ملخص اليوم الرابع والأخير من شهادة جوني ديب

في اليوم الأخير لإستجوابه على منصة الشهود في محاكمة التشهير ضد آمبر هيرد، عاد جوني ديب ليقدم أجوبته حول خروجه من سلسلة “قراصنة الكاريبي” والرسائل النصية التي تبادلها مع اخرين، إضافة الى التسجيلات الصوتية.

يقاضي جوني ديب زوجته السابقة آمبر هيرد مطالبًا إياها بتعويضات تصل الى 50 مليون دولار، حيث إتهمها بتشويه سمعته بعد كتابتها مقالًا في صحيفة واشنطن بوست عام 2018 تصف فيه نفسها بالناجية من العنف المنزلي، إلا إن محاميها يؤكدون أن المقال يتحدث عن قضية رأي عام وليست مسألة شخصية موجهة ضده تحديدًا.

تقدمت هيرد بطلب الطلاق من ديب بعد عام واحد من زواجهما في 2016، وحصلت على أمر تقييدي ضده بعد إتهامه بالعنف المنزلي والإساءة الجسدية والمعنوية لها بسبب إدمانه المخدرات والكحول، وصف ديب تلك الإتهامات بالبعيدة كل البعد عن الصحة ولا تستند إلى الواقع، كما زعم إن هيرد كانت تسيء معاملته.

أدناه جمعنا لكم ملخصًا لأهم ما حدث في اليوم الثامن من المحاكمة، واليوم الرابع والأخير لإعتلاء جوني ديب منصة الشهود.

آمبر هيرد تتهم جوني ديب بإطفاء أعقاب السجائر على جسدها

في مقطع صوتي جديد تم عرضه في المحكمة، يمكننا سماع هيرد وهي تتهم جوني ديب بإلقاء سيجارته وإطفاءها عليها، إذ تقول هيرد في التسجيل الصوتي: “أطفأ سجائرك اللعينة في شخص اخر، فهناك عواقب لكل ما تفعله” ليرد عليها ديب “إخرسي أيتها البدينة”.

نفى الممثل إطفاء السجائر على جسد زوجته السابقة، لكن وضع إحتمالية إن رماد السيجارة عن سقط عليها في بعض الأحيان، وأكمل قوله إن لمن السخف أن يظن أحدهم إنني أحرقتها أو ألقيت عليها السجائر.

شعر بالخيانة لطرده من “قراصنة الكاريبي 6”

بعد الإدلاء بشهادته الأسبوع الماضي حول تركه فيلم “قراصنة الكاريبي” بجزئه السادس، وإعلانه إنه لن يعود إليه ابدًا مهما كان الثمن، تحدث ديب أمس الأثنين عن هذا الموضوع وقال إنه شعر بالخيانة من قبل ديزني، الإستديو المنتج لتلك السلسلة، بعد الأنباء التي إتهمته بالعنف المنزلي.

قال: “كان يتملكني شعور عميق وواضح جدًا بالخيانة من قبل الأشخاص الذين عملت بجهد من أجلهم، كابتن سبارو كان شخصية أنا قمت بصناعتها من الصفر، ووضعت فيها الكثير من جوانبي الشخصية، ولا أفهم تمامًا كيف إنه بعد ذلك التعاون الطويل والناجح مع ديزني، أجدهم يضعونني فجأة في خانة مذنب حتى تثبت براءته!”.

القاضية تطالب بالنظام في المحكمة

حينما كان يتم إستجواب جوني ديب من قبل فريق محاميه، تم سؤاله عن سلاسل الأفلام الأخرى التي شارك فيها، تأخر الممثل في جوابه ومن ثم أجاب “أليس في بلاد العجائب” و”الوحوش المذهلة” وأرجع ذاكرته الضعيفة الى حقيقة إنه لا يشاهد أفلامه وأضاف: “أنا لا أشاهد أفلامي، وأفضل الإستمرار على ذلك، ما هو السؤال مرة اخرى؟” مما أثار الضحك في قاعة المحكمة ولم تترك القاضية الموقف يمر بدون توجيه تحذير شديد اللهجة إلى الحضور مهددة بطردهم إلى خارج المحكمة إن لم يلتزموا بالهدوء والنظام، ويُذكر إن هذه ليست المرة الأولى التي يضحك فيها الحاضرون بسبب جوني ديب.

