لم يعتقد المعجبون أن أنيا تايلور جوي منافقة؟

يحب المعجبون والمتصيدون عبر الإنترنت تذكير أحد المشاهير عندما يتراجع عن وعد ما، وكمثال الطريقة التي تعامل بها الناس مع بيلي إيليش بعد مقاطع الفيديو الأكثر إثارة للجدل التي قدمتها بعد وعدها بعدم الظهور بتلك الصورة، ولقد قطعت ذلك الوعد عندما كانت دون السن القانونية، لكنها مع ذلك وُصفت بأنها منافقة.

ثم هناك إد شيران، الذي تم وصفه مؤخرًا بالمنافق لانتقاده السلبية في عرض الجوائز عندما شارك هو نفسه في هذا الجو منذ سنوات، باختصار ، لا أحد يستطيع أن يتغير هذه الأيام، إذا فعلوا ذلك، فإنهم يعاقبون من قبل الجمهور، يبدو الأمر نفسه منطبقًا بالنسبة لنجمة مناورة الملكة، أنيا تايلور جوي وهذا يعتبر مفاجأة بالنظر إلى مدى حب المعجبين لها.

قامت أنيا بتصوير الأفلام قبل وبعد مناورة الملكة، إنها على وشك أن تلعب دور البطولة في فيلم Last Night In Soho الجديد للمخرج إدغار رايت، لكن فيلم آخر أثار غضب الجماهير، وهذا لأنها وعدت ألا تظهر في فيلم كهذا أبدًا، إليكم سبب وعدها، ما هو هذا الفيلم، ولماذا قررت المشاركة فيه …

تعليقات أنيا تايلور ووعودها بعدم القيام بدور معين

لقد تطورت أدوار النساء في هوليوود خلال العقود القليلة الماضية، ولا شك في ذلك، لقد قطعن شوطًا طويلاً منذ دور الحب النمطي أو الفتاة في محنة عاطفية… ولكن لا تزال هناك أدوار وفيرة مثل هذه وحتى مع التطور، هذا لا يعني أن كل هذه الأنواع من الأدوار سيئة أو لا تخدم القصة … وهذا هو، بعد كل شيء، الجزء الأكثر أهمية في سرد ​​القصة.

يجب أن تكون جميع الأجزاء تخدم الصورة الأكبر، ولكن هناك أيضًا مسؤولية اجتماعية تتمثل في عدم إظهار الفئات المهمشة في نفس الأدوار مرارًا وتكرارًا، هذا ليس فقط مشكوك فيه من الناحية الأخلاقية، ولكنه مجرد رواية لقصص سيئة، لكن هذا هو السبب الأخلاقي الذي جعل أنيا تايلور جوي تقرر أنها لن تلعب دور حبيبة … حتى وقت قريب.

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو Anya-ca16e864d52341cc92e748da23b0a7ec.jpg

في عام 2018، أجرت أنيا مقابلة مع الغارديان وصفت فيها كراهيتها لدور “الحبيبة”، لحسن الحظ، تجنبت أنيا تمامًا تقريبًا هذه الأنواع من الأدوار طوال حياتها المهنية المثيرة للإعجاب (لكنها قصيرة نسبيًا) حتى الآن، في المقابلة، نسبت هذا إلى فريقها المذهل الذي كان دائمًا ما يسمح لها باستكشاف موهبتها دون أن يتم تصنيفها في دور تقليدي.

قالت أنيا لصحيفة الغارديان أن المزيد من النساء الشابات في سنها يجب أن يكون لديهن نفس التوجه، وأوضحت: “لا ينبغي أن أكون الحالة الشاذة هنا، يجب أن أكون القاعدة”.

لقد تعهدت بشكل أساسي بأنها لن تلعب دورًا من شأنه المساس بهذا الموقف، لكن في عام 2021، وصفها المعجبون بأنها منافقة.

الدور الذي جعل المتابعون يدعونها بالمنافقة

بين مقابلتها مع الغارديان عام 2018 إلى الآن، التزمت أنيا بوعدها، إنها تقوم فقط بأدوار مثيرة وديناميكية، لكنها في الآونة الأخيرة، قبلت دور أدى إلى أن يصفها العديد من المعجبين بأنها منافقة، بينما شعر بعض المعجبين بسعادة غامرة لأنها قررت أن تلعب دور Princess Peach في فيلم Mario Bros، القادم لم يحبذ البعض ذلك.

بالنظر إلى أن الأفلام التي تعتمد على ألعاب الفيديو تميل إلى أن تكون في نمط واحد إلى حد ما، فليس هناك حقًا فرصة لدور أمرأة قوية في Princess Peach، الأهم من ذلك، أن الشخصية نفسها هي بالكامل الحبيبة في محنة، وهو الهدف الكامل من معظم لعبة ماريو لإنقاذ أميرة الخوخ، لذلك، ليس من المنطقي أن تلعب أنيا دورًا كهذا بعد ما قالته لصحيفة الغارديان.

لكن الزمن تغير، لا يمكن لفيلم بميزانية كبيرة من شأنه أن يخاطر بجعل شخصية أنثوية تابعة لصالح شخصية ذكورية، لا يمكن أن يحدث هذا في الوقت الحاضر لذلك، من المحتمل جدًا أن يكون صانعو الأفلام سيغيروا الدور بطريقة تجعلها أكثر تفاعلًا، من المحتمل أيضًا أنهم سيركزوا بشكل أكبر على الجوانب الأخرى لشخصية الأميرة في لعبة الفيديو، واستنتاج حقيقة أنها حاكمة مملكة الفطر.

لذلك، في حين أن بعض المعجبين لا يزالون بحاجة إلى أن تثبت لهم أنيا،في أنها ليست منافقة لقبولها دورًا غير محترمًا للمرأة في الوقت الحاضر ، في جميع الاحتمالات، ربما سنتفاجأ بدور أميرة الخوخ لتظهر لنا أنيا بدور أميرة قوية مرحة.

المصدر: تويتر، انستغرام، الغارديان

شاركنا رأيك