من هي بيلي أيليش، وكيف أصبحت مشهورة بالصدفة؟

منذ ظهور بيلي أيليش لأول مرة في المشهد الموسيقي قبل بضع سنوات، أدمن المعجبون أغانيها، في عمر 18 عامًا فقط، أنجزت أيليش بالفعل في حياتها المهنية أكثر مما حققه الفنانون الآخرون في حياتهم كلها.

أغانيها وأسلوبها مختلفان بشكل فريد، لكن هذا ما يجعلها رائعة للغاية، يشعر الكثير من الناس في هذا العالم بأنهم مختلفون أو “غريبون”، لكن عندما يرون هذه الفتاة الصغيرة يدركون أن الاختلاف ليس بالأمر السيئ.

بينما كانت أيليش تحب دائمًا الموسيقى وأي نوع من الفنون المسرحية، لم تكن تعلم أبدًا في أنها ستصبح مغنية مشهورة، في الواقع، حدثت مسيرتها الموسيقية عن طريق الصدفة.

من هي بيلي أيليش؟

هي مغنية وكاتبة أغاني أمريكية، حظيت باهتمام الرأي العام لأول مرة في عام 2015 من خلال أغنيتها “Ocean Eyes”، والتي تم إصدارها لاحقًا بواسطة شركة انتاج دراك روم، وهي شركة تابعة لـ لتسجيلات انترسكوب، وتمت كتابة الأغنية وإنتاجها بالتعاون مع شقيقها فينيس أوكونيل، الذي تتعاون معه كثيرًا في الموسيقى والعروض الحية.

صدر أول البوم EP لها في عام 2017 تحت عنوان لا تبتسم لي، ولا قى نجاحًا تجاريًا وتم تصنيفها ضمن أفضل 15 البوم في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا.

اقرأ ايضًا: 10 معلومات مفصلة عن البوم بيلي أيليش الثاني

بيلي أيليش

أما أول البوم استديو لها كان تحت عنوان عندما ننام جميعًا، إلى أين نذهب؟ لعام 2019، وقد ظهر في قمة بيلبورد 200 في امريكا ووصل إلى المركز الأول في المملكة المتحدة، وقد كان أحد الألبومات الأكثر مبيعًا لعام 2019، مدعومًا بنجاح أغنيتها الفردية الخامسة Bad Guy، التي احتلت المركز الأول في بيبلورد 100 لعام 2020.

بيلي أيليش في برنامج SNL

كما شاركت في كتابة وأداء الأغنية الرئيسية “لا وقت للموت” لفيلم جيمس بوند الذي يحمل نفس الاسم، والتي تصدرت قائمة الأغاني الفردية في المملكة المتحدة، كما وصلت أغنياتها الفردية التالية “كل ما أريده”، “مستقبلي”، “لذلك أنا” و “قوتك” إلى الذروة وحصدت المراكز العشرة الأولى في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وأحتل ألبومها الثاني بعنوان أسعد من أي وقت مضى لعام 2021 المرتبة الأولى في 25 دولة.

دعم والداها ساهم بالكثير في موهبتها

بيلي أيليش مع عائلتها

ولدت أيليش ونشأت في لوس أنجلوس، كاليفورنيا، في منزل حيث يتم تشجيع الفن والإبداع بشدة، والدتها ماجي بيرد، مغنية وكاتبة أغاني وممثلة، حتى أنها ظهرت وشاركت في كتابة فيلم Life Inside Out. كما قامت بأداء إحدى الشخصيات في لعبة الفيديو الشهيرة بعنوان Mass Effect 2.

اقرأ ايضًا: من هو ماثيو تايلر فورس، حبيب بيلي أيليش الثاني؟

أما والد أيليش، باتريك أوكونيل يعمل أيضًا في عالم الترفيه، إنه ممثل وخلال حياته المهنية، حصل على أدوار في الأفلام والبرامج التلفزيونية الشهيرة مثل Iron Man و The West Wing، كما ظهر هو وشقيق أيليش الأكبر ، فينييس أوكونيل، في فيلم Life Inside Out.

بيلي أيليش مع عائلتها

في وقت مبكر ، اتخذ والدا إيليش قرارًا بتعليمها هي وشقيقها في المنزل، لقد شعرا أنه من خلال السماح لأطفالهما بالدراسة من المنزل، سيتمكن الأطفال من التركيز أكثر على الفنون وغيرها من مجالات الدراسة التي يهتمون بها أكثر، وتطوير مهاراتهما بشكل فردي والتركيز أكثر على أهدافهما المهنية.

وبالنظر إلى أن كلاً من إيليش وشقيقها يتمتعان بوظائف ناجحة في مثل هذه السن المبكرة، فقد اتخذ والديهما القرار الصحيح.

كيف أصبحت بيلي أيليش مشهورة الصدفة؟

بيلي أيليش في أغنية Ocean eyes

أحبت أيليش الأداء منذ صغرها، عندما كانت في الثامنة من عمرها، كانت تغني في جوقة محلية بعد أن تم تسجيلها في فصل رقص، وكان شقيقها الأكبر فينيس أيضًا مبدعًا للغاية وهو حاليًا مؤلف أغاني وموسيقي ومنتج حائز على جائزة غرامي.

عندما كانت إيليش في الثالثة عشرة من عمرها فقط، طلب منها مدرس الرقص أن تكتب أغنية لرقصة، وبمساعدة شقيقها، سجلت أيليش أغنيتها الأولى بعنوان “Ocean Eyes” وقامت بتحميلها على موقع بث الموسيقى الشهير SoundCloud.

كانت أيليش تنوي فقط لمدرس الرقص الخاص بها سماع الأغنية، لكنها فوجئت عندما استيقظت في صباح اليوم التالي وأدركت أن أغنيتها قد انتشرت على الفور.

بعد ذلك بوقت قصير ، بدأت حياتها المهنية في الإقلاع، نالت على الفور شهرة كبيرة في الأنترنت وقبل أن تستعد لذلك، كانت توقع صفقات لم تكن تحلم بها، وتجول في جميع أنحاء العالم لإحياء حفلات موسيقية.

حتى يومنا هذا، تعمل أيليش وشقيقها ولا يزال يتعاون معها في كتابة معظم أغانيها.

المصدر: بيلبورد، فاريتي، هوليوود ريبورتر

شاركنا رأيك