من هو أندريا إيرفولينو، حبيب سيلينا غوميز الجديد؟

دارت الكثير من الشائعات في السنوات القليلة الماضية حول الحياة العاطفية للمغنية الأمريكية سيلينا غوميز، ففي كل عام يظهر خبر جديد يجمعها بأحد الشخصيات المشهورة مثل الممثل كريس إيفانز أو لاعب كرة القدم البرازيلي نيمار جونيور.

لكن في الفترة الاخيرة شوهدت نجمة مسلسل “مبنى جرائم القتل” على متن أحدى اليخوت برفقة المنتج السينمائي الإيطالي الكندي أندريا إيرفولينو، وسندرج لكم أدناه تفاصيل ما نعرفه عن هذه العلاقة.

من هو حبيب سيلينا غوميز الجديد، أندريا إيرفولينو؟

إيرفولينو المنحدر من عائلة إيطالية فاحشة الثراء هو منتج حاصل على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، مثل جائزة “ميمو روتيلا” عن إنتاجه لفيلم ذا هامبلنغ، أو جائزة الفيلم الإيطالي المعاصر.

وفي عام 2015 أصبح سفيرًا للسينما الإيطالية ورئيسًا لمهرجان إيشيا العالمي المختص بالسينما والموسيقى، وتقلد كذلك وسام الفروسية للجمهورية الإيطالية عام 2018 من قبل رئيس الجمهورية سيرجيو ماتريلا والقنصلية الكندية لإنجازاته في مجال الأعمال والثقافة الإعلامية.

وأدرجته كذلك مجلة فاريتي من ضمن قائمة 500 شخصية أيقونية في عالم الفن، بعدإنتاجه فيلم “في إنتظار البرابرة” من بطولة الممثل جوني ديب.

كان له حضور ايضًا في مجال الرسوم المتحركة مثل فيلم Arctic Dogs ومسلسل Arctic Friends عام 2020.

وهذا ليس بجديد على إيرفولينو الذي أظهر بشائر ريادة الأعمال منذ مراهقته عندما حصل على أول ادوراه الإنتاجية عام 2005 بسن السابعة عشر وفيلم “تاجر البندقية” من بطولة الممثل آل باتشينو.

كيف بدأت الشائعات بين سيلينا غوميز وأندريا إيرفولينو؟

في الرابع من بداية شهر أغسطس الجاري، نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية صورًا تجمع الإثنان على متن يخت واحد في إيطاليا، وقالت الصحيفة إن الثنائي تم مشاهدتهما يتحادثان في مناسبات عديدة وإنه كان يمسك بيدها ويسبحان سوية في المحيط.

يٌذكر إنهما تعاونا معًا في السابق بعمل مشترك عام 2016 بفيلم “دوبيوس باتل” وفي 2019 كان أندريا حاضرًا بحفل عيد ميلادها لكن لم يعتقد الناس أن هنالك شيئًا ما بينهما.

لكن بداية هذا الشهر عادت الشائعات الى الظهور حينما ظهرت غوميز في حلقة تصويرية لصالح شركة “تاتاتو” التي أنشأها أندريا عام 2018، وهي عبارة عن منصة تواصل إجتماعي قائمة على مبدأ البلوكتشاين.

في المقطع المصور، تحدثت سيلينا عن خططها المستقبلية قائلة إنها تأمل بأن تتزوج وتصبح امًا يومًا ما، لأنها في نهاية المطاف ستترك مهنتها الحالية وستكرس معظم وقتها للعمل الخيري ومساعدة ورعاية الاخرين.

وكشفت أيضًا عن حبها للأعمال الخيرية موضحة إنه كلما تقدم السن بها كلما أحبت تلك الأعمال اكثر وقدرتها بشكل أكبر، أضافت: “التسكع مع كبار السن له متعة خاصة، فهم يراعونك ويهتمون لما تحتاجه ويسألونك اسئلة ظريفة على الدوام، إنهم لطفاء للغاية ولا أعتقد إن الكثير من الأشخاص يتصرفون على هذا النحو بوقتنا الحالي”.

هل هما على علاقة حقًا؟

على الرغم من الإنسيابية الواضحة بينهما خلال إجازتهما في إيطاليا، قال أحد المصادر لمجلة يو أس ويكلي إنهما مجرد أصدقاء، في حين كشف مصدر اخر إنهما يتواعدان الان لكنها تحافظ على خياراتها مفتوحة بخصوص الإحتمالات الاخرى، وأضافا إن المغنية سعيدة بكونها عزباء خلال هذه الفترة.

تابعا: “إنها على ما يرام حاليًا ومحاطة بأصدقائها الذين يدعمونها كثيرًا، وإنها تبقي نفسها مشغولة من خلال العمل على العديد من المشاريع المختلفة، وتعد المرحلة القادمة من حياتها فصلًا جديدًا ومثيرًا لها”.

المصدر: يو اس ويكلي، ديلي ميل

شاركنا رأيك