ما سبب رفض المخرج وودي آلن التعاون مع سيلفستر ستالون؟

نعرف جميعنا وبدون أي تردد إن الممثل سيلفستر ستالون هو روكي بالبوا والعكس صحيح، فهي صورة لا تفارقنا كلما شاهدنا الممثل الأمريكي على الشاشة.

لكن ما لا نعرفه وما لا يشاع كثيرًا هو إن قصة بالبوا الملاكم الذي يتعرض للكثير من المصاعب أثناء مسيرته هي قصة تمتد جذورها الى البدايات الاولى لستالون في عالم الأفلام والتمثيل.

في احدى الفيديوهات التي شاركها الممثل مع متابعيه على منصة الإنستغرام، تحدث فيها عن احدى التجارب التي مر بها وكانت جوهرية في تحديد مسيرته اضافة الى حديثه عما تعلمه من تلك التجربة.

قال سيلفستر إنه في عام 1970 حينما كان ممثلًا شابًا، ذهب هو وصديقه الى تجربة اداء لفيلم “Bananas” من إخراج وودي آلن، وكان دورهما يقتصر على الظهور كلصوص في احدى محطات مترو الأنفاق، لكن جاء اليهما مساعد المخرج وطردهما من ذلك الدور الصغير.

أكمل حديثه: “كان وودي آلن شخصًا خجولًا للغاية، لذا لم يتوجه الينا مباشرة ويخبرنا بذلك، لكنه همس الى مساعده امرًا ما وتوجه المساعد إلينا ليقول إنكما لستما مناسبان لهذا الدور، فمظهركما ليس مخيفًا بما فيه الكفاية لتكونا رجلا عصابة، فأنزعجت مباشرة وقررت المغادرة من موقع التصوير”.

لكن عند خروج ستالون من المكان، تبعه صديقه وأقنعه بألا يتخلى عن هذه الفرصة، فتوجها الى الصيدلية واشتريا علبة فازلين ليدهنا شعرهما ومرغا وجهيهما بالأتربة والأوساخ التي كانت على الأرض وعادا الى المكان مرة اخرى.

يتابع ستالون: “رأيت وودي آلن واقفًا من بعيد، لذا توجهت اليه متسللًا وفاجأته من الخلف، فإستدار لينظر إلينا وأعجب بمنظرنا، أخبرته ‘هل نحن مخيفان الان؟’ ليجيب ‘أجل، هذا أفضل’ ومنحنا الدور مرة اخرى، إذا ما شاهدتم فيلم Bananas يومًا ما فستروننا”.

يطلق ستالون على تلك اللحظة أسم “لحظة مفترق الطرق” ويقول عنها إنها واحدة من تلك اللحظات التي اذا ما حدثت فستغير حياتك تمامًا، ويرى ايضًا إنها درس مهم يتعلق بعدم الإستسلام.

أوضح: “احيانًا، الإنسحاب لا يعني نهاية كل شيء، لكنه يمنحك فرصة لإعادة ترتيب أولوياتك وخططك، لقد قمنا بتغيير بعض الأمور وعدنا اليهم من جديد، مما ادى الى حصولنا على الدور، المغزى من القصة هو إنك في بعض الأوقات عليك ان تبدل وتعدل أمور لم تكن تتوقعها لتصل الى مبتغاك، عليك احيانًا أن تدفع احدى الأبواب، أو ان تتسلق من احدى النوافذ، وفي احيان اخرى كل ما عليك القيام به هو تبديل الإنطباع الأول عنك”.

المصدر: إنستغرام سيلفستر ستالون

شاركنا رأيك