مقابلة بيلي ايليش المفصلة مع مجلة فوغ البريطانية

فاجأت المغنية، البالغة من العمر 19 عامًا، العالم عندما تخلت عن أسلوبها لتظهر بالملابس الداخلية لعدد يونيو من مجلة فوغ، في خروج عن عهدها السابق “بارتداء الملابس الفضفاضة دائمًا” حتى لا يعرفها العالم “.

يأتي تغيير صورتها هذه بعد أن كانت تظهر في معظم الوقت رافضة بتحدي اظهار جسدها، وقد قالت سابقًا: ” لا أريد أن يعرف العالم كل شيء عني أبدًا، لهذا السبب أرتدي ملابس كبيرة وفضفاضة “.

اما بالنسبة لشعرها فكان هو الاخر مفاجأة اخرى، حيث عرف محبوها أنها كانت ترتدي باروكة شعر مستعار، وذلك لإخفاء شعرها الأشقر من اجل البومها الجديد، لاحظ بعض الهواة التدرج الأخضر والأسود الذي يمتد بشكل غير متوافق، ناهيك عن ارتداءها عدد مريب من القبعات.

نشرت إحدى الفتيات تحقيقًا من 18 جزءًا على تيك توك في الأمر، ليتبين لاحقا أن بيلي ايليش التزمت فعلا بقضاء أشهر في التنكر لإخفاء مظهرها و تحولها الى اللون الاشقر في ألبومها الثاني، قبل وصول لون شعرها الى اللون المرغوب به، أجبرها ظهور في فيديو في اللحظة الأخيرة على شراء باروكة شعر بالاسود والاخضر الذي تشتهر فيه.

بيلي ايليش

” أنا لن أرتدي شعر مستعار مرة أخرى! “، إيليش تصيح وهي تظهر على برنامج زووم، عندما كشفت رسمياً عن شعرها على انستغرام بعد بضعة أسابيع، أصبحت الصورة أسرع مشاركة تصل إلى مليون إعجاب في ست دقائق، وفي غضون يومين، أصبحت ثالث أكثر مشاركة تحظى بهذا العدد من الاعجاب على الإطلاق.

 استغرق الأمر أربع جلسات صبغ لمحو لون شعرها الأسود القاتم والأخضر الفاتح الذي ظهرت به لمدة 18 شهرًا، لكنه كان تحولا مذهلا، وتقول مندهشة: “أشعر وكأنني امرأة، بطريقة ما”.

اقرأ ايضًا: 10 معلومات مفصلة عن البوم بيلي أيليش الثاني

جعل نشر صورتها الجديدة العديد من معجبيها عاجزين عن الكلام بسبب الاختلاف الكبير في أسلوبها وفي تعليقاتها السابقة حول ملابسها.

في عام 2019، قالت في حملة كالفن كلاين: “لا أحد يمكن أن يقول عني إني نحيفة، او انني لست نحيفة، لدي مؤخرة مسطحة، او لدي مؤخرة سمينة، لا أحد يستطيع أن يقول أي شيء من هذا لأنهم لا يعرفون “.

بيلي ايليش على غلاف مجلة فوغ

قالت لاحقًا: “بعض الناس يكرهون ما أرتديه، بعض الناس يمدحونه، والبعض الاخر يستخدمونه لإحراجي، لكنني أشعر أنني مراقبة دائمًا، حيث لا يغيب عنهم شيء مما اقوم بفعله”.

أوضحت بيلي أيضًا ملابسها الفضفاضة على النحو التالي: ” لا يتعلق الأمر بجسدي قبيح، لا أريدك أن تراه، يتعلق الأمر أكثر بأني لست مرتاحة لارتداء هذا، أنا مرتاحة لارتدائي الملابس الفضفاضة “.

في مايو من العام الماضي، قالت: على الرغم من أنكم لم ترو جسدي أبدًا، إلا أنكم ما زلتم تحكمون عليه، لماذا نقوم بعمل افتراضات حول الأشخاص بناءً على حجمهم، او نقرر من هم، ونقرر ما يستحقون”.

إن العالم في حالة تأخر شديدة – وهي حقيقة تفهمها بيلي جيدًا.

في شهر مارس، حدث تغيير شعرها الذي الهب مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن كما سنكتشف، فهي لا تتوقف عند هذا الحد.

