ليدي غاغا تقمصت شخصية قاتلة غوتشي بهوس!

كشفت ليدي غاغا أنها تحدثت دون توقف بلكنة فيلم House of Gucci طوال مدة التصوير والعمل على الفيلم المرتقب من اخراج ريدلي سكوت ويستند إلى كتاب عام 2001، The House of Gucci من تأليف سارة جاي فوردن.

يتبع الكتاب والفيلم قصة وريث مالك دار أزياء غوتشي الشهيرة، موريزيو غوتشي، وزوجته باتريزيا ريجياني، ومؤامرة القتل التي رتبتها زوجته بعد انفصالها عنه ودخوله في علاقة غرامية.

في عام 2019، عُرض على ليدي غاغا دور ريجاني، وفي وقت لاحق، تم إختيار آدم درايفر وضمه للفيلم في دور موريزيو غوتشي، بعد ما يقرب من 20 عامًا من التخطيط، وتغييرات متعددة للمخرجين والممثلين الرئيسيين، سيتم إطلاق الفيلم في وقت لاحق من هذا الشهر مع توقعات عالية من الجماهير.

ليدي غاغا، نجمة البوب ​​المشهورة الحاصلة على 12 جائزة غرامي، دخلت إلى عالم هوليوود من خلال أدائها الذي رشحها لجائزة الأوسكار في فيلم A Star Is Born لعام 2018.

ليدي غاغا في دور باتريزيا ريجياني

أثناء أدوارها التمثيلية الأخرى، مثل الفترة التي قضتها غاغا في مسلسل قصة رعب أمريكية، جعلها عملها في فيلم A Star Is Born اسمًا متميزًا في عالم التمثيل، استنادًا إلى الفيديو الدعائي لفيلم House of Gucci القادم، تحاول غاغا تقمص وفهم كل شيء لإثبات أن نجاحها في فيلم A Star Is Born لم يكن حظًا.

اقرأ ايضًا: ليدي غاغا في دور الأرملة السوداء التي خططت لقتل غوتشي

في مقابلة مع فوغ، اعترفت غاغا أنه خلال السنوات الثلاث التي قضتها في العمل بفيلم House of Gucci، تحدثت بلهجة ريجاني باستمرار.

تقول غاغا إنها اختارت تقمص شخصية ريجياني لمدة 18 شهرًا، وكانت خلال تلك الفترة تستخدم لهجتها لمدة 9 أشهر دون توقف، على الرغم من عدم وجود الكاميرات، كان تقمص ريجياني هو طريقة لها من أجل فهم المرأة التي تقف وراء مؤامرة قتل ماوريزيو غوتشي، علقت قائلة:

“لقد مرت ثلاث سنوات منذ أن بدأت العمل عليها وسأكون صادقة وشفافة تمامًا: لقد عشت مع ريجياني لمدة عام ونصف، وتحدثت بلهجتها لمدة تسعة أشهر من ذلك حتى خارج الكاميرا، أنا لم أتوقف أبدا، بقيت معها “.

خضعت غاغا للتحول استعدادًا لدورها حتى امتد إلى لون شعرها، الذي تقول إنه كان يجب صبغه لأنه “كان من المستحيل تقريبًا بالنسبة لها التحدث بلكنة ريجياني وهي شقراء”.

تُظهر الصور المبكرة من فيلم House of Gucci التحسينات الكاملة التي أجريت على غاغا و درايفر ليظهرا وكأنهم في حقبة التسعينيات.

تضمن التزام غاغا بمعرفة شخصيتها مراوغات أخرى مثل التقاط صور شخصية مثل ريجاني، على الرغم من أن ريجاني ليست مصورة في الحياة الواقعية.

ستكون ثمار طريقة غاغا في التمثيل معروضة بالكامل عند عرض الفيلم في نهاية شهر نوفمبر، ولم يتم تقديم أي مراجعات مبكرة للفيلم حتى الآن، على الرغم من أن غاغا قد شاهدت مقطع سكوت للفيلم وادعت أنه جيد حقًا.

ليدي غاغا وآدم درايفر في صورة من الفيلم

جودة الفيلم مشكوك فيها بعض الشيء بالنظر إلى أن House of Gucci هو ثاني فيلم لريدلي سكوت يتم عرضه هذا العام، بعد فيلم The Last Duel، الذي يلعب آدم درايفر فيه دور البطولة ايضًا، حصد الفيلم على تقييمات جيدة ولكنه شهد أرقامًا أقل من المتوقع في شباك التذاكر، في حين أن كلا الفيلمين دراما تاريخية، إلا أنهما مختلفان تمامًا.

سيكون من المثير للاهتمام رؤية الفيلمين ينافسان بعضهما البعض في السينمات، وربما خلال موسم الجوائز.

الفيديو الدعائي لفيلم House of gucci:

المصدر: مجلة فوغ

شاركنا رأيك