لقاء مرتقب مع وودي آلن بعد اتهامات التحرش الجنسي

من المقرر أن يتم بث أول مقابلة تلفزيونية لـ وودي الن بعد ثلاثة عقود من اخر لقاء معه على قناة Paramount Plus ومن المتوقع أن يتحدث عن اتهامات الاعتداء الجنسي التي وجهتها ابنته بالتبني ديلان فارو عندما كانت طفلة.

تم إجراء المقابلة من قبل لي كوان مراسل سي بي إس Sunday Morning في يوليو 2020 ولكن يبدو أنه لم يتم بثها مطلقًا وستكون متاحة كجزء من حزمة أكبر على Paramount Plus يوم الأحد.

تم تسجيل اللقاء الخاص قبل إصدار وثائقي Allen v. Farrow في وقت سابق من هذا العام حيث تتحدث ابنته بالتبني ديلان فارو أمام الكاميرا عن الاعتداء الجنسي المزعوم ومن المرجح أن تتناول السلسلة الوثائقية تفاصيل ماحدث في أربعة أجزاء لـ HBO.

ستشمل الحزمة أيضًا مقابلة CBS This Morning المفصلة لعام 2018 مع ديلان فارو من قبل جايل كينج، والتي قالت فيها إنها أخبرت والدتها ميا فارو أن وودي ألين قد تحرش بها.

وجاء في بيان صحفي: “إنها تفصل مزاعمها بأنها تعرضت للاعتداء من قبل آلن في عام 1992 وتنفي أن تكون قد تم تلقينها”.

استمر ألين، 85 عامًا، في الدفاع عن نفسه و رفض الاتهام حيث وم يُتهم قط بارتكاب جريمة، وهو لم يشارك في السلسلة الوثائقية تحت عنوان ألين ضد فارو.

شرح الممثل والمخرج الحائز على جائزة الأوسكار علاقته مع ميا فارو وابنتيهما بالتبني سون يي بريفين و ديلان في مذكراته الأخيرة ومن غير المحتمل أن يكون آلن قد غير مواقفه السابقة بشأن علاقاته معهم.

وقالت شبكة سي بي إس نيوز في بيان حصلت عليه مجلة فارايتي: “جلس لي كوان مع وودي آلن في يوليو 2020 بعد إصدار مذكراته لما سيكون أول مقابلة تلفزيونية مهمة له منذ ما يقرب من ثلاثة عقود ”.

“المقابلة التي أجريت الصيف الماضي، يتم تقديمها الآن في ضوء الاهتمام المتجدد بالجدل المحيط بالمخرج وودي آلن”.

يتابع البيان: “يوفر الإصدار الحصري لـ Paramount Plus القدرة على استكشاف آلن، وحياته المهنية، والادعاءات في السياق وبالعمق الذي تتطلبه هذه القصة”.

ميا فارو

الجزء الثالث من سلسلة وثائقية HBO تحت عنوان Allen v. Farrow يظهر ميا فارو وهي تتهم زوجها السابق وودي ألين بنشر “أكاذيب مروعة” عن كونها أماً غير صالحة.

ادعت ممثلة The Rosemary’s Baby في الحلقة الثالثة من المسلسل الوثائقي Allen v. Farrow، أن وودي الن كاذب.

تستكشف السلسلة الوثائقية المكونة من أربعة أجزاء مزاعم ان ألين قد اعتدى جنسيًا على ابنته ديلان فارو، ونفى آلن بشدة هذه المزاعم ولم يحاكم قط.

بعد بث الحلقة الأولى في شهر فبراير، انتقد وودي آلين وزوجته ،سون اي بريفين 50 عامًا، العرض وانه باكمله مليء بالأكاذيب في بيان مطول.

في مقتطف من الحلقة الثالثة التي حصلت عليها The Daily Beast، تخبر ميا HBO عن “الأكاذيب الرهيبة” التي رواها ألين أثناء قتالهم من أجل حضانة أطفالهم – ديلان وموسيز فارو وساتشيل (الآن رونان) فارو.

تقول ميا في المقتطف: “لقد واجهت أيضًا فقدان جميع أطفالي، لأنه إذا كان وودي يعتقد أنني أم مروعة، فماذا كان سيحدث لجميع الأطفال الآخرين بالتبني في الأسرة؟”.

في أغسطس 1992، رفع آلن دعوى قضائية ضد ميا للمطالبة بحضانة أطفالها الثلاثة.

تم رفع الدعوى بعد أن اعترف المخرج بعلاقة حب مع ابنة ميا بالتبني، سون يي بريفين، التي كانت تبلغ من العمر 22 عامًا في ذلك الوقت.

علمت ميا بالعلاقة بين ألين وابنتها سون يي بريفين عندما وجدت صورًا عارية لسون-يي تم التقاطها في شقة ألين.

بريفين هي الابنة بالتبني لفارو وزوجها السابق، قائد الأوركسترا أندريه بريفين، انفصلا في عام 1979، تزوج ألين وسون يي، اللذان يبلغ الفارق العمري بينهما 35 عامًا، منذ عام 1997.

وودي آلن وزوجته

في وقت معركة الحضانة، كان لدى ميا 11 طفلاً، أربعة منهم كانوا ابناءها البيولوجين، تبنت هي وألين موسى وديلان.

بعد أن خسر ألن قضية الحضانة، تبنت ميا خمسة أطفال آخرين بين عامي 1992 و 1995، توفي أحدهم، تام فارو، بسبب قصور في القلب في عام 20، كان عمره 21 عامًا.

بثت الحلقة الثانية من Allen v. Farrow لقطات فيديو منزلية لديلان البالغة من العمر سبع سنوات آنذاك تتهم والدها بالتبني ألين بـ “لمس منطقتها الحساسة”.

تم بث الفيلم، الذي صورته ميا عام 1992، لأول مرة في الحلقة، حيث تسأل ميا ابنتها ديلان عما فعله لها والدها بالتبني عندما كانا بمفردهما.

يمكن سماع ديلان وهي تصف بوضوح كيف “لمس ألين أعضائها التناسلية”.

تم تصوير الفيديو بواسطة ميا كدليل على الحادث، حيث ادعت ديلان البالغة من العمر سبع سنوات أن المخرج الحائز على جائزة الأوسكار أخبرها: “لا تتحرك، يجب أن أفعل هذا ”، حيث لمسها في علية منزل العائلة.

ديلان فارو وهي طفلة

تُسمع وهي تخبر والدتها بالحادث: “لم أكن أريده أن يفعل ذلك يا ماما”، “لم يعجبني ذلك”.

الفيديو الذي لم يتم نشره حتى الآن تم استخدامه كدليل على ما يبدو في معركة الحضانة عام 1993 بين ميا وألين.

تم تصوير المقطع بعد وقت قصير من قيام ألين بزيارة منزل العائلة الريفي في ولاية كونيتيكت، في أغسطس 1992، كانت ميا في الخارج في ذلك الوقت وقيل إن ألين ذهب مباشرة إلى ديلان.

فجأة أدرك الجميع أن ألين وديلان مفقودان ولم يتم العثور عليهما لمدة 20 دقيقة.

أتذكر أنني جلست معه على الدرج في منزل ريفي، لم يكن هناك أي شخص آخر في الجوار، وكان يوجهني إلى كيفية مص إبهامه – ويخبرني ماذا أفعل بلساني، وأعتقد أن ذلك استمر لفترة، تقول ديلان: لقد شعرت وكأنها فترة طويلة.

الفيديو الدعائي للوثائقي:

شاركنا رأيك