كانييه ويست منزعج من دخول إبنته لعالم التيك توك!

احتدم النقاش بين كانييه ويست وكيم كارداشيان حيث استمر الزوجان المنفصلان في الجدال عبر الإنترنت على فيديو تيك توك يظهر ابنتهما نورث ويست.

“ماذا تقصدين بالراعي الرئيسي؟”، كتب ويست على إنستغرام، متسائل عن ادعاء كارداشيان في منشورها بأنها الراعي الرئيسي لأطفالهما.

اتهم ويست كارداشيان بمحاولة “استبعاده عن عيد ميلاد ابنته”، عندما زعم أنها لم تزوده بالعنوان لحفل عيد ميلاد ابنتهما شيكاغو الرابع، وتابع كانييه ويست: “وضعتم الأمن عليّ داخل المنزل أثناء قضائي الوقت مع ابني ثم أُتهمت بالسرقة، اضطررت لإجراء اختبار المخدرات بعد حفلة شيكاغو لأنك اتهمتني بتعاطي المخدرات “، وانتهى ويست بتوجيه الكلام لتريسي رومولوس، الصديق المقرب والشريك التجاري لكارداشيان، قائلاً: “توقف عن التلاعب بكيم لتكون على هذا النحو …”.

هاجمت كيم كارداشيان زوجها السابق كانييه ويست بعد أن اشتكى مغني الراب (المعروف الآن باسم Ye) من نشر مقاطع تيك توك لإبنتهما نورث البالغة من العمر ثماني سنوات ضد إرادته.

تمت مشاركة الفيديو على حساب تيك توك الذي بدأته كارداشيان وتشرف على ابنتها، بينما كان الحساب نشطًا بشكل منتظم منذ إطلاقه في نوفمبر الماضي، كان أحدث مقطع فيديو – قامت بيه كارداشيان ونورث بمزامنة الشفاه مع نسخة سريعة من أغنية “This Can Be Us” – والذي بدا وكأنه أثار حفيظة ويست.

في منشور مميز بأحرف كبيرة على انستغرام، كتب ويست: “نظرًا لأن هذا هو طلاقي الأول، فأنا بحاجة إلى معرفة ما يجب أن أفعله حيال وضع ابنتي على تيك توك رغماً عني؟”.

بعد فترة وجيزة من مشاركة ويست، ردّت كارداشيان ببيان على انستغرام ستوري: “إن هجمات كانييه المستمرة عليّ في المقابلات وعلى وسائل التواصل الاجتماعي هي في الواقع أكثر ضررًا من أي تيك توك تقوم به نورث ويست” ، كما كتبت: “بصفتي الراعي والمسؤول الرئيسي عن أطفالنا، فإنني أبذل قصارى جهدي لحماية ابنتنا مع السماح لها أيضًا بالتعبير عن إبداعها في الوسط الذي ترغب فيه مع إشراف الكبار – لأن هذا الأمر يجلب لها السعادة”.

ومضت كارداشيان في ملاحظة مدى صعوبة عملية الطلاق بينها وبين ويست، قائلة: “إن هوسه بمحاولة التحكم في وضعنا والتلاعب به بشكل سلبي وعلني لا يؤدي إلا إلى مزيد من الألم للجميع”، كما أضافت كارداشيان أنها أرادت دائمًا إنشاء “علاقة أبوة صحية وداعمة” من شأنها أن تفيد أطفالهما، لكن ويست يواصل جعل الأمر مستحيلًا في كل خطوة على الطريق على حد تعبيرها.

أنهت المذكرة بالقول: “أرغب في التعامل مع جميع الأمور المتعلقة بأطفالنا بشكل خاص، وآمل أن يتمكن أخيرًا من الرد على المحامي الثالث الذي كان لديه في العام الماضي لحل أي مشاكل بيننا وديًا”.

تقدمت كارداشيان بطلب للطلاق من ويست في فبراير الماضي بعد ست سنوات ونصف من الزواج، ومع استمرار الإجراءات الرسمية، قدّمت كارداشيان مستندات إضافية لتحصل على وضعها كعازبة بشكل قانوني.

طوال عملية الطلاق البطيئة، ظلّت كارداشيان هادئة نسبيًا، في حين أن ويست قد انتقل من اعتراضه على إبنته الدخول في عالم التيك توك إلى الهجوم على كارداشيان وشريكها الرومانسي الجديد، بيت ديفيدسون، في كلمات أغنيته.

شاركنا رأيك