كيف تطورت حياة درو باريمور منذ نجوميتها كطفلة؟

درو باريمور هي أحد الممثلين الأطفال القلائل الذين ما زالوا يتمتعون بالحضور القوي، بعد سنوات من صعودها إلى الشهرة، حينما التقى العالم بها لأول مرة في فيلم ستيفن سبيلبرغ الناجح إي تي، حيث لعبت دور جيرتي تايلور.

رداً على سؤال حول ما كان عليه العمل مع ستيفن سبيلبرغ ، قالت باريمور البالغة من العمر سبع سنوات حينها لـ انتيرتيمنت تونايت: “لقد كان ممتعًا حقًا وقد استمتعت بالعمل على فيلم ET”.

كانت باريمور حريصة على إنتاج المزيد من الأفلام، حتى في ذلك الوقت، على الأقل للحفاظ على تقاليد العائلة حية، حدثت الكثير من التطورات في حياتها منذ ذلك الحين، وإليك ملخص ذلك.

شهرة مبكرة سارعت من نضوج باريمور

في البداية، كانت باريمور الطفلة الموهوبة البالغة من العمر سبع سنوات والتي وجدت الشهرة في فيلم إي.تي، عندما بلغت التاسعة من عمرها، تغيرت الأمور نحو الأسوأ، تذوقت باريمور طعم الكحول لأول مرة وتعلقت بالتجربة، وقالت إن مشروبها الأول كان شعورًا مخيفًا، لكنه وفر هروبًا من الواقع الذي كانت تعيشه، في سن الحادية عشرة، بدأت باريمور في تعاطي المخدرات بعد التأثير من قبل أشخاص اعتقدت أنهم أصدقاء في ذلك الوقت.

قضت فترة في مؤسسة نفسية

عندما كانت في الثالثة عشر من عمرها، وبسبب ادمانها وضعتها والدتها في مكان وصفته بأنه “جناح نفسي كامل”، تحدثت باريمور عن المؤسسة، في مقابلة مع هوارد ستيرن، عن مدى تمردها خلال تلك الفترة، إلى حد حشد الفتيات ضد المؤسسة، على الرغم من أنها كرهت المكان في البداية، لكن عندما غادرت، أصبحت أفضل من قبل.

تحررت من وصاية والدتها وهي في سن المراهقة

عندما كانت باريمور في الرابعة عشرة من عمرها، كان لديها قضية في المحكمة ضد والدتها، حيث قررت تحرير نفسها بشكل قانوني من وصاية والدتها، وعوملت كبالغة تستطيع ادارة حياتها بنفسها وهو مايوفره القانون في ولاية كالفورنيا، عاشت بعدها مع ديفيد كروسبي لمدة شهرين ورافقته في جولة مع فرقته، كان هذا بعد أن أمضت سنة ونصف في مؤسسة الطب النفسي، وتنسب باريمور الفضل للمؤسسة للمساعدة في برنامج التحرر من وصاية والدتها ومنحها بداية خاصة بها.

توقفت عن ادمان المخدرات مبكرًا

نشأت باريمور مع الإدمان من حولها في كل جانب إلى حد اعتقدت أنه أمر طبيعي، ولم يقتصر الأمر على الأصدقاء فحسب، بل شمل العائلة أيضًا، اضطرت والدة درو لطرد والدها من المنزل بسبب إدمانه للمخدرات، كانت باريمور محظوظة لأنها توقفت عن ادمان المخدرات بسرعة، وتعتبر تجربتها شيء غير تقليدي.

عادت للتمثيل من جديد

بعد لعب دور جيرتي الصغيرة في اي تي، تطورت أدوار باريمور على مر السنين، لعبت دور المتمردة المراهقة لفترة وانتقلت إلى أدوار الأم عندما كبرت، بطريقة ما، لقد أكملت إرث العائلة في عالم الترفيه، وكان من حسن الحظ أنها اقامت بعض الصداقات القوية في عالم الترفيه، وأبرزها تلك التي تربطها مع آدم ساندلر ، الذي صنعت معه الكثير من الأفلام.

تزوجت وانفصلت عدة مرات

تزوجت باريمور ثلاث مرات، كان أول زواج لها مع جيريمي توماس في عام 1994، واستمر لمدة شهرين فقط، بعد ست سنوات، تزوجت باريمور من الممثل الكوميدي توم غرين، قبل ذلك، كانت باريمور معجبة بغرين، قالت باريمور: “أنا أحببته لأنني امتلك نفس روح الدعابة التي لديه”.

انفصلت هي وغرين في عام 2002، ولم تقرر باريمور الزواج مرة أخرى إلا بعد عشر سنوات، هذه المرة من لويل كوبلمان، على الرغم من أنها أرادت حقًا أن ينجح الزواج، إلا أنها انفصلت عنه بعد خمسة أعوام.

لديها طفلتان من زوجها السابق

قالت باريمور ، في إشارة إلى نوع التربية التي تلقتها، عن والدتها: “أعتقد أنها صنعت وحشًا، بطريقة تربيتها الخاطئة “، اما فيما يتعلق بتربية أطفالها، سارت باريمور في الاتجاه المعاكس تمامًا، باريمور لديها طفلتان، كلاهما من زواجها الثالث، ولدت أوليف باريمور كوبلمان في عام 2012، بينما وُلدت فرانكي باريمور كوبلمان في عام 2014.

تُبقي باريمور أطفالها بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي، وتجمعها علاقة ودية مع زوجها السابق.

لديها شركة انتاج خاصة بها

في عام 1995، شاركت باريمور في تأسيس فلاور فيلمز مع نانسي جوفونين، جلبت لنا شركة الإنتاج بعضًا من أفلامنا المفضلة، بما في ذلك فيلم He’s Just Not That Into You ،50 First Dates و Never been Kissed اما في عالم التلفزيون، شاركت في برامج من ضمنها البرنامج الحواري الخاص بـها والذي لاقى نجاحا.

لديها برنامج حواري خاص بها

صنعت باريمور اسمًا لنفسها كممثلة، ما لم يتوقع أحد هو انتقالها إلى التلفزيون الذي لاقى قبولًا جيدًا، بدأ عرض درو باريمور منذ عام 2020، وأدارت موسمين حتى الآن، من خلال العرض، تناقش باريمور كل شيء من الأبوة والأمومة إلى الدروس التي تعلمتها عن الحياة، ومع ذلك، كان أبرزها لم شملها مع توم غرين زوجها السابق بعد خمسة عشر عامًا من الانفصال.

المصدر: انستغرام، هوليوود ريبورتر

شاركنا رأيك