ليدي غاغا توضح الاسباب التي دفعتها الى محاولة ايذاء نفسها

ليدي غاغا

صرحت ليدي غاغا إنها أصيبت بانهيار نفسي عندما تعرضت لاعتداء جنسي في سن التاسعة عشر من قبل منتج موسيقى وحبلت منه.

تحدثت المغنية، 35 عامًا، عن الحدث الصادم خلال ظهورها  في سلسلة وثائقية جديدة عن الصحة العقلية على شبكة آبل بلس من انتاج الأمير هاري وأوبرا وينفري تحت عنوان The Me You Can’t See.

ذكرت غاغا، واسمها الحقيقي ستيفاني جيرمانوتا: “كان عمري 19 عامًا، كنت أعمل في المجال الترفيهي، عندما قال لي أحد المنتجين اخلعي ملابسك!”.

“رفضت، ثم هددني بإتلاف جميع موسيقاي ان لم اطع امره، فإنصعت لقوله”.

تابعت غاغا، التي لم تذكر اسم المنتج قط خوفًا من رؤيته مرة أخرى وأضافت إنها فقدت الوعي أثناء الاعتداء عليها.

ليدي غاغا في بداياتها حيث ظهرت في برنامج Boiling point للمقالب على قناة ام تي في

“لقد كنت مريضة لأسابيع وأسابيع بعد ذلك، أدركت أن الألم هو نفسه الذي شعرت به عندما حُبست في الاستوديو لعدة أشهر، ورماني الشخص الذي اغتصبني حاملًا في الشارع “.

كشفت إن الحادث ترك ندوبًا جسدية وعاطفية لا تزال قائمة حتى يومنا هذا.

تحدثت ليدي غاغا عن تجربتها الشخصية في محاولاتها العديدة لإيذاء نفسها مع إسداء نصائح للمعجبين الذين يعانون بالفعل.

تابع القراءة للتعرف على أحلك صراعاتها بكلماتها الخاصة.

الأمر كله بدأ عندما كانت صغيرة في السن

ليدي غاغا في أحدى اغانيها

في الحلقة الأولى من المسلسل الوثائقي، تصبح الأمور مربكة وسوداوية على الفور، حيث تتحدث غاغا عن إيذاء نفسها منذ أن كانت في سن صغيرة، إلى جانب تعرضها للاعتداء المتكرر من قبل منتجي التسجيلات عندما كانت في التاسعة عشر من عمرها، وتقول إن إيذاء نفسها قد تصاعد كوسيلة للتكيف مع الأمر.

تشرح قائلة: “إنه أمر تشعر به، حقيقي تمامًا، كأن هناك سحابة سوداء تتبعك أينما ذهبت، تخبرك أنك عديم القيمة وتستحق الموت”، تعترف غاغا بأن لديها الرغبة في إيذاء نفسها عندما تتذكر تلك الصدمة التي واجهتها في سن المراهقة.

اقرأ ايضًا: 15 حقيقة لا تعرفها عن ليدي غاغا

“حتى لو عشت ستة أشهر رائعة، كل ما يتطلبه الأمر هو أن أشعر بالضيق مرة واحدة فقط، لتراودني افكار عن ايذاء نفسي”.

ايذاء نفسها لم يحل اي شيء

ليدي غاغا

تخوض غاغا بسخاء شديد في التفاصيل حول ألمها واصابتها بالارتياب الذي أدى الى محاولتها إيذاء نفسها، لكنها توضح تمامًا أن اذية النفس لا تساعد أبدًا.

تقول موجهة كلامها للأشخاص الذي يعانون من الارتياب: “أنت تعرف أنه ليس من الصائب أن تضرب راسك بالحائط، لأنه سيجعلك تشعر بالسوء، تعتقد أنك ستشعر بتحسن لأنك ستظهر هذا لشخص ما، انظر أنا اتألم، ولكن الأمر لن يساعدك، لن يفهم الاخرون انك تتألم”.

نصيحتها: ” لطالما اؤكد على طلب المساعدة من احد أوالتحدث مع شخص ما، لا تلجأ الى ايذاء نفسك لإظهار مدى آلمك، أظهره من خلال التحدث”.

نصحت متابعيها بمساعدة بعضهم البعض

ليدي غاغا على الانستغرام

من خلال الانفتاح على ماضيها الصعب، تقول غاغا إنها تأمل في ثني الآخرين عن الاعتماد على نفس العادات الخطيرة التي اتبعتها.

تشرح قائلة: “أنا لا أحكي هذه القصة من أجل مصلحتي الشخصية، ولأكون صريحة، كان من الصعب سردها، أشعر بالكثير من الخجل حيال ذلك”.

اقرأ ايضًا: من هو مايكل بولانسكي، حبيب ليدي غاغا الجديد؟

تضيف إن التحدث عن معاناتها هو “جزء من علاجها، وإحدى الطرق التي يمكن بها مساعدة معجبيها على عيش حياة أفضل، من خلال التواصل مع بعضهم البعض، تعتقد أن الذكريات السيئة في كل مكان ويمكن إخراجها من دوامات العار إلى حالة ذهنية أكثر أمانًا وصحة”.

تتابع: ” لست أخبر قصتي لأنني أريد أن يبكي أحد من أجلي، أنا بخير، لكن افتح قلبك لشخص آخر، لأنني مررت به وأنا اعلم أن الناس بحاجة إلى المساعدة والعون”.

المصدر: وثائقي The Me You Can’t See

شاركنا رأيك