كيت موس توضح الشبهات المحيطة بحادثة الدرج

من المقرر أن تنتهي محاكمة تشهير جوني ديب وآمبر هيرد هذا الأسبوع، لكن يوم الأربعاء، أدلت عارضة الأزياء كيت موس بشهادتها كجزء من دفاع الممثل.

تم استدعاؤها للطعن في مزاعم آمبر هيرد التي صرحت بها في وقت سابق من هذا الشهر أثناء الإدلاء بشهادتها، حيث زعمت هيرد أنه خلال خلاف مع ديب في مارس 2015، لكمته في وجهه خشية أن يدفع شقيقتها ويتني هنريكيز إلى أسفل الدرج بعد أن كانت شقيقتها تقف بينهما.

وقالت أثناء شهادتها: “جوني كان يتأرجح بالقرب منها، أنا لم أتردد، وأنتظر، فكرت على الفور في كيت موس والسلالم، لذا قمت بلكمه فورًا خوفًا من أن يدفع شقيقتي كما فعل مع كيت موس”، طرحت هيرد ايضًا ادعاءً مماثلاً بخصوص موس أثناء محاكمة المملكة المتحدة، مدعية أنها سمعت تلك الإشاعة من شخصين مختلفين مفادها أن ديب دفع موس إلى أسفل الدرج.

ظهرت موس على المنصة عبر الفيديو، وقالت إنها وديب كانا على علاقة رومانسية من 1994 حتى 1998، ثم سُئلت عن إجازة أخذها الاثنان معًا في جامايكا.

وشهدت: “كانت هناك عاصفة ممطرة وعندما غادرت الغرفة، انزلقت على الدرج وأصبت في ظهري، وصرخت لأنني لم أكن أعرف ما حدث لي وكنت أتألم فجاء جوني ديب لمساعدتي وحملني إلى غرفتي وقدم لي رعاية طبية”.

عندما سُئلت عما إذا كان ديب قد دفعها إلى أسفل الدرج، قالت لا، وقالت أيضًا إنه: ” لم يفعل ذلك أبدًا لم يركلني أو يدفعني من أي درج طوال فترة علاقتنا “.

لم يقم فريق هيرد باستجوابها وبهذا انتهى الأمر بشكل مختصر ووافي.

يسعى ديب للحصول على تعويضات بقيمة 50 مليون دولار بعد أن ادعت هيرد أنها نجت من العنف المنزلي في مقال نُشر بصحيفة واشنطن بوست في عام 2018، وبينما لم تذكر اسم ديب في المقال، يعتقد محاموه بأن الأمر يتعلق به، وأثر سلبًا على حياته المهنية، كما قدمت آمبر هيرد دعوى تشهير مضادة قيمتها 100 مليون دولار لأن جوني ديب شوه سمعتها من خلال وصفها بالكاذبة على حد زعمها.

كما خسر الممثل سابقًا دعوى قضائية رفعها في المملكة المتحدة ضد صحيفة ذا صن البريطانية، لذا قد تكون المحاكمة الجارية فرصة له لتوضيح موقفه أمام الجماهير.

لمتابعة كامل تغطيتنا لمحاكمة جوني ديب وآمبر هيرد اضغط هنا.

المصدر: محكمة فيرجينيا

شاركنا رأيك