لماذا جيسون ألكسندر كان على وشك ترك ساينفيلد؟

كان إنتاج ساينفيلد أكثر قتامة بكثير مما يعرفه معظم المعجبين، في حين أن سلسلة NBC الناجحة، التي شارك في إنشائها لاري ديفيد وجيري ساينفيلد كانت في الغالب ممتعة للغاية للمشاهد، كان هناك عدد من الحالات التي أصبحت فيها الأمور صعبة، مثل مشاكلهم مع الشبكة، وعدم اندماجهم مع احد ضيوف الحلقات، ناهيك عن تمثيل مايكل الغريب والمختلف.

لكن الرجل الذي يقف وراء شخصية جورج كوستانزا لديه مشاكل أيضًا، بينما كانت هناك بعض التقارير حول تهديداته بالانسحاب من ساينفيلد، إلا أنهم لم يقدموا الحقيقة الكاملة عن الأمر.

اليكم السبب في أن جيسون ألكسندر أعطى إنذارًا لـ لاري ديفيد مهددًا إياه بالمغادرة.

جيسون ألكسندر كان منزعج من حلقة القلم

بينما لم يكن جيسون ألكسندر سعيدًا بحلقة الموسم الثالث، كان المبدع لاري ديفيد سعيدًا وراضيًا بها، مثل العديد من أفضل حلقات ساينفيلد، استندت حلقة “The Pen” إلى حياة لاري الحقيقية.

وبشكل أكثر تحديد، محادثة أجراها مع جورج شابيرو (أحد المنتجين التنفيذيين) حول عدم رغبته في أخذ قلم أُعطي له، كان لاري وجيري متحمسين حقًا بشأن الخوض في تلك المواضيع، لقد كانت حلقة ركزت بشكل كبير على والدي جيري حيث سافر هو وإلين إلى فلوريدا لقضاء بعض الوقت معهم.

أشادت جوليا لويس دريفوس بـحلقة “The Pen” في فيلم وثائقي من وراء الكواليس للحلقة نظرًا لحقيقة أنها منحتها حوارات لشخصيتها لم يقدمها أي مسلسل آخر للنساء.

كما قالت عن ساينفيلد، لم يكن الجنس مهمًا تقريبًا، كان أي شخص قادرًا على فعل أو قول أشياء سخيفة، علاوة على ذلك، شعرت أن الحلقة نفسها كانت مضحكة.

قالت جوليا لويس دريفوس في المقابلة: “يا إلهي، كانت تلك الحلقة مضحكة للغاية”.

ولكن بينما كان كل من لاري وجيري وجوليا سعداء بشأن حلقة “القلم”، لم يكن جيسون ألكسندر كذلك، هذا لأنه لم يكن هو ومايكل ريتشاردز حتى في الحلقة، نظرًا لأن المسلسل كان دائمًا مصممًا ليكون عن حوالي أربعة شخصيات، وكان من المفترض أن تشارك هذه الشخصيات الأربعة قدرًا متساويًا من الوقت على الشاشة.

حقيقة أن جيسون لم يتم تضمينه في إحدى الحلقات جعله يفقد أعصابه تمامًا، في الواقع، هدد بشكل مباشر بإنهاء شخصيته في المسلسل، كانت هذه خطوة كبيرة بالنسبة له حيث كان ساينفيلد هو العرض الوحيد الذي كان يضعه على خريطة المشاهير، ليس هذا فقط، لكن ساينفيلد لن يُكمل بدونه، ومع ذلك، اعترف جيسون بأن غروره جعله يبالغ في رد فعله.

قال جيسون ألكسندر وهو يشرح كيف أنه لم يكن سعيدًا لأنه لم يتم تضمينه في إحدى الحلقات: “كان القلم هو الحلقة الأولى التي أطلقت غروري وانزعاجي التام، فلقد شاهدت كيف تم إبعاد مايكل بالبداية عن حلقة ومن ثم عدة حلقات”.

قالت جوليا: “في الواقع ، شعرت بالسوء لأن جيسون ومايكل لم يكونا في الحلقة، شعرت نوعا ما بالذنب”.

بينما يدعي جيسون أن التهديد بالانسحاب قد تم نشره بشكل مبالغ به من قبل الصحافة، فإنه يعترف أيضًا بفعل ذلك تمامًا.

قال: “ذهبت إلى لاري، عندما عدنا للقيام بالحلقة التالية، وقلت يجب أن أتحدث معك حول ما حدث الأسبوع الماضي، لقد كتبت حلقة من دوني، لا أريد حتى أن أكون هنا إذا كنت قابل للإستغناء عني، لم أعلق الكثير من التطلعات على هذه المهنة على أي حال، أعني أني نشأت وأكبر امالي هي حصولي على جائزة توني وليس ايمي او الاوسكار”.

تابع جيسون: “ذهبت إلى لاري وقلت إذا قمت بذلك مرة أخرى، فستفعل ذلك بشكل دائم، إذا لم تكن بحاجة إلى في كل حلقة من حلقات ساينفيلد، فأنا لست بحاجة حتى لأكون هنا، وذهبت، أعلم أن الأمر غير منطقي، لكن هذا هو شعوري، لا أريد أن ألقي نظرة على حلقة أخرى من ساينفيلد لم يكن جورج فيها، لا يهمني ما هي المشاركة، لا يهمني إذا كانت عبارة عن سطر”.

بعد هذه المحادثة، لم يستبعد لاري شخصية جيسون من أي حلقة أخرى، بينما يدعي جيسون أنه لا يعرف ما إذا كان ذلك بسبب تهديده بالخروج من المسلسل، يبدو أن هذا هو الحال، فلا توجد طريقة يمكن لاري فيها أن يتخيل ساينفيلد بدون جورج ولا حتى المشاهد.

المصدر: سيليبرتي نيوز، تونايت شو

شاركنا رأيك