هل أليسنت هايتاور في مسلسل منزل التنين شخصية شريرة؟

تم تغيير جزء أساسي من قصة أليسنت هايتاور في مسلسل منزل التنين، وهو أمر فعال في جعلها أقل شررًا بكثير، تستند قصة منزل التنين إلى كتاب جورج مارتن Fire & Blood، وهو رواية تاريخية لعهد عائلة تارغارين في ويستروز.

لقد أجرى مسلسل منزل التنين في الموسم الأول بالفعل العديد من التغييرات على رواية Fire & Blood، مع تصوير أكثر مأساوية للملك فيسيرس تارغارين الأول وربما يكون أبرزها.

كما جعلت سلسلة اتش بي او من عمر أليسنت أصغر قليلاً ورينيرا أكبر قليلاً، مما جعل الاثنتين أفضل صديقات الطفولة قبل أن تتزوج أليسنت من الملك فيسيرس، مما جعل نزاعاتهما تتزايد وتصبح أكثر تدميراً، خاصة وأن منزل التنين يواصل الكشف عن أن العديد من قرارات أليسنت المثيرة للجدل كانت فعلاً بناءً على طلب من والدها أوتو هايتاور.

واحدة من أولى اللحظات الشريرة الكبيرة لـ أليسنت حصلت أيضًا في الحلقة الثالثة، مما أدى إلى تغيير الظن بها واعتبارها شخصية متواطئة، فعندما يتعرض فيسيرس للضغط من قبل اللوردات الذين يتساءلون عما إذا كان سيحل محل الأميرة رينيرا وريثًا وهو الأمير أيغون، فإن أوتو هايتاور لديه اقتراح يخدم المصالح الذاتية بالكامل.

يقترح أوتو أن تتزوج رينيرا من أخاها أيغون البالغ من العمر عامين لردع الجدل حول خلافته، فيسخر الملك فيسيرس على سخافة اقتراح أوتو ويوبخه لإستمراره في الضغط، لكن هذه اللحظة حدثت بشكل مختلف في الكتب.

في رواية Fire & Blood، كانت أليسنت هي من اقترحت أن تتزوج رينيرا من أيغون، ويتهمها فيسيرس بمحاولة جعل ابنها يعتلي العرش، مما أدّت تلك الحادثة إلى تغيير علاقة الملك فيسيرس بها وأثبتت أليسينت بوضوح أنها شخصية معادية وشريرة، لكن نسخة منزل التنين للأحداث مرة أخرى تجعل أوتو هايتور هو الشرير والرأس المدبر وراء كل هذه المخططات.

كما هو الحال مع تاريخ الحياة الواقعية، فكر فريق منزل التنين وطاقمه في كيفية تصوير النساء على وجه الخصوص بشكل خاطئ في عالم ويسترز، وربما كانت أليسنت شخصية أسهل لجعلها شخصية شريرة، علقت الممثلة الشابة إميلي كاري التي تقوم بدور أليسنت الشابة على أن الشخصية هي نتاج المجتمع الأبوي الذي تعيش فيه، لذلك من المنطقي الكشف عن ترددها في أفعالها العدائية بينما كان أوتو هايتاور هو الشخص الذي أثر عليها.

نظرًا لكون حرب رقصة التنانين واحدة من أكثر الحروب تدميراً في تاريخ ويسترز، فإن السياق وراء العداء الذي دفع إلى الحرب مهم للغاية، كما أنها تصبح أكثر إثارة للاهتمام عند إدراك أن الشخصيات وأفعالها على كلا الطرفين كانت أكثر رمادية مما توحي به الكتب.

حزب أليسنت هايتاور الأخضر يخسر الحرب من الناحية الفنية، لذلك من البديهي أن تكون هي الشريرة بينما حزب رينيرا الأسود يحصد أكثر تعاطفاً، على الرغم من أن أليسنت لم تكن بريئة تمامًا من أفعالها المشكوك فيها، ولكن منزل التنين يقدم لنا النقطة التي مفادها أن كتب التاريخ لا تروي القصة بأكملها.

يقدم لنا مسلسل منزل التنين الشابة أليسنت هايتاور الشخصية التي لم ترغب أبدًا في إشعال توتر بينها وبين رينيرا، مع جعل الجانب الأكثر “بطوليًا” من الحرب أقل وضوحًا.

ومع ذلك، تم جعل أوتو هايتاور بلا شك كشرير في منزل التنين، مما يثبت أن تقييم رينيرا لخلافة فيسيرس كان صحيحًا عندما قالت: “سيضع الرجال العالم قريبًا في حرب طاحنة بدلاً من رؤية امرأة تعتلي العرش الحديدي”، بالطبع، كان الرجل الذي يقف وراء توتر عائلة تارغارين ببساطة يريد شخص من دمه يعتلي العرش لتأمين قوته الشخصية في المملكة، باستخدام أليسنت كبيدق.

المصدر: اتش بي او

شاركنا رأيك