كريس إيفانز ينال لقب أكثر الرجال جاذبية لعام 2022

إذا كنت ستخبر كريس إيفانز في سن المدرسة الإعدادية أنه في يوم من الأيام سيُطلق عليه لقب أكثر الرجال إثارة لعام 2022 فأنه بالتأكيد سيتفاجأ، قال خلال مقابلة مع مجلة بيبول في قصة غلاف هذا الأسبوع: “بالنسبة لي سيكون وكأنه الإنضمام لفرقة من الشبان الرائعين التي لم أكن لأحلم بها”.

لا يزال إيفانز حاليًا، 41 عامًا، يتكيف مع لقبه الجديد ويتعين عليه التحدث عنه، لكنه يعلم أن هذه الأخبار ستسعد شخصًا واحدًا على الأقل قال: “ستكون أمي سعيدة جدًا، إنها فخورة بكل ما أفعله ولكن هذا شيء يمكنها التباهي به حقًا”.

في جلسة تصوير خريفية مشمسة في مزرعة خارج أتلانتا، جلس إيفانز أمام المدفأة في مزرعة، مرتديًا سترة منسوجة دافئة وبنطلون جينز.

يقول ضاحكًا: “هذا الأمر برمته يصعب إجراء مقابلة عنه، يبدو وكأنه شكل غريب من التباهي بتواضع “.

يستعد نجم Gray Man أيضًا لبعض المزاح من النوع الثقيل من أصدقائه المقربين، يقول مازحًا: ” سيكون هذا مجرد بداية للتنمر، لقد حان الوقت للمضايقات”.

كما صرحت والدته ليزا لدى سماعها الأخبار: “أنا لست مندهشة على الإطلاق، عائلتنا لن تسعها السعادة من هذا الخبر المبهج”.

Credit: people magazine

اشتهر إيفانز بلعب دور البطل الخارق كابتن أمريكا في سلسلة افينجر من مارفل الذي تبلغ تكلفته عدة مليارات من الدولارات، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، فإن إيفانز أكثر راحة في التحدث عن حياته المهنية التي كانت مشتعلة طوال العقد الماضي.

في هذا العام وحده، لعب دور البطولة في فيلم Lightyear من بيكسار، وفيلم Gray Man وصوّر ثلاثة أفلام جديدة، بما في ذلك Ghosted لـ آبل بلس التي ينتجها أيضًا، ولا يزال يشارك أيضًا في إدارة منصة المشاركة المدنية التي أطلقها في عام 2020.

الآن في الأربعينيات من عمره، يحاول إيفانز إعطاء الأولوية للتوازن الصحي بين العمل والحياة وقضاء أكبر وقت ممكن في المنزل ومع أسرته في بوسطن.

يقول: “عندما يتعلق الأمر بالبحث عن الأشخاص الذين سأمثل أدوارهم، فإن الأمر يتعلق بمكان تصوير الفيلم، أنا أكبر من أن أعيش في حقيبة السفر لمدة ستة أشهر وأنا أشعر بالسعادة في المنزل”.

إنه يفكر أيضًا في مستقبله خارج التمثيل – الذي يشمل الزواج والأبوة.

يقول: “هذا شيء أريده تمامًا، أنها من بعض الأشياء التي أريدها ومختلفة عن التي أسعى اليها من أجل عائلتي وأصدقائي فقط “.

بعد مرور 22 عامًا على مسيرته المهنية، يعترف إيفانز بأنه مستعد للتريث قليلاً.

يقول: “الجانب الأكثر إمتاعًا في حياتي المهنية في الوقت الحالي هو الشعور بالأمان الكافي لإبعاد نفسي عن هوليوود، أشعر أن لدي قدرًا أكبر من الحرية في قضاء بعض الوقت بعيدًا عن الصناعة وما زلت أجد المشاريع التي ترضي شهيتي الإبداعية كلما أعود”.

وبالنظر إلى كل الوقت الذي يقضيه في مسقط رأسه وحولها، عندما سُئل ما هو برأيه أكثر الأشياء جاذبية في بوسطن كان جوابه.

يقول: “الكثير من التاريخ، أحب اللهجة، بالنسبة لي فإن اللهجة هي الوطن، أنا أحب الطقس ايضًا، الفصول، والفرق الرياضية، ولكن الشيء الأكثر جاذبية في بوسطن … ربما جامعاتنا، لدينا الكثير من الجامعات الجيدة “.

وعلى الرغم من أنه ليس معتادًا تمامًا على لقب الأكثر جاذبية حتى الآن، إلا أنه بعد سنوات من الآن سوف ينظر إلى اللقب باعتزاز.

يقول: “إنه شيء يمكنني أن أتذكره حينما أصبح عجوزًا ومترهلًا وسأقول حينها أنا محظوظ لوجودي في المقابلة ولنيلي هذا اللقب الرفيع”

المصدر: مجلة بيبول

شاركنا رأيك