بيلي ايليش على غلاف مجلة فوغ

أشاد المشاهير والمعجبون بتصوير بيلي ايليش في ملابس داخلية لصالح مجلة فوغ البريطانية، حيث ابتعدت عن إطلالتها الشهيرة لتتجرد من ملابسها.

في خروج حقيقي عن انماطها السابقة، شاركت منشور يظهرها مغطاة بالمشدات والملابس الداخلية المضغوطة سرعان ما استقبلت المديح الجماعي من الأصدقاء والنجوم والمعجبين الذين اندهشوا من التغيير.

اقرأ ايضًا: اغنية بيلي ايليش الجديدة تعيد بناء المجتمع ثقافيًا

تم طرح عبارة “صوت الجيل ” كثيرًا هذه الأيام، ولكن سيكون من الصعب المجادلة بأن بيلي إيليش ليست كذلك بالمعنى الحرفي للكلمة، موسيقاها تكسر الحدود، انها كاهنة عليا للجيل زد، وفنانة أعادت تعريف صناعتها بشكل لا مثيل له بينما تستعد لإصدار ألبومها الثاني.

لم تكن نجمة غلاف هذا الشهر اقل اثارة للجدل كما هو الحال طوال مسيرتها المهنية الاستثنائية، فإن عمق اختياراتها، ذكائها، روح الدعابة ووعيها الذاتي هي التي تدعم توجهاتها، لذلك جاءت إلى فوغ بفكرة، وتساءلت ماذا لو أرادت إظهار المزيد من جسدها لأول مرة في قصة أزياء؟ ماذا لو أرادت أن تلعب بالكورسيت وأن تستمتع بجماليات منتصف القرن العشرين التي تحبها دائمًا؟ قالت، لقد حان الوقت لشيء جديد.

بيلي ايليش على غلاف مجلة فوغ

لقد شاهدناها وهي تصل إلى القمة، منذ صعودها السريع في سن 13 عامًا بأغنية البوب ​​الموسيقية الهادئة “Ocean Eyes”، التي تم تسجيلها مع شقيقها الأكبر، فينيس اوكونل.

 تحول منزل العائلة في شمال شرق لوس أنجلوس، حيث تلقوا تعليمهم في المنزل من قبل والديهما الممثلين ماجي ماي بيرد وباتريك أوكونيل، حيث ترعرعت تلك المراهقة التي تعيد تعريف نمط الغناء الشعبي.

سجلت هي و شقيقها فينيس ألبومها الأول في لوس انجلوس عام 2019، When We All Fall Asleep Where Do We Go، إن مسيرة إيليش المهنية عبارة عن تاريخ من الإنجازات، يتعلق معظمها بعمرها: إنها أصغر فائزة بجائزة غرامي لألبوم العام (وهو وسام حصلت عليه تايلور سويفت سابقًا)، وهي أول فنان ولد في القرن الحادي والعشرين يحصد الرقم الأول في أمريكا، والبومها هو  الثامن الأكثر استماعا على الإطلاق على منصة سبوتفي.

لا تزال نجاحاتها تبدو شخصية لمعجبيها، تعكس نجومية ايليش طموح المراهقة، فلقد ابتكرت صورة فريدة يمكن التعرف عليها على الفور في تصميم الأزياء المتأثر بالراب والذي جعل من جسدها غامضًا. 

بيلي ايليش

عكست اهتماماتها في الملابس الواسعة مشاعر الفتاة المراهقة: أفلام الرعب، جاستن بيبر، السيارات الرياضية، على عكس الأجيال السابقة من نجوم البوب ​​المراهقين المحرومين من التعبير عن هويتهم، فهي تغني عن اصدقائها المكتئبين، التفكير الانتحاري وأزمة المناخ. 

وتتذكر مقولة للمطرب التون جون: ” لا أعتقد أنه كان هناك في يوم من الأيام فنان بوب مثل هذا الجيل الذي يكتب أغاني شخصية للغاية، أغاني بيلي إيليش تأتي من داخلها، تذكرني بروح قديمة تمامًا بالنسبة الى صوتها، إنها لا تشبه أي شخص اليوم”.

