مادس ميكلسن: جوني ديب ممثل مبدع ومن المحال تقليده

جوني ديب ومادس ميكلسن

قال مادس ميكلسن أنه ود لو تحدث إلى جوني ديب حول استبداله في سلسلة الوحوش المذهلة.

إذ سيظهر مادس، 55 عامًا، في دور جيليرت غريندلوالد بدلًا من نجم قراصنة الكاريبي ديب، 58 عامًا، بعد أن تم استبعاده من سلسلة الأفلام في وقت سابق من هذا العام عندما خسر محاكمة التشهير ضد صحيفة ذا صن البريطانية.

وصفته ذا صن بأنه أساء لزوجته السابقة آمبر هيرد بسبب مزاعم واتهامات بين الاثنين، وعلى الرغم من أن مادس يدرك أن التغيير الفجائي كان “مثيرًا للجدل”، إلا أنه حاول عدم الالتفات إلى التكهنات المحيطة بسلفه.

في حديثه إلى مجلة تايمز، قال مادس: ” أعني، من الواضح أنهم كانوا سيقومون بالفيلم، وهو لن يشارك بعد الآن، لكن لم يكن لدي مصالح في كل ما جرى “.

مادس ميكلسن في مسلسل هانيبال

“لا أعرف ما حدث في حياته الخاصة، ولا أعرف ما إذا كان ذلك عادلاً، فقد خسر الوظيفة، لكنني علمت فقط أن السلسلة ستستمر، وكنت أفضل لو أنني تحدثت معه عن ذلك قبل قبولي الدور إذا سنحت لي الفرصة، لكن لم تكن هناك علاقة بيننا “.

قال: ‘لم أرغب في تقليد ما فعله جوني، أعتقد أنه ممثل بارع، لذا فإن تقليده سيكون بمثابة انتحار إبداعي، كان علي أن أكتشف شيئًا خاص بي، ومع ذلك يجب أن يكون عملي مواصلة لدوره”.

“وجهة نظري مختلفة، والمظهر مختلف قليلاً، لكن علينا انتظار إصدار الفيلم العام المقبل لمعرفة ذلك”.

أفاد موقع دايلي ميل الشهر الماضي أن دعوى تشهير مريرة قيد الإعداد الآن بين ديب والاتحاد الأمريكي للحريات المدنية (ACLU) بعد أن كشفت الوثائق أن موظفي المنظمة غير الربحية صاغوا افتتاحية المقال عن العنف المنزلي التي أدت إلى قضية تشهير ضد زوجته السابقة هيرد بقيمة 50 مليون دولار.

اقرأ ايضًا: بالفيديو: دليل جديد يكشف كذب آمبر هيرد في إدعائها ضد جوني ديب

جوني ديب في دور جيليرت غريندلوالد

تشير مجموعة من رسائل البريد الإلكتروني التي نشرتها الدايلي ميل إلى أن هيرد، 35 عامًا، كان لديها الحد الأدنى من الصياغة في مقال ديسمبر 2018 الذي كتبه شخص مختص في اتحاد الحريات المدنية الأمريكي ثم قدمه لها للموافقة عليها.

مرت المسودة بتنقيحات قانونية متعددة، حيث كان محامي هيرد حريصًا على عدم ذكر ديب بالاسم أو خرق اتفاقية عدم الإفصاح في تسوية طلاق الزوجين السابقين البالغة 7 ملايين دولار.

ولكن عندما ظهر المقال في صحيفة واشنطن بوست، رفع ديب دعوى قضائية بتهمة التشهير، بحجة أن مقالاً مؤلفًا من 1000 كلمة – بعنوان: ” حديث عن العنف المنزلي وغضب ثقافتنا” – كان إشارة واضحة إلى زواجهما الفاشل ووصفه زوراً بالمعتدي.

جوني ديب في دور جيليرت غريندلوالد

بعد ثلاث سنوات، يهدد تورط اتحاد الحريات المدنية الأمريكي بجر المنظمة غير الربحية إلى دعوى قضائية قادمة، حيث يلمح محامو ديب إلى أنه قد يتم إضافتهم كمتهمين.

قال آدم والدمان محامي ديب لصحيفة دايلي ميل: ” تثبت هذه المجموعة الجديدة من رسائل البريد الإلكتروني أخيرًا أحد الأشياء التي كافح اتحاد الحريات المدنية الأمريكي لسنوات في إخفائها، لقد كتبوا مقالة افتتاحية زائفة لأمبر هيرد وكانوا متآمرين مع السيدة هيرد منذ البداية”.

“أولئك الذين يخططون ويكتبون، حتى المدافعين المزعومين عن حرية التعبير، ليسوا في مأمن من العواقب”.

آمبر هيرد

التقت هيرد وديب قبل عقد من الزمان في فيلم The Rum Diary وتزوجا بعد أربع سنوات قبل أن تنهي معركة سيئة السمعة زواجهما في مايو 2016.

اتفقا على تسوية طلاق بقيمة 7 ملايين دولار في أغسطس من ذلك العام عندما تعهدت هيرد بتقديم تسوية طلاقها للأعمال الخيرية، وتقسيمها بين اتحاد ACLU ومستشفى الأطفال في لوس أنجلوس.

اقرأ ايضًا: امبر هيرد تحاول دخول عالم هاري بوتر بعد طرد جوني ديب

ومع ذلك، في يناير الماضي، كشفت دايلي ميل عن مراسلات بين هيرد وإدارة المستشفى تشير إلى أنها أعطتهم 100 ألف دولار فقط وهو ما يقل كثيرًا عن “الهدية” الموعودة البالغة 3.5 مليون دولار.

جوني ديب

تم استدعاء اتحاد الحريات المدنية الأمريكي للتحقيق لكنه رفض حتى الآن التعاون مع عدة مذكرات استدعاء.

وقالت محامية هيرد إنها تعتزم الوفاء بتعهدها، وألقت باللوم على معاركها القانونية الباهظة مع ديب على إنها هي السبب الرئيسي الذي منعها من الوفاء بذلك العهد.

المصدر: تايمز، دايلي ميل

شاركنا رأيك