كل ما نعرفه عن أصول أوليفيا رودريغو الفلبينية

في الآونة الأخيرة، تحدثت أوليفيا رودريغو عن كونها نجمة بوب أمريكية من أصل فلبيني، قامت مغنية Good 4 U بإجراء سؤال وجواب مع مجلة V من SNL، حيث كشفت عن شعورها كنجمة أمريكية آسيوية، عندما سُئلت عما إذا كان لعِرقها عوامل تؤثر في كيفية التعامل مع حياتها المهنية، قالت: “إنه أمر لا يُصدق حتى عندما أفكر فيه”، وذكرت أنها حصلت على رسائل مباشرة من المعجبين الشباب يشكرونها على كسر حاجز نجمة البوب التي غالبًا ما تكون من ذوي البشرة البيضاء.

كما أضافت أوليفيا: “أحيانًا أحصل على رسائل مباشرة من فتيات صغيرات، يعبّرن فيها عن سعادتهن لوجود شخص يشبههن، لقد شعرت بنفس الشيء فلقد نشأت ولم أر ذلك أيضًا، فلقد كن نجمات البوب كلهن بيضاوات “.

عندما سُئلت عن جذورها الفلبينية، أجابت: “أعتقد أن الفلبينيين هم من أكثر الناس روعةً ولطفًا على هذا الكوكب، وكانوا مرحبين بي ولطفاء معي”. إليكم كل ما قالته أوليفيا رودريغو عن عرقها.

لدى أوليفيا رودريغو الكثير لتفخر به، ولكن الشيء الوحيد الذي يسعدها بشكل خاص هو تراث عائلتها، رودريغو فلبينية أمريكية من خلال جانب والدها من الأسرة.

لقد تحدثت بإعجاب عن هجرة جدها إلى الولايات المتحدة، وبصرف النظر عن نقل قصة عائلتها، تواصل رودريغو الاعتزاز بتراثها في حياتها الخاصة.

من الواضح أنها تستمد الكثير من القوة من عائلتها ومن الخلفية التي قدموها لها، وهذا هو السبب في أن مغنية Deja Vu، عندما سُئلت عن أهمية تواجد مغنية أمريكية فلبينية، أصبحت عاطفية للغاية وشاركت الرسائل الجميلة التي أرسلتها إليها الفتيات الصغيرات من نفس العرق.

بدأت أوليفيا رودريغو حياتها المهنية كنجمة ديزني، ومع ذلك، أكبر حدث لها كان عندما قامت بكتابة موسيقاها الخاصة، مما أدى إلى إصدار اغنية Drivers License الناجحة لعام 2021، والتي حطمت سجلات الإنترنت وتصدرت قوائم الموسيقى.

منذ ذلك الحين، أصبحت أوليفيا رودريغو نجمة رائعة بين عشية وضحاها.

نشأت المغنية مع أب فلبيني وأم أميركية إيرلندية، وعندما سُئلت عن الطبق الفلبيني المفضل لديها، كشفت أوليفيا أن جدتها تصنع لومبيا دائمًا لعيد الشكر، نظرًا لأن أوليفيا وأمها لا تأكلان اللحوم، فإن جدة النجمة تضيف التوفو إلى الطبق.

والد أوليفيا، رونالد، هو فلبيني الأصل ويمتهن الطب، وقد انتقل الجد الأكبر للنجمة من الفلبين إلى أمريكا عندما كان في سن المراهقة.

من ناحية أخرى، فإن والدة أوليفيا، صوفيا، لها جذور إيرلندية وألمانية، وكانت تعمل في مستشفى خاص كموظفة استقبال.

ولدت أوليفيا رودريغو في موريتا عام 2003، ليس هناك شك في أن والديها قد استثمرا في مسيرتها الفنية منذ أن كانت طفلة، أثناء وجودها في رياض الأطفال، بدأت نجمة المستقبل في أخذ دروس صوتية ،بعد ذلك بوقت قصير، تعلمت العزف على البيانو.

في سن السادسة، بدأت أوليفيا في تلقي دروس الغناء والتمثيل، بالإضافة إلى كل ذلك، انضمت إلى الإنتاج المسرحي في مدرسة ليزا جيه مايلز الابتدائية ومدرسة دوروثي ماكلهيني المتوسطة.

كونها شخصًا مبدعًا للغاية، تحب أوليفيا الاستماع إلى الموسيقى، وخاصة موسيقى الريف، وفي النهاية أصبحت شغوفة بكتابة الأغاني، ظهرت أوليفيا لأول مرة على شاشة التلفزيون في إعلان تجاري لشركة Old Navy في سن 12 عامًا، من ثم في عام 2015، ظهرت لأول مرة على الشاشة الكبيرة، حيث عملت في فيلم بعنوان An American Girl: Grace Stirs Up Success.

بعد ذلك، انتقلت إلى لوس أنجلوس وحصلت على دور في مسلسل ديزني التلفزيوني الشهير Bizaardvark، تشمل مشاريعها التلفزيونية الشهيرة الأخرى New Girl و Saturday Night Live و High School Musical: The Musical: The Series والمزيد.

بصرف النظر عن مسيرتها المهنية سريعة التطور في عالم الأفلام، تقوم رودريغو أيضًا بخطوات كبيرة في عالم الموسيقى.

عرضت أوليفيا مؤخرًا تحديثًا ضخمًا للمعجبين حول حالة موسيقاها الجديدة وكثرت بعض الحقائق المحزنة حول ما إذا كان الناس سيستمعون إلى نسخة موسعة من Sour.

للأسف، قد يكون المعجبون منزعجين قليلاً لمعرفة أن أوليفيا ليس لديها خطط لإصدار نسخة فاخرة من ألبومها وشرحت أنها تريد فقط منح الألبوم “وقتًا للتنفس”.

من ناحية أخرى، يتساءل المعجبون عما إذا كانت أوليفيا رودريغو تعمل على ألبوم ثانٍ، وفي مقابلة مع بيلبورد، أفادت أوليفيا أنها تمتلك بالفعل عنوانًا لألبومها التالي وقد كتبت بعض الأغاني الجديدة ولم تصرح بعد عن المزيد.

المصدر: بيلبورد، يو اس ويكلي

شاركنا رأيك