اقرأ ايضًا: بيلي ايليش تتعرض للملاحقة والتهديد من قبل رجل غريب الاطوار

بيلي ايليش

في حين أن معظم المراهقين في سن 19 عامًا يصبغون شعرهم دون تردد، فإن متابعين بيلي ايليش يعلمون أن المظهر الجديد يعني ألبومًا جديدًا، بالنسبة إلى جلسة التصوير الخاصة بها في فوغ، فهي تنغمس في الخيال من خلال تبني مظهر “كلاسيكي قديم الطراز مستوحى من العارضة الامريكية بيتي بروسمر، ولقطات الجمال الخيالية وعارضات الأزياء.

على الرغم من أنها كانت فكرتها بالكامل، إلا أن إيليش القلقة تقول: “لم أفعل شيئًا أبدًا في هذا المجال على الإطلاق”.

لا تعتبر نجمة البوب ​​المراهقة ان ما تفعله هو شيئًا جديدًا، لكن لدى إيليش نقطة يجب توضيحها، مظهرها الجديد، بالإضافة إلى أغنية منفردة جديدة تتحدث عن المسيئين الذين يستغلون الفتيات القاصرات.

“تمثل بيلي شيئًا جديدًا تمامًا”، كما يقول المدير الإبداعي لشركة غوتشي، أليساندرو ميشيل، الذي يتعاون بانتظام مع ايليش، “إنها فنانة تتطور باستمرار برؤية جديدة وتفسير جديد لنفسها من حيث الأنوثة، بيلي هي بالضبط المكان الذي تلجأ إليه بدون تحيز، هذا هو السبب في أن العمل معها محفز للغاية – إنها تجبرني على التفكير بشكل مختلف”. 

بيلي ايليش

التفسيرات الأكثر بساطة لمظهر إيليش هو الترحيب بها كرمز لقبول الجسد ومثال جيد مقارنة بنجمات البوب ​​الإناث اللواتي ارتدين ثياب أقل، ولكنها لم تدعي وقوفها ضدهن، في أكتوبر، أثارت صورة لها وهي ترتدي سترة ضيقة نوعًا ما ابرزت تفاصيل جسدها، دائرة إعلامية مليئة بالسلبية، تقول: ” لقد شعرت بالإهانة حقًا عندما كان الناس يقولون جيد انها  تشعر بالراحة مع جسدها الضخم، كلما زاد اهتمام الإنترنت والعالم بشخص ما واعتادوا عليه، فإنهم يضعون توقعات عالية بحيث يصبح الأمر أسوأ “.

اقرأ ايضًا: 20 حقيقة غير معروفة عن بيلي ايليش

بيلي ايليش

إنها تعلم أن الكورسيهات (من بين الملابس الأكثر إثارة للجدل في تاريخ الموضة) سوف تثير غضب الناس، على الرغم من أن إيليش أرادت استكشاف جمالها، تقول: ” إذا كنت صادقة معكم، فأنا أكره بطني” ولكن يصعب على أي شخص التعامل ما بين الصراع والرفض الفكري لمعايير الجمال الذكورية والإحباط الشخصي المتأصل، ناهيك عندما تكون واحدًا من أكثر المراهقين تمحيصًا في العالم، او كما تسمى إيليش الجسد بأنه “أعمق حالة من عدم الأمان” .

اقرأ ايضًا: بيلي إيليش تخسر 100 ألف من متابعيها لنشرها رسوم عارية

أدى الاحتفاء بها لمعارضة فتيات البوب ​​اللائي يرتدين ملابس ضيقة لكن هذا الأمر أضر بإيليش، حيث تحدثت عن مفهوم الأنوثة: ” بسبب الطريقة التي أشعر بها أن العالم يراني، لم أشعر حقًا أنني شخص مرغوب به “، كما تقول، ثم تتنهد. 

بيلي ايليش

تتابع: “ولكن هذه حقًا هي حياتي كلها، لذلك لا أعرف ما إذا كان الأمر يتعلق بالشهرة، لقد لاحظت مجازًا انك بمجرد أن تدخل في علاقة مع فتاة مثيرة، فإنك تعتقد انها لابد أن يكون لديها الشخصية التي افترضتها، اي إنها ستكون شخصية مختلفة تمامًا عن مواصفات الزوجة، لقد استحوذ هذا الأمر حقًا على الجميع،  إذا كنت تريدين إظهار جسدكِ، فسيراكِ الناس سهلة وعاهرة، إذا كان الامر كذلك، فأنا فخورة بنفسي، أنا وجميع الفتيات، دعونا نقلب الأمور ونفعل ذلك، إن إظهار جسدكِ لاينبغي أن يسلب منك أي احترام “.

