ما مضمون الرسائل التي أرسلتها والدة آمبر هيرد لجوني ديب؟

أتحذت محاكمة جوني ديب وآمبر هيرد الكثير من المنعطفات الفوضوية، من مزاعم التشهير إلى الإعتداء والضرب، وكان المعجبون حاضرون خلال كل تلك التفاصيل بفضل البث التلفزيوني المباشر من داخل المحكمة الكائنة في مقاطعة فيرفاكس بولاية فيرجينيا الأمريكية.

قدمت هيرد كذلك بعض الإدعاءات التي جعلت المتابعين يشككون بجوانب من قصتها، فمثلًا حديثها المتعلق بحادثة كيت موس، والتي نفتها العارضة فيما بعد بشهادة حية أثناء المحاكمة، وكذلك حديثها عن تعاطي والدها للمخدرات رفقة جوني ديب، مما جعل شريحة كبيرة من الناس يتساءلون عن طبيعة العلاقة التي تجمع بين ديب ووالدي آمبر هيرد، وما موقفهما مما حدث بين الزوجين السابقين.

هل تعاطى جوني ديب المخدرات مع والد آمبر هيرد؟

من مجمل ما شهدت به هيرد، هو إنها رأت والدها وديب يتعاطيان المخدرات سوية في حفل خطوبتهما عام 2014، موضحة إن الممثل قد تواجد في الطابق العلوي طوال فترة الحفل، ولم ينزل إلا مرة واحدة فقط كي يشارك والدها ذلك النوع من المخدر الذي كانا مدمنان عليه.

أضافت إنه خلال ذات الحفلة، توجه والدها مع حراس ديب الشخصيين لجلب المزيد من المخدرات كونها نفدت منهم، وحينما حاولت إقناع جوني بالكف عن ذلك والنزول إلى الطابق السفلي، طلب منها ديب أن تخرس وتتركه وشأنه، فما كان منها إلا أن تتوجه الى تحية بقية الضيوف وتكمل إحياء الحفل.

وفي إحدى شهادات ديب، قال الممثل إن هيرد ألقت عليه زجاجة كبيرة من الفودكا أثناء شجارهما، مما إدى الى قطع طرف إصبعه، وهو الأمر الذي نفته آمبر مؤكدة إن ديب هو من أذى نفسه بنفسه، بعد دخوله في حلقة هستيرية من تعاطي المخدرات إستمرت لثلاثة أيام، وشارك محاميها كذلك، بنجامين روتينبورن، رسالة نصية أرسلها ديب لوالدة آمبر هيرد عام 2014 يعبر فيها عن إمتنانه لإبنتها على عنايتها المستمرة به للتخلص من إدمانه، كتب:”لستُ بحاجة لشرح الظروف التي أمر بها، لكن إبنتك قد قامت بأكثر مما هو مطلوب منها للعناية بمدمن عجوز مثلي، إنها مهمة صعبة، لكن لم تمر لحظة واحدة بدون أن اجدها أمامي تطمئن على حالي”.

والدة آمبر هيرد نفت مزاعم العنف المنزلي وألقت باللوم على المحامي

في رسائل عاودت الظهور خلال هذه الفترة، إعترفت والدة هيرد بأن إدعاءات العنف المنزلي ضد ديب لم تكن فكرة إبنتها، وإتهمت الأم محامي الممثلة بإختلاق الأمر برمته، حتى إنها أرسلت رسالة لديب جاء فيها إن إبنتها ليست مسرورة بتقديمها أمرًا تقييديًا ضد ديب، كما ألقت والدتها كذلك باللوم على المحامين من الطرفين لتصعيدهم المشاكل، وكتبت: “المحامون من كلا الجانبين هم من دبروا الأمر، آمبر لم تفعل ذلك، لقد أخبرتني بالقصة باكية، وترغب بالتحدث معك، فهي لم تود أن يحدث كل هذا، الذنب يقع على عاتق المحامين اللعناء من كلا الطرفين!”.

وأضافت في رسائلها المؤرخة بشهر مايو من عام 2016: “لم تكن هذه فكرتها او رغبتها، قالوا لها إنه سيتم طردها من منزلها في غضون 30 يومًا إن لم ترفع امرًا تقييديًا، وبالتالي ظنت إنها ستكون بلا مآوى خلال شهر واحد، أقسم لك إنها لم تكن ترغب بفعل ذلك، المحامون تلاعبوا بها”.

فيما رد جوني ديب متسائلًا: “لماذا ذهبت إلى المحكمة وقدمت صورة عن نفسها كأنها معنفة؟، الأمر لا يتعلق بها فقط، فهذه حياتي ايضًا، حياة أطفالي والمقربين منهم، لا أنا ولا هم يستحقون ذلك، لا سيما منها”.

علقت بيج بارسونز، والدة آمبر هيرد، المتوفية عام 2020 قائلة: “إن المحامين هم من أجبروها على فعل ذلك، فهذه لم تكن فكرتها ولم تقم بها عن طيب خاطر، بل قيل لها إن ذلك هو الخيار الوحيد أمامها كي لا يتم طردها من منزلها، أنا لا احاول إختلاق الأعذار لها، لكن هذا ما كانت تظنه آمبر حينها، فقد شعرت إنها كانت تخون حبها ولم تكن ترغب نهائيًا بفعل ذلك، لكن محاميها أصروا على الأمر، ومن فضلك، لا تخبر آمبر بما دار بيننا إن كنت ستتحدث إليها فيما بعد .. أحبك يا بني”.

تابع التغطية الكاملة لمحاكمة جوني ديب وآمبر هيرد من هنا.

المصدر: محكمة فيرفاكس، فيرجينيا

شاركنا رأيك