ميغان فوكس تواجه آراء سلبية لعلاقتها مع شاب أصغر منها

ميغان فوكس وماشين جان كيلي

عبرت ميغان فوكس عن سخطها من المعايير المزدوجة والنقد حول حياتها الشخصية.

تحدثت الممثلة البالغة من العمر 35 عامًا مؤخرًا مع مجلة إن ستايل، حيث القت نجمة سلسلة Transformers خلالها الضوء عن بعض السلبية في التعامل التي تعرضت لها بعد علاقتها بماشين جان كيلي، 31 عامًا. 

التقى الحبيبان في البداية بموقع تصوير فيلمهما القادم، منتصف الليل في سويجراس، مايو 2020، من ثم أصبحت علاقتهما على انستغرام رسمية في يوليو التالي بعد ظهورها في الفيديو الموسيقي “Bloody Valentine” الخاص به.

شاركت فوكس مع المجلة أنه منذ الإعلان عن علاقتها معه، تعرضت لانتقادات بسبب فارق السن بينهما.

ميغان فوكس وماشين جان كيلي في الفيديو الموسيقي

قالت فوكس: “إنه النظام الأبوي الذي لا نستطيع تجاوزه، حقيقة أنه أصغر مني بأربع سنوات، وأن الناس يريدون أن يتصرفوا وكأنني أواعد رجلًا أصغر سنًا وهو يبلغ من العمر 31 عامًا وعمري 35 عامًا، هو امر اسخف من اللازم”.

وواصلت الممثلة حديثها مشيرة إلى أنه في رأيها فإن الفجوة العمرية لن تكون كبيرة بالنسبة لمنتقديها إذا كان الشخص ذكرًا، وأضافت: “لن يرمش أحد مرتين إذا كان جورج كلوني يواعد شخصا أصغر منه بأربع سنوات”.

اقرأ ايضًا: ميغان فوكس: ماشين جان كيلي هو توأم روحي!

واختتمت فوكس بالقول: “كنا في نفس الفترة بالمدرسة الثانوية، ومن السخف أن تعامل النساء بهذه الطريقة”.

ميغان فوكس وماشين جان كيلي

في مقابلتها مع ان ستايل، تحدثت نجمة فيلم جينيفر بودي أيضًا على رد الفعل العنيف الذي تواجهه الأمهات العاملات، حيث وضحت بالتفصيل عن بعض التعليقات التي تلقتها عندما تكون في موقع التصوير او خارج البيت، فوكس أم لثلاثة أبناء – نوح شانون، 8 سنوات، بودي رانسوم، 7 سنوات، وجيرني ريفر، 4 سنوات – مع بريان أوستن غرين زوجها السابق، الذي تقدمت بطلب الطلاق منه العام الماضي.

أوضحت فوكس أنها عندما تكون خارج المنزل، تُسأل عادةَ أين أطفالك؟ قبل أن تجيب بردها الصارم: “هل تسأل الأب عن ذلك عندما يكون خارج البيت؟”

تابعت فوكس: “لا بالطبع لن تسأل، لأنك تتوقع أن لا يكون الأب مع الأطفال طوال الوقت، ولكن من المفترض أن أكون في المنزل مع أطفالي، انهم مع والدهم، وأحيانًا لا أريد جلبهم معي لموقع التصوير أو أود الخروج بدونهم”.

ميغان فوكس مع زوجها السابق براين اوستن غرين واولادهم

ناقشت الممثلة “الضغط” الذي يأتي مع كون النساء في هوليوود أمهات، قالت خلال العام الماضي، إنها فوجئت جدًا بمدى رجعية بعض العقليات لدى الناس.

والنجمة ليست غريبة على تلقي تعليقات سلبية من الأخرين، فلقد شاركت ايضًا مدى تأثر صحتها العقلية بالطريقة التي تم تصويرها بها في بداية حياتها المهنية، قائلة أن كم هائل من التعليقات السلبية قد انهالت عليها حينها.

ميغان فوكس

وتابعت: “يجب أن نكون حذرين في كلماتنا – فالكلمات لها تأثير قوي هذا شيء أتمنى أن يفهمه معظم الناس، نحن نعيش في ثقافة مليئة بالكراهية، حتى ان البعض يستخدمها لنيل الشهرة “.

وأوضحت: “أن الامر ليس بسيط، فنحن نتحدث عن أناس حقيقيين لديهم مشاعر، سلبيتك يمكن أن تؤثر عليهم خاصة الحساسين وأنا واحدة منهم، وهذه الأشياء تؤثر علي بشدة”.

المصدر: مجلة إن ستايل

شاركنا رأيك