ما هو المرض الذي يعاني منه جاستن بيبر، وهل هو خطير؟

كشف جاستن بيبر، الجمعة، عن إصابته بمتلازمة رامزي هانت، والتي أدت إلى إصابته بشلل جزئي في وجهه.

بعد تأجيل ثلاثة عروض من جولته العالمية في وقت سابق من هذا الأسبوع بسبب مشكلة صحية مستمرة، افتتح الفائز بجائزة غرامي، 28 عامًا، عن تشخيصه في مقطع فيديو على انستغرام، وكشف عن الآثار الجسدية للإضطراب العصبي.

قال بيبر: “مرحبًا بالجميع، معكم جاستن، أردت أن أطلعكم على آخر المستجدات في حياتي، من الواضح، كما ترون من وجهي، لدي متلازمة تسمى متلازمة رامزي هانت، حيث تتم مهاجمة العصب في أذني وأعصاب وجهي وقد تسبب لي ذلك في إصابة وجهي بالشلل”.

أوضح أنه غير قادر على الرمش في إحدى عينيه أو تحريك أنفه أو الابتسام على جانب واحد من وجهه، مضيفًا لمتابعيه على انستغرام ستوري أنه أصبح من الصعب عليه تناول الطعام بشكل تدريجي، بالإضافة إلى ذلك، طلب بيبر من 240 مليون متابع على انستغرام لإبقائه في صلواتهم.

أضاف: “هذا أمر خطير جدًا كما ترون، أتمنى ألا يكون هذا حقيقة ولكن من الواضح أن جسدي يخبرني أنه يجب أن أخذ قسط من الراحة، وآمل أن تتفهموا ذلك، وسأستغل هذا الوقت للاسترخاء وأعود بكامل قواي حتى أتمكن من فعل ما ولدت من أجله “.

إليك ما يجب معرفته عن متلازمة رامزي هانت.

تعد متلازمة رامزي هانت السبب الثاني الأكثر شيوعًا لشلل الوجه النصفي، بعد شلل بيل، ولكنه أكثر حدة قليلاً، ومع ذلك، فإنه يصيب حوالي خمسة من بين كل 100 ألف شخص.

إنه ناتج عن إعادة تنشيط فيروس القوباء في الوجه، مما يجعل الأشخاص الذين أصيبوا بجدري الماء وقت الطفولة عرضة للإصابة به.

ينتج رامزي هانت من الإجهاد الشديد أو ضعف المناعة، وكذلك بسبب الأدوية المثبطة للمناعة أو نتيجة لـ أمراض أخرى، حيث لا يستطيع الجسم مقاومة العدوى.

يظل الفيروس المسبب لجدري الماء خاملًا في الجسم حتى يتسبب فيه شيء ما للعودة للنشاط، ويعود في شكل مرض (رامزي هانت)، والذي يمكن أن يؤدي إلى التهاب أعصاب مختلفة في البطن والظهر والوجه.

يحدث شلل الوجه بسبب التهاب العصب مما يعيق تعبيرات الوجه والقدرة على نقل المشاعر، يقول الدكتور آميت كوتشار لمجلة بيبول: “إنه يستهدف الأعصاب بشكل أساسي”.

تشمل الآثار الجانبية الأخرى فقدان السمع والدوار الشديد والطفح الجلدي أو البثور التي تظهر على الأذن أو الخد، الصداع والقيء شائعان أيضًا.

كيف يتم علاج المرض، وما مدى خطورته؟


بمجرد التشخيص، يمكن علاج رامزي هانت بجرعات عالية من الستيرويدات والأدوية المضادة للفيروسات، والتي يمكن تناولها عن طريق الفم في المنزل للتعافي.

أما بالنسبة للحالات الأكثر خطورة، سيتم إدخال المرضى إلى المستشفى، حيث سيتلقون الأدوية عن طريق الوريد.

يحذر الدكتور كوتشار المرضى من أنه على الرغم من أن التحفيز الكهربائي للوجه قد يوصى به من قبل البعض لجعل العضلات تعمل، إلا أنه يسبب آثارًا جانبية شديدة للغاية ويضعف التعافي.

ويضيف: “لقد وجد أن هذا يساهم في تلف الأعصاب على المدى الطويل ويسبب تشنجات في العضلات”.

يلاحظ الطبيب أيضًا أنه على الرغم من عدم وجود دور فعليًا في المرحلة المبكرة من العلاج لأشياء مثل تمارين الوجه أو الوخز بالإبر أو التدليك، إلا أنها قد تكون مفيدة في المستقبل. يضيف كوتشار: “إنها في الحقيقة مجرد مسألة ترك وجهك يتعافى لأنه سيأخذ وقته”.

على الرغم من أن حوالي 75 في المائة من المرضى سيتعافون تمامًا، فإن الـ 25 في المائة الأخرى سيصابون بنوع من تلف الأعصاب طويل الأمد، وهو ما تتم معالجته في العيادات غالبًا.

أن التأثيرات طويلة المدى تشمل تشنجات الوجه غير المرغوب فيها، والضيق أو الانزعاج، وفي الحالات الشديدة، سيكون هناك عدم تناسق في الوجه، وهو أكثر وضوحًا في تعابير الوجه، وتزداد احتمالية حدوث هذه الآثار الجانبية عند المرضى الذين يستغرقون أكثر من شهر أو شهرين للتعافي.

يقول الدكتور كوتشار: “لا توجد طريقة لمعرفة من سيطور مشكلات طويلة الأمد، إذا تعافوا خلال الأسابيع الثلاثة إلى الأربعة الأولى، فعادةً ما تكون لديهم فرصة جيدة للتعافي التام”.

المصدر: مجلة بيبول

شاركنا رأيك