لماذا انتهت علاقة حب وينونا رايدر وجوني ديب؟

في أوائل التسعينيات، كان جوني ديب ووينونا رايدر أكثر علاقات المشاهير حسدًا، كانت مغامراتهما لا تنسى، وبعد خمسة أشهر فقط من المواعدة، تصدر ديب ورايدر عناوين الصحف عندما اعلنا خطبتهما، بدا الحبيبان الذي اطلق الجمهور عليهما لقب جينونا وكأنهما أكثر حبيبين لا يمكن التفريق بينهما، ولهذا السبب أصيب العالم بصدمة شديدة عندما انفصل الاثنان بعد أربع أعوام من المواعدة، لكن لماذا انفصل العاشقان المثاليان؟

في مقابلة مع مجلة بيبول، أعلن ديب عن مشاعره تجاه رايدر، قائلًا: “لايمكن مقارنة المشاعر التي أحملها لوينونا بأي شيء مررت به خلال سنواتي الماضية “.

كما أن ديب لديه وشم كُتب عليه “Winona Forever” على ذراعه.

استجابت رايدر لوشمه في مقابلة عام 1991 مع رولينج ستون، قائلة: “لقد كنت في حالة صدمة نوعًا ما، ظللت أفكر في أنه سيُمحى أو شيء من هذا القبيل، لم أصدق أنه كان حقيقيًا، أعني إنه شيء كبير لأنه دائم! “.

قال ديب: “لن يُمحى ابدًا”.

ومع ذلك، لسوء الحظ، انتهى الأمر بأن يُمحى الوشم، لأن ممثل قراصنة الكاريبي أعاد صياغة الوشم بعد انفصالهما، بدلاً من أن كان “Winona Forever” اشتهر بتغييره ليقول “Wino Forever”.

ما سبب انفصال جوني ديب عن وينونا رايدر؟

كان ديب ورايدر مجنونين تمامًا ببعضهما البعض، لم يقتصر الأمر على تبدال الحبيبين لخواتم الخطوبة والوشم المخصصين لبعضهما البعض فحسب، بل أصبحا مفتونين للغاية لدرجة أنهما قاما بدور البطولة في فيلم رومانسي درامي.

كان الفيلم هو إدوارد سيسورهاندس، ظهرت في الفيلم شخصيات ديب و رايدر مغرمة بجنون، ومع ذلك، لسوء الحظ، انفصلا بسبب الضغوط المجتمعية.

الحياة تحاكي الفن، لأنه في الحياة الواقعية حدث نفس الشيء مع ديب ورايدر. كان الضغط من وسائل الإعلام هو ما تسبب في النهاية في انفصالهما.

على الأقل وفقًا لديب، كان هذا هو سبب انفصالهما، قال لصحيفة لوس انجلوس تايمز: “من الصعب جدًا أن تعيش حياة خاصة في هذه المدينة، في علاقتي مع وينونا، كان خطئي أن أكون منفتحًا، لكنني اعتقدت أننا لو كنا صادقين فسوف يدمر ذلك وحش الفضول لدى الجمهور، ولكن بدلاً من ذلك تضاعف، ليمنح الناس رخصة وكأنهم جزء من حياتنا بكل تفاصيلها”.

ديب هو روميو العاشق عندما يتعلق الأمر بمشاعره لـ رايدر، في رولينج ستون، وصف اللحظة التي التقت فيها عيونهما لأول مرة أشبه بلحظة سينمائية.

خلال العرض الأول من فيلم Great Balls of Fire _ وهو فيلم لعبت فيه رايدر دور عروس جيري لي لويس المراهقة_، التقت وينونا رايدر مع جوني ديب الذي كان حاضرًا حينها، قالت رايدر: “كنت ذاهبة لإحضار كوكاكولا وكان هو هناك فتلاقت اعيننا”.

فيلم Great Balls of Fire

قال: “لقد كانت نظرة كلاسيكية، مثل عدسات الزوم في الأفلام، حيث كل شيء آخر يصبح ضبابيًا”.

كان لدى الحبيبان غريبي الأطوار رابطة نادرة خلال السنوات الأربع من علاقتهما، حيث كشف الاثنان أنهما كانا يقضيان طوال اليوم معًا، وأنهما كانا في تواصل روحي لا مثيل له.

واعترفت رايدر بأن جوني ديب كان أول كل شيء بالنسبة لها، وأنه كان حبها الأول، وأضافت: “عندما قابلت جوني، كنت عذراء، لقد غير هو ذلك، كان أول كل شيء لي، قبلتي الحقيقية الأولى، صديقي الحقيقي الأول، خطيبي الأول، أول شخص مارست الجنس معه، لذلك سيبقى دائما في قلبي.. مدى الحياة “.

المصدر: مجلة رولينج ستون

شاركنا رأيك