نتفليكس تنفي أن جينا أورتيغا قد صورت مشاهد وهي مريضة

وغني عن القول أن مسلسل نتفليكس وينزدي قد حقق نجاحًا كبيرًا، ومع ذلك، فإن العديد من المعجبين ليسوا سعداء حاليًا بالعرض الذي أعقب التصريحات الأخيرة للنجمة جينا أورتيغا.

في مقابلة مع NME، كشفت الممثلة البالغة من العمر 20 عامًا – التي تلعب الدور البطولي – أنها صورت مشهد رقصة “وينزدي” الذي أصبح مشهدًا لا ينسى بينما كانت مريضة بفيروس كوفيد.

“لقد صممت ذلك بنفسي! أنا لست راقصة وأنا متأكدة من أن هذا واضح”، تتذكر المشهد الذي انتشر بشكل كبير، خاصة على تيك توك، قالت: “لقد أُرسلت لي الأغنية Goo Goo Muck ” قبل حوالي أسبوع، وتدربت بقدر ما أستطيع … إنه وقت مجنون لأنه كان أول يوم لي مع كوفيد لذا كان تصويره أمرًا مروعًا”.

وتابعت: “نعم ، لقد استيقظت، وانا لا أمرض أبدًا وعندما يحدث ذلك ليس سيئًا للغاية – كان لديّ آلام في الجسم، شعرت وكأنني قد صدمتني سيارة، كانوا يعطونني الدواء بين المشاهد لأننا كنا ننتظر النتيجة الإيجابية “.

وأضافت أورتيغا:”طلبت إعادة الرقصة لكن لم يكن لدينا وقت، أعتقدت أنه كان بإمكاني فعل ذلك بشكل أفضل قليلاً …”

زعمت شركة إنتاج العرض MGM، لـ NME عبر البريد الإلكتروني أنه “تم اتباع بروتوكولات كوفيد الصارمة وبمجرد تأكيد الاختبار الإيجابي، أزال الإنتاج جينا من التصوير”.

ومع ذلك، على الرغم من ذلك، اعترض العديد من المعجبين على حقيقة أنه لا يزال يُسمح لأورتيغا ليس فقط بتصوير المشهد، ولكن ناهيك عن أن تكون في مكان التصوير بينما كانت تعاني من أعراض تشبه أعراض كوفيد.

“هذا شيء سيء، أليس كذلك؟ نتفق جميعًا على أن هذا التصرف لا يعتبر المثابرة خلال المشقة، وكان لابد إعادتها إلى المنزل، فقد تمرض بشكل مروع أو تصيب الآخرين في لحظة ما “، قام مستخدم بالتغريد، مضيفًا في منشور آخر: ” إضافة إلى التفاصيل الأخرى هي أنها كانت تنتظر اختبارًا أثناء التصوير من أجل النتيجة الإيجابية ولكن كان يجب أن تظل معزولة أثناء انتظار الاختبار، مسلسل تيم بيرتون كان على وشك ان يضحي ببطلته وينزدي”.

أضافت مستخدمة آخرى: “خاب أملي عندما علمت أن جينا أورتيغا كانت مصابة بأعراض كوفيد أثناء التصوير ولكن لا يزال يُسمح لها بتصوير مشهد رقص وينزدي أثناء انتظار نتيجة اختبارها الإيجابية، أتساءل كم عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض؟ وكم عدد الأشخاص الذين نقلوه إلى آخرين خارج التصوير”.

في غضون ذلك، كتب ناقد آخر: “نعم، هذا أمر سيء للغاية، كان أمرًا خطيرًا وغير أخلاقي وأناني للغاية القيام به، من جانبها ومن جانب المخرجين والمنتجين، لا توجد طريقة إيجابية على الإطلاق لتعريض الممثلة والمئات من أعضاء فريق التمثيل والطاقم عن قصد إلى المرض “.

المصدر:نتفليكس، ان ام اي

شاركنا رأيك