كيف تدهورت الحياة المهنية للممثلة ليندسي لوهان؟

ليندسي لوهان 2021

أحبَ أطفال التسعينات مشاهدة النجمة ليندسي لوهان في دور الطفلة التوأم التي تحاول الجمع بين والديها المطلقين في الفيلم الشهير المحبوب The Parent Trap. 

ولهذا السبب كان من المحزن أن نشاهدها تسقط وتعود كممثلة منخفضة الشعبية على مر السنين.

يعتقد المعجبون أن صافي ثروة ليندسي لوهان قد انخفض مؤخرًا، وعلى الرغم من استعدادها للمشاركة في أي فيلم يٌعرض عليها، مثل فيلم Overboard الجديد من إنتاج شبكة نيتفلكس والذي تحصل على تقييمات منخفضة من المشاهدين.

لا أحد يسمع الكثير عن ليندسي لوهان بعد الآن وذلك لعدة أسباب، وفي هذا المقال، دعونا نلقي نظرة عن سبب سقوطها عن دائرة الضوء.

ليندسي لوهان في فيلم The Parent Trap

اثنان من برامج الواقع الفاشلة … والأفلام الغير ناجحة

لقد سقطت ليندسي لوهان حقًا عن أعين الجمهور في السنوات القليلة الماضية، وبينما كانت تحاول أن تلعب دور البطولة في برنامجين من برامج الواقع، لم ينجح أي منهما.

فشل برنامج الواقع الخاص بها OWN لأنها تتأخر دائمًا عن التصوير وحتى أوبرا التي حاولت منحها لقاءً داعمًا ومفيدًا لم ينجح عقد أتفاق معها.

لم تكن أفلام ليندسي أفضل حالًا، إذ ذكر موقع انسايدر أن فيلم ليندسي لعام 2007، I Know Who Killed Me حصل على 9 ٪ فقط كنسبة تقييم على موقع الطماطم الفاسدة.

ليندسي لوهان في فيلم I Know Who Killed Me

وقد لعبت دور مارلين في فيلم InAPP appropriate Comedy ووفقًا لموقع انسايدر، فقد حصلت على درجة صفر بالمائة على موقع الطماطم الفاسدة.

إضافة لذلك لم يحصل فيلم The Canyons أيضًا على أفضل التقييمات، حيث حصل على تقييم بنجمة واحدة، وهو ذات الفيلم الذي جعل الناس يدركون أن ليندسي لوهان قد لا تكون قادرة على العودة الحقيقية لعالم الأفلام، حيث كتبت صحيفة نيويورك تايمز مقالًا عن سلوكها السيئ أثناء التصوير.

فيلم InAPP appropriate Comedy

لم يكن لدى لوهان أي أدوار حديثة تبرز حقًا على أنها لا تُنسى أو شيئًا من شأنه أن يجعل الناس يتحدثون عنه، مؤخرًا لعبت دور البطولة في البرنامج التلفزيوني Sick Note، الذي ربما لم يسمع به البعض، وظهرت في حلقة واحدة من مسلسل Two Broke girls عام 2014. 

ولم يكن لها دور البطولة في فيلم رئيسي منذ فترة طويلة، ولو انها ظهرت في فيلم حقق أداءً جيدًا حقًا أو كان لها دور جديد في مسلسل تلفزيوني ناجح، لتحدث عنها الناس بشكل جيد.

ليندسي لوهان

ليندسي لوهان الان

ماذا تفعل ليندسي لوهان في عام 2021؟

عندما يتحدث الناس عن ذلك، فإن الأخبار تكون عشوائية للغاية، ولا تنم عن مهنة رصينة.

في بداية العام، أرادت إحدى المعجبات وتدعى الانا أن تصرح بميولها الجنسية إلى والديها وطلبت من ليندسي أن تسجل فيديو على موقع Cameo الخاص بالمشاهير لمساعدتها على القيام بذلك.

واستجابت ليندسي قائلة: “مرحبًا، أنا ليندسي لوهان، أعلم أنك على وشك اتخاذ خطوة كبيرة جدًا لإخبار والديك من أنت حقًا وتريدين منهم أن يتقبلوك، ولكن أعتقد أنه يجب عليك فعل ذلك بنفسك، إذا كان التصريح قادم منك، ستشعرين بالقوة”.

ليندسي لوهان

وفقًا لمجلة فاريتي، انتشر المقطع على التيك توك بعد ذلك، ثم طلبت ليندسي من الانا إزالة الفيديو، وذلك لانه كان فيديو شخصي على حد قولها.

ليندسي تحدثت أيضًا عن عملة البيتكوين، والذي يبدو غريبًا وأمر غير مترابط

وفقًا لموقع فوربس، ظهرت ليندسي في فيديو على موقع Cameo تتحدث عنه، وقالت إن البيتكوين و إثيريون سيرتفعان، وتمنت أيضًا لمن يشاهدون الفيديو أن يكون عام 2021 مزدهرًا بالنسبة لهم.

اقرأ ايضًا: بالفيديو: مشاهير هوليوود الذين كانت بداياتهم في الإعلانات التجارية

أجرت مجلة فوربس مقابلة مع ليندسي وقالت إنها تعتقد أن هذا سيصبح اتجاهًا ضخمًا في هوليوود، شرحت: “إنها مسألة وقت فقط حتى يشارك الجميع في هوليوود وخارجها، وربما سنرى حساب لميزانية الأفلام، وكيف يتم دفع أجور الفنانين مقابل أفلامهم وموسيقاهم، أرى مستقبلًا تكون فيه العملات الألكترونية هي القاعدة، وليس الاستثناء”.

ليندسي لوهان على انستغرام

العيش في دبي

يبدو أن ليندسي ترغب في أن تكون بعيدة عن دائرة الضوء قليلاً، لأنها اختارت العيش في دبي، وفقًا لموقع نيكي سويفت، تصف ليندسي دبي بأنه موطنها الآن، وقالت إنها تحب إقامة صداقات نسائية هناك، قالت: “إنه مكان كبير جدًا للناشطات النسويات، إذ لديهن مجتمع قوي جدًا”.

أشارت ليندسي أيضًا إلى أن العيش هناك هو بداية جديدة لها وقالت إن أخبار المشاهير ليست منتشرة على نطاق واسع، وهو ما تقدره، ويبدو أنها سعيدة بالعيش هناك.

كما قالت ليندسي في مقابلة مع مجلة W: “لقد انتقلت إلى هنا لهذا الغرض، لا أرغب بتغطية حياتي بشكل مستمر من قبل الاعلام أو أن أبرر تصرفاتي، أجد هدوءًا معينًا في دبي، لا يوجد مصورون ولا باباراتزي ولا كاميرات، هذا أمر مهم بالنسبة لي وأقدره”.

المصدر: فوربس، دبليو

شاركنا رأيك