كريستوفر لويد ومايكل جي فوكس في لم شمل فيلم العودة إلى المستقبل

انطلق مايكل جي فوكس وكريستوفر لويد برحلة ملحمية أخرى إلى الماضي في نهاية الأسبوع.

اجتمع ممثلو فيلم العودة إلى المستقبل على خشبة المسرح يوم الأحد في New York Comic-Con، بعد 37 عامًا من نجاح الفيلم الكلاسيكي الذي تم إصداره لاول مرة في دور العرض عام 1985.

لقد كان هذا أول لقاء لهما منذ أن انضما إلى أعضاء فريق التمثيل الآخرين في سلسلة جوش جاد على يوتيوب، مرة أخرى في عام 2020.

تحدث فوكس، 61 عامًا، ولويد، 83 عامًا، عن أول لقاء بينهما، والذي جاء بعد أن حل فوكس محل إريك ستولتز في الدور الرئيسي لمارتي ماكفلاي، بعد أسابيع من بدء التصوير.

وقال لويد: “أخبرونا في الساعة الواحدة صباحًا بعد أن كنا نصور لمدة ستة أسابيع، أن الممثل الذي يلعب دور مارتي لن يلعب دور مارتي وأننا سنبدأ التصوير مع مايكل غدًا، شعرت أنني بالكاد تمكنت من ذلك خلال الأسابيع الستة الأولى، والآن سأفعل ذلك مرة أخرى، ولكن كان هناك تناغم فوري، كما يقولون”.

فوكس الذي قال ذات مرة أنه يحب أن يراقب لويد بسبب مدى موهبته في التمثيل، وأن عملهما في سلسلة أفلام العودة إلى المستقبل وطدت علاقة طويلة الأمد بينهما، وذكر أنه عندما يتعلق الأمر بالتمثيل جنبًا إلى جنب مع لويد أن كل ما كان عليه فعله هو الإندماج مع المشهد.

قال فوكس: “اعتقد أنه ممثل بارع، كان هادىء ويعطي حلول سريعة لنا أثناء التصوير، لقد كان أمرًا ممتعًا، في أي وقت عملت معه، كنت أعلم أنه سيكون يومًا جيدًا”.

الفيلم، الذي كانت تكلفته بميزانية 19 مليون دولار، انتهى بربح 388.8 مليون دولار في شباك التذاكر، والجزء الثاني Back to the Future II، الذي صدر بعد أربع سنوات في عام 1989، كلف ضعف ميزانية الفيلم الأصلي وحقق إقبالاً في شباك التذاكر بلغ مقداره 332.9 مليون دولار.

بينما شارك الصديقان بالتأكيد بعض الجمل الأيقونية من الفيلم وأفكارهما عن النسخة المسرحية الموسيقية القادمة Back to the Future: The Musical، فقد تطرقا أيضًا إلى علاقتهما خارج الشاشة – وعلى الأخص دور لويد في حياة فوكس منذ أن كشف عن تشخيصه بمرض باركنسون في عام 1991.

قال فوكس: “مرض باركنسون هو هدية، ولن أغيرها بأي شيء، لقد كان أشخاص مثل كريستوفر دائما حولي ومن أجلي، لا يتعلق الأمر بمرضي فقط، لقد كان عطاءهم غير محدود، وجعلنا ذلك قادرين على مساعدة الناس”.

أيضًا في لم الشمل، عبّر فوكس عن أهمية التركيز على الأمور التي هو ممتن لها في حياته على الرغم من تعرضه لبعض الإصابات هذا العام وأشاد بوالدته الراحلة فيليس، التي توفيت في 24 سبتمبر عن عمر يناهز 92 عامًا، أي قبل أسبوعين فقط من لم الشمل.

يمزح فوكس قائلًا: “حتى يومنا هذا، حتى قبل أسبوعين – اعتقدت والدتي أن العودة إلى المستقبل فكرة سيئة حقًا بالنسبة لي، وأن التصوير سيرهقني جدًا”.

أضاف فوكس مازحا: “لقد أحببت الفيلم، لكنها كانت على حق، لقد تعبت!”.

المصدر: سينما كون نيويورك

شاركنا رأيك