي سبب.

الأمور التي جعلّت المعجبون يتكهنون بوجود إنفصال

لم تنشر إيما روبرتس صورة لأي شيء يتعلق بغاريت هيدلوند منذ عيد الحب 2021، ولكن لاحظ المعجبون أيضًا أن الحبيبين قاموا بإلغاء متابعة بعضهم البعض على وسائل التواصل الاجتماعي في نهاية عام 2021، وقد شوهد هيدلوند في خلفية صور روبرت أثناء حفل عيد ميلاد ابنهما الأول، لكنه لم يكن يواجه الكاميرا ولم يُذكر، وشوهدا آخر مرة معًا في أبريل 2021 خلال حفل ما بعد توزيع جوائز الأوسكار.

سبب آخر اعتقد المتابعون أن الانفصال كان قريبًا لأن إيما روبرتس حضرت حفل زفاف باريس هيلتون مع صديقها، كيد هدسون، بدلاً من شريكها هيدلوند في ذلك الوقت، والسبب الأخير الذي جعل المعجبين يرون نهاية علاقتهما الرومانسية هو أن الشريكين عرضوا قصرهم في لوس أنجلوس للبيع في نهاية عام 2021، وبيع ما يقرب من 2 مليون دولار.

ولكن يبدو أن إيما روبرتس في حالة معنوية جيدة، حيث تواصل التقاط الصور والعمل في نادي الكتاب الخاص بها، ولقد نشرت أربع مرات فقط منذ العام الجديد ولم تعلق على الإنفصال.

شاركنا رأيك