مساعدة آمبر هيرد السابقة تشهد ضدها في محاكمة التشهير

مع استمرار محاكمة جوني ديب وآمبر هيرد في فيرفاكس، فيرجينيا قدمت المساعدة الشخصية السابقة لهيرد إفادة مسجلة مسبقًا تم تصويرها في فبراير 2022 وكانت كشاهدة مهمة بجانب الممثل.

يسعى ديب للحصول على تعويضات بقيمة 50 مليون دولار بعد أن ادعت هيرد أنها نجت من العنف المنزلي في مقال رأي نُشر في صحيفة واشنطن بوست في عام 2018، وبينما لم تذكر اسم ديب في المقال، يصر محاموه بأن الأمر يتعلق به، وأثر سلبًا على حياته المهنية، وبالمقابل رفعت عليه هيرد قضية مقابل 100 مليون دولار.

عملت كيت جيمس مع هيرد من عام 2012 إلى 2015، وقد ادعت هيرد حالات إساءة معاملة من ديب بين عامي 2013 و 2016، مما يعني أنه كان هناك بعض التداخل الزمني مع عمل جيمس وادعاءات الممثلة.

أثناء شهادتها، تحدثت جيمس بإسهاب عن العمل لدى هيرد الذي على ما يبو لم يكن تجربة محببة، حيث زعمت أنها كانت تتقاضى في البداية 25 دولارًا للساعة أثناء عملها بدوام جزئي، قبل أن توافق هيرد أخيرًا أن تدفع لها 50 الف دولار سنويًا عندما أصبحت الوظيفة بدوام كامل.

ومع ذلك، شعرت جيمس أن الراتب كان مهينًا للغاية، لكنها ظلت محتجزة لأنهما توصلا إلى اتفاق حيث كان لديها الوقت لاصطحاب ابنها وإحضاره للعمل معها، ولم يكن عليها أيضًا السفر مع هيرد إلى الخارج.

وشهدت بأنها لم تكن على علم بأي شجار بين الزوجين، على الرغم من أن هيرد كانت ترسل أحيانًا رسائل نصية تشكو من حالتها النفسية، لم تعتقد جيمس أن ديب قد أساء معاملتها وانها لم ترَ أبدًا أي دليل على حدوث أي شيء”مسيء من قبل ديب.

كما زعمت جيمس أن هيرد لم تذكر أبدًا أي شيء عن الإعتداء الجسدي، وتعتقد أنه لو كان هناك أي شيء لكانت قد شاهدت الضرر ، حتى لو لم تكن حاضرًة في الوقت نفسه.

وأضافت جيمس أنها لم تر أبدًا ديب يتعاطى المخدرات أو يتعاطى الكحول بشكل مباشر وشعرت أنه رجل نبيل فلقد كان دائمًا هادىء، كما زعمت أنها لم ترَ قط أي جروح أو كدمات أو تورم على هيرد كلما غيرت الممثلة ملابسها أمامها.

كان هناك الكثير من الحديث عن سلوك هيرد في مايو 2014، بعد حادثة مزعومة ادعت فيها الممثلة أن ديب اعتدى عليها في رحلة خاصة لأنه اعتقد أنها كانت على علاقة مع جيمس فرانكو، وحضرت جيمس بعد أن دعتها هيرد إلى شاتو مارمونت بعد وقت قصير من وقوع الحادث المزعوم.

قالت جيمس: “لم أكن على متن الطائرة، أعرف فقط ما حدث بعد ذلك، عندما طلبت مني أن آتي لمقابلتها في القصر”، قائلة إن آمبر كانت محاطة بأصدقائها وكانوا جميعًا يشربون بجوار حمام السباحة، أكملت: “بدا لي الأمر تآمريًا إلى حد ما، مثل اجتماع استراتيجي أو شيء ما، مقترنًا بحفلة تجمع، كان الأمر محيرًا للغاية”.