وأضافت: “الأمر كله يتعلق بما يجعلك تشعر بالرضا، إذا كنت ترغب في إجراء عملية جراحية، اذهب لإجراء عملية جراحية “.

“إذا كنت تريد ارتداء فستان يعتقد شخص ما أنه لايليق بك، ولكنك  تشعر أنك تبدو جيدًا به، فستبدو جيدًا “.

عندما ضرب الوباء العالمي في بداية العام الماضي، كانت إيليش في جولتها العالمية، وظنت أنها قد تحصل على إجازة لمدة أسبوعين.

 ولكن منحها العام الماضي هي وشقيقها فينيس، 23 عامًا، فرصة لعمل ألبوم جديد في استوديو الطابق السفلي لمنزله الجديد، مع عدم وجود موعد نهائي للتسليم، قاموا بالسباحة وركوب الدراجة وطلبوا طعام من مطعم تاكو بيل، محاطين بكلابهم، وكتبوا أغانٍ عن بلوغ سن الرشد وإدراك قيمة الامر، أشعلت إيليش حبها لكتابة الأغاني، تقول: “لقد كبرت كثيرًا وتحسنت كثيرًا في صوتي، إنه لمن الجنون التفكير في الأمر، أعتقد أن التغيير هو أحد أفضل الهدايا في العالم “.

تتابع: “كان الصراخ مُرضيًا للغاية، لأنني كنت غاضبة جدًا، هناك الكثير من الغضب في تلك الأغاني، غضب وخيبة الأمل والإحباط “.

اقرأ ايضًا: بيلي ايليش تتحدث عن معاناتها النفسية

بيلي ايليش

كشفت بيلي مؤخرًا عن مقطع فيديو لأحدث اغانيها المنفردة Your Power، والتي تسلط الضوء على مواضيع الاعتداء الجنسي والإكراه والسيطرة، وأخبرت في المنشور أنها رسالة للمشاهد للنظر في تصوراتهم عن النساء بناءً على مظهرهن.

الموضوع معقد، تقول إيليش بحذر: “إنها رسالة مفتوحة إلى الأشخاص الذين يستغلون، الذي كما يبدو معظمهم من الرجال”. 

بيلي ايليش

بعد صباح اليوم التالي لجائزة غرامي، قالت إيليش، وهي تحدق مباشرة في كاميرا الويب: “أود أن يستمع الناس إلي، وليس مجرد محاولة معرفة من أتحدث عنه، لأن الأمر لا يتعلق بذلك، لا يتعلق الأمر على الإطلاق بشخص واحد، لا أعرف فتاة أو امرأة لم تمر بتجربة غريبة أو تجربة سيئة حقًا، والرجال أيضًا، يتم استغلال الأولاد الصغار باستمرار”.

اقرأ ايضًا: من هو ماثيو تايلر فورس، حبيب بيلي أيليش الثاني؟

إلتون جون يراهن على تأثيرها قائلا: ” انظر إلى كيشا او ليدي غاغا – لقد تحدثوا جميعًا عن إساءة استخدام السلطة، كلما زاد عدد الأشخاص الذين يتحدثون عنه، كان ذلك أفضل، بيلي هي الشعلة لهذا الجيل الجديد من الأشخاص الذين يقولون لم أعد أتحمل هذا الأمر بعد الآن”.

بيلي ايليش

صرحت إيليش: “يقول الناس دائمًا  كيف سيكون شعورك تجاه نفسك الأصغر سنًا الآن؟ وهذا شيء من الجيد أن تفكر فيه في بعض الحالات، لكنني أعتقد أيضًا أنه لا يجب أن تحاول أن تكون شخصًا ترغب فيه نفسك القديمة، ولا يجب أن تحاول أن تكون الشخص الذي ستكون عليه نفسك في المستقبل، يجب أن تكون بالضبط ما تشعر به الآن وتريد أن تكونه في هذه اللحظة، وإلا ستصاب بالجنون”.

شاركنا رأيك