كيف يشعر ويل سميث ودوين جونسون تجاه بعضهما؟

في بعض الأحيان، نتسائل كيف لم يتحد ممثلا هوليوود الأشهر جونسون وسميث في فيلم، كان هذا هو الحال مع براد بيت وليوناردو دي كابريو، وبمجرد ظهورهما معًا في فيلم Once Upon A Time In Hollywood، ظهر الإنسجام الذي بينهما ولاقى الفيلم نجاحا كبيرًا.

دوين جونسون وويل سميث، هما نجمان من الصف الأول، قد يخطو دوين جونسون في نفس مسيرة سميث خصوصا بعد إصدار أغنية الراب مؤخرًا.

يريد المعجبون معرفة ما يحدث بين الاثنين وما إذا كانا سيظهران في فيلم معًا، لحسن الحظ، لدينا بعض الإجابات، حيث سنستكشف علاقتهما الحالية وفرصة عرض فيلم مع الاثنين في المستقبل القريب.

يمكن اعتبار ويل سميث أحد أنجح الممثلين في كل العصور عند تقييم نجاحه في كل من التلفزيون والسينما، في الحقيقة، خلال مسلسل Fresh Prince، لم يكن بإمكان حتى نجومه المشاركين توقع الشعبية التي سيحققها على الشاشة الكبيرة.

رغم كل نجاحه يقارن نفسه بالآخرين

بدأ كل شيء مع فيلم Men in Black وسرعان ما تم اعتباره ضمن قائمة أشهر نجوم هوليوود، بثروة صافية تبلغ 350 مليون دولار .

ومع ذلك، على الرغم من كل هذا النجاح، يظل يقارن نفسه بالآخرين، يقول: ” دعنا نواجه الأمر ، لقد مررنا جميعًا بذلك أثناء قيامنا في مرحلة ما بمقارنة حياتنا مع شخص آخر”، اعترف سميث بمقارنة حياته المهنية مع دي جي.

أضاف: “لقد مررت بلحظة وجيزة هناك حيث قارنت نفسي بـ ذا روك وهو يقوم بكل هذه الأفلام التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات وقد علقت هناك واستيقظت الطبيعة البشرية مرة أخرى”.

اعترف سميث أن الطبيعة البشرية فقط هي ألا تكون راضية تمامًا، بغض النظر عن مدى جودة الأشياء.

يكمل: “أدركت أنه لا يوجد ما يكفي أبدًا، لن تكسب أبدًا ما يكفي من المال، لن يكون لديك ما يكفي من أي شيء في العالم المادي، لذلك، أنا الآن في فضاء العقل حيث سأترك كل ذلك، واعيش سعيدًا ومرتاحًا مع نفسي بغض النظر عما يعتقده أي شخص آخر، هذا هو المكان الذي أنا فيه الآن، نوع من إزالة السموم من إدماني على الأرقام والانتصارات والمقارنة “.

كما اتضح، في البداية، كانت الأمور مختلفة تمامًا، وفي الواقع، كان ذا روك يطور من مسيرته المهنية ويقارن نفسه بـ ويل.

دوين ذا روك جونسون أراد مهنة مثل ويل سميث

في البداية، لم تكن مهنة دوين جونسون عملًا من قائمة النجوم في الصف الأول بالضبط، فلقد كان يظهر في أفلام مثل Tooth Fairy وفي الحقيقة، كان ممثلوه يطلبون منه الالتزام بمعايير هوليوود.

حاول ذا روك الحصول على ادوار افضل، مشيرًا إلى أنه يريد مهنة مثل ويل سميث، ولكن أكبر … في تلك المرحلة، لم يتم تأسيسه ليصبح مثل ويل سميث، لهذا نظر فريقه المهني اليه كما لو أن لديه طموح يفوق مكانته في هوليوود حينها.

بسبب الافتقار إلى الإيمان والرؤية، عزل ذا روك فريقه تمامًا وبدأ من نقطة الصفر، يمكننا أن نقول بوضوح أن هذه الخطوة ربما تكون قد نجحت بالتأكيد بسبب معارف والده وعلاقاته المتينة مع صناع الترفيه في هوليوود، رغم أنه كشف مع مجلة صحة الرجال، أن كل شيء تبلور بسبب إيمانه بنفسه.

قال: “شكرت الجميع على جهودهم ورحلوا، قلت لنفسي سأضع من حولي أشخاصًا ليسوا فقط يركزون على الفوز بل متعطشين للنجاح، ولكن الأهم من ذلك، لديهم الإيمان وفهم القيمة في الاحتمال “.

ويل سميث يرغب بعمل فيلم مع دوين ذا روك جونسون

يتمتع كل من جونسون وسميث بنجاح كبير ، وكما اتضح، فإن سميث مهتم بعمل فيلم إلى جانب ذا روك.

قد يكونان متنافسين في العمل، ومع ذلك، فإنهما يتمتعان باحترام متبادل كبير لبعضهما البعض، اعترف ذا روك أن الاثنين كانا يعملان في نفس الوكالة في وقت ما من حياتهما، وأنه يكن التقدير لـ سميث، ويعتبره صديق مقرب.

أما بالنسبة لـ ويل، فهو ليس فقط من محبي جونسون، فقد كشف أنه أكثر من منفتح لتصوير فيلم إلى جانب جونسون.

وأطلق على جونسون لقب “الوحش”، بينما يتفق الاثنان على الظهور في فيلم معًا، وبدون أدنى شك، فإن هذا النوع من المشاريع سيجلب المعجبين إلى دور السينما.

المصدر: مجلة فاريتي، موقع هوليوود ريبورتر

شاركنا رأيك