قالت جيمس أيضًا إنها لم تر أي علامات على هيرد، التي كانت ترتدي ملابس السباحة في ذلك الوقت … ولم تذكر شيئًا عن أي اعتداء، ولم تكن هناك أي إصابات على أي شخص.

كما تحدثت أكثر عما كان عليه الحال مع هيرد، ووصفت الممثلة بأنها شخصية درامية للغاية وكثيرة الشكوى والقلق وتفتقر للثقة بنفسها.

وتابعت قائلة: “لم تبدو لي علاقة مثالية، لأن هناك الكثير من عدم الأمان من طرفها، والذي بدا أنه يسبب ارتباكًا في العلاقة، ربما كانت الفجوة العمرية مشكلة، بصرف النظر عن ذلك، أنا لأعرف تمامًا حقيقة العلاقة بينهما “.

وزعمت أن هيرد أخبرتها أنها: “لا تحب التسكع في منزل ديب مع أصدقائه لأنه كان مملًا وأنهم ليسوا سوى رجال كبار بالسن يعزفون الغيتارات ولم يكن ذلك مثيرًا للاهتمام بالنسبة لها”.

ومضت في تفصيل بعض الطرق المسيئة لفظياً التي زعمت أنها عوملت بها من قبل هيرد.

قالت جيمس: “صرخت عبر الهاتف، وصرخت في وجهي، وغالبًا ما ترسل لي الرسائل النصية المسيئة ليلاً ونهارًا، حتى بين الساعة 2-4 صباحًا، كل شيء غير منطقي معها، مجرد شخص يهاجمك، ولا يوجد سبب واضح لذلك”.

وقالت أيضًا إنها تكلفها باختيار نسختين من كل مجلة ظهرت فيها، قبل إخفائها في المرآب حتى لا يراها ديب، على الرغم من أن جيمس قالت إنها لا تعرف لماذا كان الأمر سريًا للغاية.

كما قالت أيضًا إن هيرد وبختها لطلبها راتبًا أعلى، وزعمت أن الممثلة: “قفزت من كرسيها متفاجئة… وكادت تبصق في وجهي، وهي تخبرني كيف أجرؤ على طلب الراتب الذي أطلبه”، كما أضافت عن أن هيرد تعامل أختها معاملة سيئة وأن والدة الممثلة أخبرتها شخصيًا أنها كانت مرعوبة منها.

تعتقد جيمس أن هيرد لديها أيضًا نوبات هوس كأثر جانبي لتعاطي دواء مخدر، قائلة: ” إن النوبات كانت مشابهة لما إذا كان شخص ما يتعاطى نوعًا من عقار مخدر”، على الرغم من أنها أضافت أنها لم تشهد على الإطلاق تعاطي هيرد للمخدرات، إلا أنها زعمت أن هيرد أخبرتها بأستخدامها نوع من الفطر والكوكايين.

انتهت جيمس من عملها مع هيرد في عام 2015، أي بعد أن تزوجت الممثلة ديب، وقالت إن هيرد طردتها دون أي إشعار ، مدعية أنها مضطرة للانفاق على والدتها ولم يعد بإمكانها دفع أجور جيمس.

كان هناك تناقض حول ما إذا كانت هيرد قد أعطتها أي نوع من تعويضات الفصل أم لا.

بعد طردها، بقيت على اتصال مع ديب، حيث ظهرت رسالة نصية من الممثل في عام 2016 في المحكمة، كتب فيها: “شكرًا لك عزيزتي، أشعر بالاشمئزاز لأنني لمست تلك الحثالة مرة أخرى يوم الثلاثاء !!!، سوف نبقى على اتصال، ويمكنك القدوم في أي وقت “.

قالت جيمس إن الاثنين التقيا بالفعل، وأضافت أن هذه كانت آخر مرة رأته فيها.

المصدر: محكمة فيرجينيا

شاركنا رأيك