هيرد كانت تمتعض من صداقته مع الممثل بول بيتاني

أثناء شهادته، اعيد فتح موضوع الرسائل المتبادلة بينه وبين الممثل البريطاني بول بيتاني مرة اخرى، حيث قال ديب إنه أعجب به على الفور بسبب روح الدعابة الإرتجالية التي يملكها، كما إنهما إلتقيا لأول مرة خلال تصوير فيلم “السائح” الصادر عام 2010، من بطولة كل من جوني ديب، انجلينا جولي، وبول بيتاني.

اقرأ ايضًا: ما هي العلاقة التي تربط بين أنجلينا جولي وجوني ديب؟

أما عند سؤاله عن علاقة هيرد ببيتاني، فقد وصف علاقتهما بالبغيضة، متهمًا هيرد بجعل إبن بيتاني يبكي حينما كانوا في جزيرة ديب الخاصة مع أسرة الممثل البريطاني.

أكد ديب إن هيرد أحتقرت بول كونهما أصبحا اصدقاءً مقربين، وبالنسبة لها كان ذلك يمثل تهديدًا، فهو يحول دون توجيه الإهتمام الكامل لها، وبالتالي كانت تعبر عن إنزعاجها وغضبها طوال الوقت مع إفتعال المشاكل.

تابع ديب: “كنا في جزيرتي مع السيد بيتاني وزوجته وأطفالهما الأربعة، دخلت السيدة هيرد في مشادة كلامية مع السيد بيتاني عندما كنا على الغداء، وأتذكر إنه كلما حاول هو توضيح نقطة ما، كانت تقاطعه بطريقة وقحة وشعرت بالفظاظة من نبرة صوتها، ومن ثم شارك إبنه البالغ من العمر 18 عامًا في النقاش الذي كان يتعلق بشيء كان قد درسه من قبل، وكان يعرف كل شيء عن ذلك الموضوع ويحاول التعبير عن رأيه، فما كان من السيدة هيرد إلا أن تحط بشدة من كلام الشاب لدرجة إنه إنخرط بالبكاء وغادر الطاولة، وحينها تحدثت الى السيدة هيرد قائلًا إن هذا السلوك غير مقبول، وليس لها الحق في تحقير الفتى، فليس كل ما تقوله هي هو الصواب، ومن الطبيعي أن تكون مخطئة في بعض الأحيان، كما أخبرتها إنه من الأفضل لها مغادرة الجزيرة”.

لن يصدق أحد إنك الضحية

تم تشغيل تسجيلات صوتية اخرى في المحكمة، تظهر إحداها هيرد وهي تعرب عن إحباطها من طبيعة علاقتهما، قائلة لديب: “يتطلب الأمر منك عشرون ثانية لتقول أنا أكرهك، لا أود البقاء معكِ، وأذا لم تكن ترغب بأن تكون معي، فأنت عليك فعل شيء ما بهذا الخصوص، وتنسى إنك قبل خمسة ساعات كنت تقول عكس ذلك .. هل يبدو هذا طبيعيًا بالنسبة لك؟ أخبرتني إنك لا تتخيل حياتك بدوني والأن تلقي بخاتمك على الأرض، هل يبدو هذا طبيعيًا بالنسبة لك؟” فيما رد ديب على التسجيل الصوتي بأنه كان يرغب بالطلاق وفسخ العلاقة لكن هيرد لم تكن تسمح له بذلك.

وفي تسجيل أخر، يتحدث الإثنان عن الإساءة المتبادلة لبعضهما البعض، ونسمع ديب يقول إنه سيعلن للجميع إنه تعرض للعنف، بينما ترد عليه هيرد بقولها إن لا أحد سيصدق تعرضه للعنف كونه رجل.

قالت: “هيا، اخبر العالم يا جوني، قل لهم، انا الرجل جوني ديب، وأنا ضحية للعنف المنزلي، ولنر كم عدد الأشخاص الذين سيصدقونك أو يقفون بصفك”.

يمكنك متابعة تغطية اليوم الثالث لشهادة جوني ديب من هنا، وسنستمر بنشر أخر مجريات المحاكمة مع شهادة آمبر هيرد التي قيل إنها قد تعتلي المنصة في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

شاركنا رأيك