ماذا تعني نهاية الموسم الأول من مسلسل وينزدي؟

حققت نتفليكس نجاحًا مبهرًا مع ألفريد غوف ومايلز ميلار في مسلسل وينزدي الذي يستند إلى قصة عائلة آدمز من تأليف تشارلز آدمز، لم يكن مجرد مسلسل عادي فحسب، بل كان تريند على وسائل التواصل الاجتماعي، لا شك في أن هذا يرجع جزئيًا إلى مشهد الرقص الذي أصبح الآن شائعًا للممثلة الشابة التي تلعب دور وينزدي آدمز، جينا أورتيغا.

ظل الإقبال على مسلسل وينزدي ثابت من البداية إلى النهاية، وبلغ ذروته في خاتمة موسم ملتوية لم تلمح لموسم ثانٍ بالطريقة الأكثر تقليدية، في الغالب لأنه لم يكن لديه الكثير من الأحداث المفتوحة، خلال مقابلة مع هوليوود ريبورتر، قام كل من غوف وميلار بالحديث عن مبرراتهم لجعل نهاية الموسم على تلك الشاكلة كما فعلوا وماذا يعني ذلك للموسم الثاني …

نهاية الموسم الأول من وينزدي


كانت رغبة المؤلفين المشاركين مايلز ميلار وألفريد غوف في عمل لغز مناسب لإنهاء الموسم الأول من وينزدي بالطريقة التي تم بها ذلك، كما أن نقاش وردود فعل وتعليقات المعجبين عبر الإنترنت أثبتت أنهم نجحوا بالفعل في جذب الانتباه، حتى المحاور في هوليوود ريبورتر ادعى أنه صُدم من تحول الأحداث التي كشفت أن تايلر / هانتر دوهان هو الوحش وأن مارلين ثورنهيل / كريستينا ريتشي هي الشرير الأساسي.

بالنظر إلى الوضع الحالي للعالم والاتجاهات السائدة في مجال الترفيه، فليس من المستغرب حقًا أن يكون الشرير في المسلسل عائلة متعصبة تحاول تخليص العالم من أشخاص مختلفين عنهم، ولكن ليس هناك شك أيضًا في أن الفريق الإبداعي الذي يقف وراء وينزدي قام بعمل بارع في تنفيذ تقلباتهم الكبيرة.

لكن تقديم هذه الأحداث الغير متوقعة كان تحديًا أكثر قليلاً مما توقعه غوف وميلار.

أوضح مايلز ميلار لصحيفة هوليوود ريبورتر: “لقد كان الأمر في الواقع أكثر تعقيدًا وصعوبة مما توقعنا من حيث أنك تريد التأكد من أنه إذا نظرنا إلى الوراء في العرض أنه لا توجد نهايات مفتوحة”.

تابع ميلار: “إنه في الواقع عمل مربك عندما تقوم بعمل جريمة قتل لأنه قد يكون واضحًا جدًا من هو الشرير، ثم عندما اخترنا كريستينا، كان الأمر مثل أوه ستكون مثل النجمة الضيفة، من الواضح أنها الشريرة، وهو ما يحدث غالبًا، ولكن من دواعي السرور أن نسمع أن المشاهدين كانوا بالفعل في موضع الغموض وكانوا يتوقعوا أي شخص يمكن أن يكون الشرير، لذلك هذا هو الشيء الأكثر إرضاءً بشأن عرضنا هذا هو الشيء الذي كنا قلقين للغاية بشأنه “.

استمر غوف وميلار في الادعاء بأنهما استوحيا الإلهام من عالم أغاثا كريستي، سيدة هذا النوع من جرائم القتل الغامضة، لكن لا يمكن إنكار أوجه التشابه بين شخصية وينزدي في آدمز وراوية الجريمة نفسها.

بينما يبدو أن العديد من العروض، بما في ذلك The White Lotus، تأخذ بعض الملاحظات من عمل الكاتبة الشهيرة، أراد غوف وميلار أن يكونا مخلصين لكريستي بمعنى عدم ترك الكثير من الأسئلة دون إجابة.

اعترف مايلز ميلار لصحيفة هوليوود ريبورتر: “أعتقد بالنسبة لنا، أن الأمر دائمًا يتعلق بالشعور بهذا الموسم، لأن هناك ثماني حلقات فقط، يبدو وكأنه كتاب، لذلك يبدو أنه كامل ومرضٍ حقًا”.

أكمل: “عندما تصل إلى نهاية المسلسل، فأنت تريد أن تشعر بالرضا عن رواية القصة، إنها تتعلق بربط هذه النهايات المفتوحة، وبعد ذلك تريد التوقعات والتلميحات من أجل استمرار الأسئلة للموسم المقبل ولكننا اختتمنا هذا اللغز حقًا، لذلك نحن يمكن أن نبدأ بغموض جديد تمامًا الموسم المقبل “.

ماذا سيحدث في الموسم الثاني من وينزدي؟

بالنظر إلى نجاح الموسم الأول، فلا عجب أن يشعر المعجبون بالفضول بشأن ما سيحدث لاحقًا، حتى وقت كتابة هذا التقرير، لم تعلن نتفليكس رسميًا عن موسم ثانٍ من عائلة آدمز، لكن كل الدلائل تشير إلى حقيقة أن العرض سيعود للموسم الثاني.

في مقابلتهما مع هوليوود ريبورتر، كشف المؤلفان المشاركان مايلز ميلار وألفريد غوف أن لديهما فكرة جيدة عن كيفية تقديم القصة.

قال ألفريد غوف لـ THR عن الموسم الثاني: “لدينا هذه العلاقات المعقدة التي ستأخذ منحنى جديد للأحداث، تم إغلاق المدرسة عندما غادروا، مما يمنحنا معظم الاحتمالات للموسم الثاني، وأعتقد أن هذا شيء يسعدنا استكشافه”.

ما يحدث في نهاية الموسم الأول يفتح الباب في النهاية على الثاني، كما أنه يبني على السبب الحقيقي وراء رغبة ميلار وغوف في سرد ​​قصة وينزدي آدمز.

وأوضح غوف لـ THR: “بالنسبة لنا، يتعلق العرض أيضًا بهذه الصداقة بين وينزي وإنيد، حقيقة أن الجماهير أُعجبوا بهما، كان أمرًا مهمًا حقًا، لذا، نحن متحمسون للغوص أكثر الآن بعد أن دخلت وينزدي في بركة الصداقة، كيف سيبدو ذلك وكيف ستتطور علاقاتها؟ لقد عانقت صديقتها إنيد وكان هذا شيء كبير لهذا الموسم، أليس كذلك؟ “.

علاوة على ذلك، فإن العقول المدبرة التي تقف وراء وينزدي حريصة أيضًا في الإعتماد على الديناميكية بين وينزدي ومورتيشيا، التي تلعبها كاثرين زيتا جونز.

“الشيء الآخر المثير للاهتمام حقًا هو الاستمرار في استكشاف علاقة وينزدي ومورتيشيا – الأم وابنتها، إذن سننطلق من هناك ونتعمق في علاقتها مع والدتها مورتيشيا”.

المصدر: هوليوود ريبورتر

شاركنا رأيك