ما الذي تعنيه نهاية الموسم الأول من منزل التنين؟

انتهت الحلقة الأخيرة من الموسم الأول من مسلسل منزل التنين، بموت صادم وتلمحيات عن بدأ الحرب في عيون رينيرا، مما يهيئ الطبيعة الكارثية لمعارك الموسم الثاني، بعد اغتصاب الحزب الخضر للعرش الحديدي في نهاية الحلقة التاسعة من منزل التنين، تصور خاتمة الموسم رد فعل الحزب الأسود على الخيانات، واستراتيجيات لتأكيد حلفائهم، وتأملات حول ما إذا كان يجب على رينيرا إعلان الحرب حقًا، بينما تتردد رينيرا في الانتقام بسبب مسؤوليتها تجاه المملكة وتنفيذ وصية والدها، غيرت وفاة اثنين من أطفالها في غضون 24 ساعة من نظرتها إلى هذا الأمر.

اليكم شرح نهاية الموسم الأول من مسلسل منزل التنين..

شوهدت جوانب مختلفة من الشخصيات الرئيسية في منزل التنين بما في ذلك تقلب زواج دايمون و رينيرا، في هذه الأثناء، يتم إعطاء أبناء رينيرا مسؤوليات أكثر أهمية كمبعوثين، حيث تم إرسال لوسيريس فيلاريون إلى Storm’s End بينما يتوجه الوريث الجديد للعرش الحديدي جاكيرس فيلاريون إلى Vale و Winterfell.

بينما يُترك مصير جاكيرس مجهولاً ، قُتل لوسيريس على يد عمه أيموند تارغارين، مما يمثل أول دم بين الخضر والسود، بعد 30 عامًا من الخيانات والمؤامرات والخلافات التي لا يمكن إصلاحها، تقول عيون رينيرا شيئًا واحدًا في نهاية الموسم الأول من منزل التنين، أن الحرب على وشك أن تبدأ.

بالنظر إلى أن لوسيريس الذي كان أكثر ترددًا بين أطفال رينيرا في قبول واجباته والتحدث عنها بثقة، يصبح موته أكثر مأساوية في الحلقة العاشرة، فقد تجاهل تهكم وسخرية أيموند له وحاول الهروب على تنينه أراكس، لكن تنينه الصغير لم يكن يضاهي أيموند وتنينه فغار الضخم.

قتل الأمير لوسيريس فيراليون، ونظرة رينيرا في نهاية الموسم

على عكس رواية الدم والنار لجورج مارتن Fire & Blood، لم يقصد أيموند قتل لوسيريس في نهاية الموسم الأول كان يقصد إخافته، والتنمر عليه، وأخذ عينه للانتقام، ووجه أيموند بعد الحادثة يشير إلى أن القتل لم يكن نيته، ولكن هذا غير مهم فتصرفه كان اندفاعي وخبيث ولم يكن مسيطرًا على تنينه فالنية لن تُحسب له كفعل جيد، فما يهم هو النتيجة.

سيكون لموت لوسيريس تأثير هائل على رقصة التنانين، فلقد كانت رينيرا تفكر بقبول شروط أوتو هايتاور، لكن مقتل لوسيريس يثبت أن السلام أمر غير وارد، ونتوقع أن أيموند أيضًا سيخبر أخاه أيغون أنه قتل لوسيريس عن قصد وليس عن طريق الصدفة بسبب عدم قدرته على السيطرة على تنينه، فهو سيفضل أن يُفسر على أنه شرير ولا يُرحم أكثر من كونه ضعيفًا.

تثبت ظروف وفاة لوسيريس أيضًا أن سطرًا من وصية فيسيريس صحيح، حيث حذر رينيرا من أن سيطرتهم على التنانين هو وهم خطير، ومع ذلك، فإن موت لوسيريس هو ما سيجلب الحرب من سباق التحالفات والمعاهدات إلى عالم تسود فيه النار والدم.

في نهاية الحلقة العاشرة تم إبلاغ رينيرا من قبل دايمون أن لوسيريس قد قُتل، مما دفع الملكة الجديدة للسير نحو النار، وهي تمسك بطنها، وكادت تسقط على ركبتيها، وتحدق في الكاميرا بالدموع والغضب في عينيها.

أصبح دايمون محبطًا بشكل متزايد من ضبط النفس الذي تمارسه رينيرا، لكن موت لوسيريس أشعل موجة من الغضب الشديد بداخلها لن تنطفئ بشروط السلام، ورسالة أليسينت حول تذكيرها بالحب والصداقة التي بينهما ذات يوم لا تعني شيئًا بعد أن قُتل ابنها لوسيريس، وتقول اللقطة الأخيرة لـ رينيرا شيئًا واحدًا: “الحرب فقط، لن يكون هناك قبول لشروط السلام، فقط القتال لاستعادة العرش الحديدي.

ما هو مخطط دايمون من أجل ترويض التنانين؟

بينما تخطط رينيرا لاستعادة ثقة كورليز فيلاريون، يغني دايمون ويحاول ترويض التنين فيرميثور، دايمون يعلم أن السود لديهم تنانين أكثر من الخضر، لكنهم لا يزالون بحاجة إلى المزيد من التنانين، يلمح دايمون الذي يحاول ترويض الفيرميثور الذي ليس لديه فارس من أجل أن تسيطر عليه ابنته راينا التي لم تفقس بيضتها أبدًا، الذي يؤدي لاحقًا إلى حدث مهم يُعرف باسم “زرع البذور”، يقوم فيه التارغارين والفيلاريون بمحاولة ترويض التنانين التي مات فرسانها، وبمجرد حدوث هذا، يستعيد السود قوة التنين الخاصة بهم بعد وفاة العديد من الفرسان الرئيسيين.

ما الذي يخبرنا به الموسم الأول من منزل التنين؟

ركز الموسم الأول على كيفية تمزق العائلة ببطء بعيدًا عن الإنفصالات التي لا يمكن إصلاحها، لم يكن اغتصاب العرش الحديدي من قبل الملك إيغون الثاني تارغارين انتزاعًا مفاجئًا للسلطة، ولكنه استيلاء منهجي على التاج كان من الممكن منعه لو كان فيسيريس أكثر نشاطًا في الدفاع عن رينيرا، لقد فعل ذلك في الحلقة الثامنة، لكن موقف أخير واحد لم يكن كافياً لإصلاح الضرر الناجم عن عقدين من التقاعس عن العمل، بينما حاولت رينيرا تحقيق أمنيات والدها بالسلام، لكن ضعف الملك فيسريس هو الذي وضعها في هذا الموقف.

أدى سوء الفهم والمرارة والصدمة التي تحدث بين الأجيال إلى إعلان الحرب في الموسم الأول من منزل التنين، مع كون الدمار أمرًا لا مفر منه بحلول هذا الوقت حاولت رينيرا تجنب ذلك، ولكن كان من الواضح أن الحرب كانت قادمة في كلتا الحالتين ولقد أزاح موت لوسيريس ببساطة أي تردد كانت تحمله في السابق، وليس هناك الآن نقطة عودة للخضر أو ​​السود.

المصدر: اتش بي او

شاركنا رأيك