نيف كامبل تترك سلسلة سكريم بعد التقليل من قيمتها

في تصريح صادم بعض الشيء لعشاق السلسلة، أعلنت الممثلة نيف كامبل عن تركها سلسلة سكريم – Scream بعد 26 عام من الظهور فيها لأول مرة، وكشفت إن السبب يعود لقلة الأجر المقدم لها، وإنه لا يساوي القيمة الكبيرة التي تجلبها شخصيتها للسلسلة الناجحة عالميًا.

وأضافت: “يؤسفني إبلاغكم إنني لن اظهر في أي جزء من سكريم بعد الان، وكوني إمرأة، كان علي الكفاح بجد لأثبت قيمتي خلال السنوات التي قضيتها في هذه المهنة، لا سيما الجهود التي بذلتها في سلسلة سكريم، إذ شعرت إن العرض المقدم لي لا يساوي القيمة التي جلبتها إلى تلك الأفلام”.

تابعت: “لقد كان قرارًا صعبًا للغاية، أن اترك السلسلة هكذا، لكن أود القول لكل محبي سكريم، أنا أحبكم، دعمكم لي كان عظيمًا، وأنا ممتنة لكم للأبد وللسنوات التي قضيناها معًا”.

كانت كامبل البالغة من العمر 48 عامًا حاضرة في كل أجزاء سلسلة “سكريم” منذ الفيلم الأول منتصف تسعينيات القرن الماضي، حيث جسدت شخصية سيدني بريسكوت، بطلة الرواية، والتي أعادت تمثيلها مؤخرًا في الفيلم الخامس عام 2022.

اقرأ ايضًا: سكريم 5: كل ما نعرفه عن الجزء الجديد من الفيلم

وعاد ايضًا معها النجوم المعهودين مثل الممثلة كورتني كوكس والممثل ديفيد أركيت، وقد حقق الفيلم 140 مليون دولار في شباك التذاكر، بعد إنفاق 24 مليون دولار على إعداده.

من المتوقع أن يبدأ العمل على الجزء السادس خلال صيف العام الجاري، وأكدت كوكس وجودها فيه بدور غيل ويذرز، فيما ستنضم ايضًا بعض من الوجوه الجديدة التي ظهرت في الجزء الخامس مثل جينا أورتيغا، ياسمين سافوي براون، ماسون غودينغ وميليسا باربرا.

تحدثت نيف في مقابلة سابقة عن عدم ثقتها من العودة الى الجزء السادس وإنها لا ترى السيناريو مناسبًا لها، لكن ناقضتها كورتني كوكس بقولها إن السيناريو جيد جدًا، وإنها ليست مهتمة بمسألة العقود والإتفاقات خلف الكواليس.

وعلق زميلهم في السلسلة، الممثل ديفيد أركيت عن الأمر قائلًا: “من المؤسف إن سكريم القادم سيكون بدون شخصية سيدني، لكنني أتفهم قرارها وقرار الإستديو، فالأمر كله عبارة عن نشاط تجاري وعليهم الموازنة بين العديد من العناصر مثل ميزانية إنتاج الفيلم وبين الجوانب الاخرى”.

أضاف: “يمكنها العودة بالتأكيد مستقبلًا عبر جزء قادم، والأمر بالطبع متروك لرغبات الجمهور حينها”.

يُذكر إن الجزء الأول من فيلم سكريم قد حقق 173 مليون دولار في الولايات المتحدة مع ميزانية قدرها 15 مليون فقط، وذكرت التقارير إن نيف كامبل قد بلغ أجرها في الجزء الأول مليون ونصف دولار، وفي الثاني ثلاثة ملايين ونصف، والثالث أربعة ملايين، ولم يتم الكشف عن مقدار اجرها في الاجزاء الرابع والخامس، على الرغم من توقع بعض المختصين إنها قد حصلت على نسبة من الأرباح ايضًا إضافة الى راتبها المتفق عليه.

بعد أنباء مغادرة البطلة لفيلم سكريم، غرد الناقد السينمائي كريس إيفانجليستا قائلًا: “نيف كامبل هي فيلم سكريم، احدهما يمثل الاخر، يجب أن تدفعوا لها كل ما تطلبه منكم”.

وعبرت الصحفية إليزابيث واغمستر عن إندهاشها كون الإستديو القائم على السلسلة رفض منحها الأجر الذي تطالب به، موضحة إن أفلام الرعب غالبًا ما يتم إنتاجها بمبالغ وميزانيات قليلة لكنها تحقق أرباح كبرى في شبابيك التذاكر.

وفي تلك الأثناء زعم أحد المصادر لموقع “ذا بلاست” أن المخرج والمنتجين لم يتوقعوا رفض كامبل العمل معهم في الجزء الجديد، وإنهم سيضطرون إلى إجراء تعديلات كثيرة في السيناريو، إضافة إلى املهم إلا تكون هناك تأخيرات أو عوائق تمنع المباشرة بتصوير الفيلم خلال الشهرين القادمين.

المصدر: ذا بلاست، هوليوود ريبورتر، إنستغرام

شاركنا رأيك