من هو جاستن وارين، حبيب المغنية لورد؟

تفضل المغنية البالغة من العمر 24 عامًا والحائزة على جائزة غرامي الإسترخاء في مسقط رأسها في أوكلاند، بنيوزيلندا، ومؤخراً ، كانت مغنية ‘Royals’ – واسمها الحقيقي إيلا يلش تقضي وقتها مع صديقها، المدير الموسيقي جاستن وارين.

على الرغم من أن الحبيبين لم يؤكدا علاقتهما بعد، فقد تم رصدهما في جميع أنحاء تاسمان ويبدو أنهما أكثر تقاربًا من ذي قبل – وإذا كان العاشقان يحاولان إبقاء علاقتهما الرومانسية طي الكتمان، فإن أغنية لورد الجديدة لا تساعد الأمور.

يعتقد المعجبون أن أغنيتها “Solar Power” – من أحدث البوم موسيقي لها منذ ألبومها ميلودراما في عام 2017 – تدور حول صديقها وارين.

إذن من هو هذا الرجل – جاستن وارين – الذي اُشيع أن لورد تغني له؟ إليكم كل ما نعرفه عنه حتى الآن..

من هو جاستن وارين؟

جاستن وارين

جاستن وارين هو مدير العروض الترويجية الأمريكية Universal Music في نيوزيلندا، عمل وارين مع مشاهير أمثال جاستن بيبر وإيمينيم وكاتي بيري.

يقال إن جاستن وارين يبلغ من العمر 41 عامًا، مما يجعله أكبر من لورد بـ 17 عامًا.

متى بدأت إشاعات عن علاقتهما؟

لورد

ترددت شائعات لأول مرة عن مواعدته لورد في عام 2016 عندما كانت في التاسعة عشرة من عمرها وكان يبلغ من العمر 36 عامًا في ذلك الوقت.

كانت لورد قد انفصلت عن المصور جيمس لوي، الذي كان صديقها لمدة ثلاث سنوات، كانت الفجوة العمرية بين لورد ولوي مصدر قلق للكثيرين.

وفي مقابلة عام 2014 مع رولينج ستون، قالت والدة لورد، سونيا يليش: “عندما كانت إيلا أصغر بكثير ، كان صديقها الأول أكبر سناً – أربع سنوات أو شيء من هذا القبيل، لم أقل نعم اذهبي وواعديه، لكن أبيها وأنا أحببنا جيمس عندما قابلناه “.

هل لورد وجاستن وارين مخطوبان؟

بدأت إشاعات الخطوبة لأول مرة في مارس 2019، عندما ظهرت صور للمغنية وهي ترتدي خاتمًا فضيًا في إصبعها.

في ذلك الوقت، كانت لورد والمدير التنفيذي يتسوقان لشراء السجاد في أوكلاند، حيث تمتلك لورد عقارًا في ضاحية هيرن باي الفخمة على الواجهة البحرية، والتي اشترتها في عام 2016 مقابل 2.6 مليون دولار.

حتى أنه اُشيع أن الحبيبين ربما يعيشان معًا بعد أن شوهدا في نزهات أخرى يشترون مستلزمات منزلية.

ما هي تصريحاتهما حول العلاقة؟

بعد أن تم تصويرهما معًا لأول مرة في عام 2016، أُجبر وارن على التحدث علنًا عن علاقتهما، وهو ما نفاه بقوله إنهما مجرد أصدقاء.

وصرح لصحيفة هيرالد: “لقد عملت أنا وإيلا معًا لسنوات ونحن صديقان مقربان، أي شائعات عن كوننا أحباء هي شائعات سخيفة، أمام إيلا عام حافل وسنمضي المزيد من الوقت معًا بينما تقوم بالتحضير لألبومها القادم”.

شاركنا رأيك